×

ست طرق تحسّن من نظام الفوترة وتضمن لك ولاءً أكبر من زبائنك

Tag: نصائح عمل

ست طرق تحسّن من نظام الفوترة وتضمن لك ولاءً أكبر من زبائنك

لا شك في أن المحافظة على ولاء الزبائن يُعد أمراً بالغ الأهمية  لأي تاجر أو رائد أعمال، فاتباع استراتيجية سليمة بهذا الخصوص يعود بالنفع الكبير كما أنه كفيل بالحد من نفقات التسويق وزيادة نسب المبيعات وتعزيز الانتشار والدعاية وتقليص المعدل السنوي لفقدان الزبائن، فضلاً عن ترسيخ ولائهم والمساعدة في جمع ودراسة انطباعاتهم وتقييماتهم عن المنتج أو الخدمة. واستناداً إلى دراسة أجرتها مجموعة Reichheld & Bain نشرت في دورية هارفرد للأعمال، فإن كلفة اكتساب زبون جديد تفوق بنسبة 5 – 25% من كلفة الإبقاء عليه. وأوضحت الدراسة ذاتها أن الزيادة بنسبة 5% في معدلات ولاء الزبائن تؤمن زيادة في نسب الأرباح تتراوح بين 25 – 95%. وطبقاً لذلك تتضح أهمية سياسة أو استراتيجية الإبقاء على الزبائن واكتساب ولائهم لأطول فترة ممكنة والعائد المجزي الذي تعود به تلك الاستراتيجية على أرباب الأعمال.

ويعتبر نظام الدفع الإلكتروني واحداً من أكثر الاستراتيجيات الناجحة لإنعاش التجارة الإلكترونية وتعزيز سياسة المحافظة على ولاء الزبائن. وإذا ما بحثت عن السبل التي تؤدي إلى تحقيق ذلك،تُلقي النقاط التالية الضوء على أهمية تطبيق نظام فوترة متكامل ومتميز:

  1. أضف خصوصية على تجارب الزبائن

تلعب الخصوصية دوراً بارزاً في التسويق الإلكتروني؛ فالمستهلكون في الوقت الحاضر يفضلون شخصنة تجاربهم المتصلة بمختلف مناحي الحياة ويشمل ذلك وسائل التواصل الاجتماعي ومواقع التسوق الإلكتروني وخدمات المنافع العامة.

فإذا كانت تجارتك الإلكترونية تتضمن نظاماً للفوترة، فاحرص على أن يكون نظاماً متكاملاً وسلساً وآمن قدر الإمكان للإبقاء على زبائنك وضمان ولائهم وتكرار انجاز معاملاتهم معك. ويساعد على ذلك تصميم واجهة خاصة لكل زبون تتضمن حساب خاص به يشعره بالخصوصية وسلامة التعامل.

  1. قلّص من معدل فقدان أو انسحاب الزبائن

يتسم الكثير من المتسوقين عبر الإنترنت بالتململ والميول إلى التجديد والحاجة إلى الشعور بالامتنان الفوري مقابل تعاملاتهم. وفي حين يرى معظم المستهلكين أن الانسحاب من موقع تسوق إلكتروني ما خطوة صائبة لأسباب غير تقليدية يتخذ آخرون هذه الخطوة بسبب ضعف أو سلبية التقنية المتبعة في ذلك الموقع. ويندرج ذلك تحت قائمة خسارة أو فقدان الزبائن وهو ما يجب العمل على تجنبه بتصميم نظام فوترة متكامل ومتطور. ولتحقيق ذلك يجب أن يتضمن النظام عدة خواص فاعلة في هذا الجانب كإعادة محاولة الدفع تلقائياً وخدمات تحديث الحساب وخيارات الدفع المتعددة في حال فشل إحدى الخيارات المتاحة. والهدف هنا تجنب أية معوقات تدفع الزبون إلى إلغاء معاملته أو الخروج من الموقع.

  1. صمم منصة تعامل ذاتية الخدمة لتبسيط معاملات المستخدمين

من الأمور التي تثري نظام الفوترة المتكامل وجود منصة تعامل شاملة تمكّن الزبون أو المستخدم من إكمال جميع معاملاته عبر خطوات معدودة. وينشأ ذلك من حقيقة التقدم المعرفي فيما يتعلق بالتقنيات لدى شريحة كبيرة من المستخدمين. ولذلك يتعين على أرباب الأعمال تصميم منصة ذاتية الخدمة تحد من الفترة الزمنية المستغرقة لإتمام المعاملات وتضمن تحقيق مستويات أفضل من رضا المستخدمين عن الخدمات المقدمة لهم.

  1. وفّر خيارات دفع مرنة ومتعددة

غالباً ما يتطلع المتسوقون إلكترونياً إلى الوسائل والخيارات المتعددة التي تيسّر تعاملاتهم وتتيح لهم فرصاً أفضل لاختيار المنتج أو الخدمة. ومن أهم تلك الوسائل طرق الدفع أو الفوترة المرنة التي تعزز من تجاربهم عبر موقع التسوق. وأظهرت دراسة مسحية في هذا الجانب، أجرتها مؤسسة YouGov ونشرت في دورية Retail Technology أن 50% من المتسوقين يقررون إلغاء مشترياتهم بسبب عدم توافر وسيلة أو خيار الدفع المفضل إليهم. ويبرز ذلك ببساطة الحاجة الملحة لتصميم نظام فوترة يتضمن خيارات دفع متعددة لتجنب خسارة الزبون.

  1. طوّر من فاعلية نظام التشغيل

تسهم فاعلية نظم تشغيل مواقع التسوق الإلكتروني في اكتساب انطباع إيجابي من قبل المستخدم أو الزبون وتحفزه لتكرار تعاملاته في المستقبل. وعليه يلعب كلا من نظامي التشغيل والدفع الإلكتروني دوراً محورياً في تعزز تجربة الزبون. ويستوجب ذلك تقديم وتحليل المعلومات والبيانات بصورة فورية وسليمة للمستخدم وموظفي خدمات دعم الزبائن على حد سواء. ويؤدي ذلك تباعاً إلى رفع مستويات تصنيف الموقع على مختلف الأصعدة والحد من معدلات فقدان الزبائن للأسباب سالفة الذكر.

  1. وظّف بيانات الفوترة لتحسين الخدمات المقدمة

تعتبر المعلومات والبيانات المتاحة والمستخدمة في مواقع التسوق الإلكتروني إحدى الأصول الهامة التي يستثمرها أرباب الأعمال في تطوير وتحسين خدماتهم المقدمة. فبتوافر منصة خدمة ذاتية تتضمن نظاماً مرناً ومتكاملاً للفوترة والدفع يتمكن المشغّل من جمع المعلومات والبيانات التي تعينه على تطوير خدماته وإثراء تجربة المستخدم أو الزبون. ومن خلال ذلك أيضاً يتمكن المشغل من متابعة ملاحظات وأفضليات المستخدم وتقديم خيارات تسويقية عبر البريد الإلكتروني والتواصل مع الزبائن لاستبيان آرائهم عن أية مستجدات أو تغيرات قد تطرأ على منصة الخدمة، فضلاً عن عدة خيارات ومزايا أخرى.

ويؤمن نظام الفوترة والدفع المتكامل عدة خيارات تساعد المشغل على تطوير خدماته وضمان ولاء المستخدم له، كما أنه يجسد منصة مثالية لتأسيس علاقات طويلة الأمد مع الزبائن وإثراء تجاربهم ومستويات الخصوصية المتاحة إليهم وتوفير طرق ميسّرة للدفع، ما يضمن إلى حد بعيد زيادة معدل الاستقطاب ورفع مستوى التصنيف والقبول وبالتالي الفوز بولاء أكبر ينعكس على زيادة نسب مبيعاتك.

6 طرق فعالة لتعزيز معدلات التحول الى التجارة الإلكترونية

إذا كنت تدير نشاطك التجاري عبر الإنترنت، فأنت لا تتطلع الى أولئك الذين يمرون عبره فحسب، بل أنك تريد أكبر عدد من التحويلات. فكيف إذاً يمكنك تحويل أولئك الى عملاء دون أن تبدو  لحوحاً في طلب ذلك. في ما يلي قائمة بالطرق التي يمكنك استخدامها لزيادة تحويلاتك عندما تكون ميزانيتك مقيدة والسنة على وشك الإنقضاء.

تخصيص تجربة الخروج

استناداً إلى دراسة أجراها معهد بايمارد، يبلغ متوسط ​​معدل ترك سلة التسوق 69.89٪. إذا كان بإمكانك تحسين تجربة الخروج، فيمكنك زيادة معدل التحويل بشكل كبير. هنالك العديد من الخيارات للقيام بذلك. إذا خطط العميل للخروج في آخر لحظة، يمكنك تقديم عرض حصري كقسيمة خصم مثلاً. تأكد من أن بوابة الدفع المتكاملة توفر وسائل دفع كافية لتسديد الدفعات عبر الإنترنت. بالإضافة إلى ذلك، اسمح للمستخدمين بتسجيل الدخول باستخدام بيانات اعتماد وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بهم، اجعل عملية الخروج قصيرة ومبسطة.

اجعل من صفحات المنتج تبدو بشكل أفضل

يلعب تخطيط موقع الإلكتروني دوراً حاسماً في تجربة المستخدم، وعندما يتعلق الأمر بمتجر عبر الإنترنت، يجب تنظيم صفحات المنتجات بدقة لزيادة التحويلات. يتمثل الجانب الأبرز في تضمين المؤثرات البصرية التي تشمل الصور بزاوية 360 درجة ومقاطع الفيديو وما إلى ذلك. تؤدي إضافة العد التنازلي الذي يبين عدد الوحدات المتبقية من منتج ما، إلى حدوث عجائب من خلال تحفيز الزوار على الشراء في أقرب وقت ممكن، مع التركيز على المرشحات بحيث يمكن للمشترين تبسيط المنتجات بحسب متطلباتهم مع تجنب إضافة عدد كبير جداً من المرشحات لتجنب أي ارتباك.

مطالبات الدعوة إلى العمل

يتمثل الهدف النهائي للحث على اتخاذ إجراء (CTA) في جذب الزائرين وحثهم على اتخاذ إجراء. تتمثل أبسط طريقة في إضافة خيارات المشاركة ، مع ضمان وصول ممتد إلى متجرك عبر الإنترنت. إذا قرر الزائر الارتداد من الموقع الإلكتروني، فيجب أن تظهر نافذة منبثقة تعرض عروضاً مثيرة أو خصومات حصرية أو خيارات أخرى من المنتجات. إن وضع زر “أضف إلى السلة” العائم يدفع المشترين إلى إضافة المنتج المطلوب في سلة التسوق، وبالتالي زيادة معدل التحويل.

 

العروض الترحيبية

العميل الجديد أو الزائر هو شخص مميز لأن هذا هو أول تفاعل لك مع الزائر. كن مستعداً بالعروض الترحيبية مثل تقديم هدايا مجانية وتسجيل الخصومات وما إلى ذلك. يمكنك أيضاً منحهم رمز إحالة. وإذا قاموا بالترويج أو مشاركة رابط متجرك الإلكتروني مع جهات الاتصال الخاصة بهم، يمكنك منحهم عمولة أو قسيمة هدية. واحدة من أكثر الاستراتيجيات فعالية هي توفير خدمة التوصيل المجاني على الطلبات القليلة الأولى.

 سوّق منتجاتك في الأسواق وعبر وسائل التواصل الاجتماعي

بخلاف البيع عبر متجر التجارة الإلكتروني، يمكنك استغلال منصات وسائل التواصل الاجتماعي لبيع المنتجات والخدمات. تتيح لك مواقع الشبكات الاجتماعية مثل الإنستغرام والفيسبوك والبينتريست إضافة خيار “التسوق” عبر وسائط التواصل الإجتماعي المضمنة في موقعك الإلكتروني. بمجرد قيام المستخدم بالضغط فوق أيقونة التسوق، يقوم الرابط بتوجيهك الى بوابة الدفع لإنهاء اجراءات الدفع ما يسمح للمستخدم بالخروج على الفور. وبما أن التجارة الإلكترونية عبر الهواتف النقالة تشهد اقبالاً كبيراً، فمن الحكمة توسيع تواجدك على تطبيقات الوسائط الاجتماعية.

تمكين مراجعات العملاء

يتأثر البشر بالبشر، على الأقل عندما يتعلق الأمر بالتسوق عبر الإنترنت. يساعدك تمكين التعليقات والتقييمات في متجرك على بناء علاقات مع زائري موقعك. عندما يترك الإنسان الحقيقي، وليس الروبوتات، مراجعات حقيقية سواء كانت إيجابية أو سلبية، يصبح المشترون على دراية بسمات المنتج، ما يساعد على اقناعهم بالشراء. اسمح للعملاء بتسجيل الدخول باستخدام بيانات اعتماد شبكات التواصل الاجتماعي لكتابة آرائهم فيما يتعلق بعملية الشراء أو إرسال بريد إلكتروني لهم لإبداء آرائهم.

الآن لا يسعنا التأكيد على أن استراتيجية معينة قد تعمل في صالحك إذا كانت قد نجحت مع الآخرين. من المستحسن المواصلة في اجراء اختبار A / B لتحديد الاستراتيجية الصحيحة لزيادة معدل التحويل، وهي عملية مستمرة لأن تجربة التسوق عبر الإنترنت دائماً ما تتسم بالتطور.

5 اتجاهات ناشئة تؤثر على مستقبل الأعمال التجارية الإلكترونية في 2018

لا يقتصر إنشاء متجر للتجارة الإلكترونية على إنشاء موقع للانترنت وتحميل الصور والأوصاف ودمج بوابة الدفع وانتظار دخول العملاء للشراء من المتجر. العالم يتغير من حولك، ويجب عليك أن تتماشى معه. وبحسب ستاتيستا، ستبلغ مبيعات التجزئة العالمية عبر منصة التجارة الإلكترونية 653 مليار دولار بحلول نهاية عام 2018.

تشهد التجارة الإلكترونية تطوراً مستمراً، مثلها مثل الصناعات الأخرى تماماً، وبالتالي فإن من يواكب الاتجاهات الناشئة يحصد فوائد جراء ذلك. إلق نظرة على أحدث الاتجاهات لوضع استراتيجية التجارة الإلكترونية الخاصة بك.

تسوق عبر مواقع التواصل الاجتماعي

وفقاً لتقرير حول وسائل التواصل الاجتماعي، يقضي الشخص 135 دقيقة يومياً على اتصال بشبكات  التواصل الاجتماعي في المتوسط في عام 2017. ويبين هذا تأثير وسائل التواصل  الاجتماعي على حياتنا. ويمكن لمؤسسات التجارة الإلكترونية استغلال إمكانيات وسائل التواصل الاجتماعي لزيادة المبيعات عبر متاجرها الإلكترونية. وتوفر منصات التواصل الاجتماعي مثل الفيسبوك والانستغرام والبينتريست وغيرها من منصات خيارات للتسوق.

يمكن للمستخدمين فحص المنتجات عبر حساباتهم على شبكات التواصل الاجتماعي والضغط لاختيار المنتجات المرغوبة والاطلاع على موقع التجارة الإلكترونية. ويعتبر متجر الفيسبوك والبينتريست مثلان على التسوق عبر وسائل التواصل الاجتماعي. وسواء اخترت تسويق المنتجات أو عرض المنتجات المدفوعة إلى متابعيك، يمكن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي لتعزيز مبيعات التجارة الإلكترونية.

روبوتات الدردشة

يفضل الناس التفاعل الفردي الذي قد يضفي لمسة وتجربة شخصية. يزداد احتمال زيادة المبيعات عندما تلبي احتياجات جمهورك بشكل شخصي. ويمكنك استخدام روبوتات الدردشة على متجر التجارة الإلكترونية الخاص بك بحيث يمكن لأي شخص بدء محادثة مع ممثليك. هنالك العديد من أدوات الدردشة المباشرة التي تقدم خدمات متميزة لإشراك العملاء. يمكنك أيضًا استخدام ماسينجر الفيسبوك لإجراء المحادثات. ونظراً لأن معظم المستخدمين يمتلكون حسابات على الفيسبوك، فإن هذا يبدو خياراً صالحاً.

التسوق عبر الهواتف النقالة

وفقاً لـ eMarketer، شكلت التجارة الإلكترونية المتنقلة ما نسبته 58.9٪ من المبيعات في عام 2017، ومن المتوقع أن تزداد هذه النسبة في جميع القارات. يجب عليك وضع استراتيجية لشركتك خاصة بالتجارة الإلكترونية عبر الهواتف النقالة، سواء أكان ذلك عبر تطوير تطبيق للهواتف المتنقلة، أو الاستثمار في إعلانات الهواتف النقالة، أو تثبيت أنظمة دفع آمنة عبر الإنترنت.

لدينا أنظمة دفع تعمل بضغطة زر واحدة تعمل على تبسيط عمليات معالجة الدفع ما يوفر تجارب سلسة للمستخدمين. تعتبر سهولة الدفع عبر الهاتف النقال عاملاً رئيسياً في زيادة حركة التسوق عبر الهواتف المتنقلة. وبالإضافة الى ذلك، ونظراً لأن المستخدمين يميلون إلى قضاء المزيد من الوقت على هواتفهم الذكية وأجهزتهم اللوحية، يصبح من الضروري استهداف ذلك الجمهور.

مساعدو الصوت

هل تعلم أن 40٪ يعتمدون على البحث الصوتي عند إجراء عمليات الشراء عبر الإنترنت على هواتفهم المتنقلة؟ نظراً لأن البحث الصوتي أسهل وأكثر دقة من البحث النصي، فإن المستخدمين يختارون البحث الصوتي. علاوة على ذلك يزداد مستخدمو الأجهزة المتنقلة بشكل هائل ويتم محاذاة البحث الصوتي تماماً فيما يتعلق بالبحث اللغوي. كل تلك العوامل تجبر أصحاب الأعمال على دمج البحث الصوتي في متاجرهم على الإنترنت.

ومن الواضح أن كل من مساعد جوجل وأمازون أليكسا وأبل سيري وكورتانا مايكروسوفت يؤكدون على أن البحث الصوتي هو المستقبل. علاوة على ذلك، تعتمد الأجهزة الصوتية مثل أمازون ايكو وجوجل هوم على آلية البحث الصوتي للرد على طلبات المستخدمين. طور أعمالك التجارية الإلكترونية حول البحث الصوتي لتحقيق أقصى استفادة ممكنة.

الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي

عندما يزور أحد المشترين متجرك ويشتري منتجاً أو خدمة، يمكنك عرض توصياتك في الوقت نفسه أو إرسال رسائل إلكترونية تلقائية بشأن التوصيات المماثلة. وبالإضافة الى ذلك، يمكنك نشر الذكاء الاصطناعي لعرض الإعلانات ومحركات البحث التي تم إعادة توجيهها على شبكات التواصل الاجتماعي. يعمل البحث الصوتي والمحادثات المباشرة وفقاً لنفس مبادئ الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي، وستتاح لك إمكانيات هائلة للتفاعل مع الزوار وزيادة مبيعاتك إذا ركزت على هذين المعيارين.

ومع زيادة التعرض الرقمي ستتمتع التجارة الإلكترونية بإمكانيات هائلة، وإذا ما تمكنت من الاستفادة من التكتيكات المناسبة في الوقت المناسب، فإنك سترتقي بأعمالك الإلكترونية نحو آفاق أرحب. وستساعدك التحسينات التي تدخلها في الاستعداد للمستقبل. وبذلك فإنك ستبقى في الطليعة دوماً وستتمكن من زيادة مبيعاتك عبر الانترنت من خلال متجر التجارة الإلكترونية الخاص بك.

كيفية تحديد السعر المناسب لمنتجك/خدمتك

يعتبر وضع السعر المناسب لمنتج أو خدمة ما مهمة حساسة. ولتوليد أرباح كافية، يتعين عليك تحديد السعر المناسب، فيما لا يمكنك، في الوقت ذاته، المبالغة في ذلك السعر لأن ذلك سيبعد المشترين عن متجرك. مجموعة التوصيات التالية ستساعدك على تحسين استراتيجية التسعير الخاصة بنشاطك التجاري الإلكتروني.

تحليل التكاليف

بدءاً من التصنيع ووصولاً إلى تسليم المنتج، كل شيء مدفوع بالمال. فهنالك تكاليف مختلفة مرتبطة بالنشاط التجاري بشكل مباشر أو غير مباشرة . ويعتمد سعر السوق على التكاليف والمصاريف المتكبدة. الربح هو ما تحصل عليه بعد خصم كل التكاليف من سعر السوق.

ترتبط التكاليف المباشرة بتصنيع المنتج أو وضع تصور للخدمة. تشمل التكاليف العامة التكاليف الثابتة والمتغيرة مثل الإيجار والرواتب والمصروفات الإدارية وصيانة المستودعات وتكاليف الإعلان ورسوم بوابات الدفع وما إلى ذلك. ويمكنك بعد النظر في كل تلك الجوانب تحديد سعر البيع الصحيح.

تقييم السوق

يجب أن تكون على دراية بسلوك المستهلكين واتجاهات الصناعة لإنجاز مهمة تقييم السوق. حدد عملائك على أساس التركيبة السكانية واتجاهات الشراء وما إلى ذلك، واعمل على تحديد مبلغ المال الذي هم على استعداد لدفعه مقابل منتجك أو خدمتك. يمكنك إجراء استطلاعات لجمع معلومات كاملة.

تحليل المنافسة

هنالك فرصة نادرة لعدم وجود منافسة في مجال تخصصك، وبالتالي يجب أن تكون مستعداً لإجراء تحليل للمنافسة. يشمل الإجراء تقييم اجراءات أعمال منافسيك وتحليل منتجاتهم أو خدماتهم وتحديد علاقاتهم وفهم إستراتيجية تسعيرهم. وسيتعين عليك تقديم منتج أو خدمة متفوقة بسعر تنافسي للحصول على مكانة بارزة في السوق.

مقترح القيمة

اقتراح القيمة هو فن وإذا ما تمكنت من إتقان ذلك يمكنك جني أقصى قدر من الفوائد. يعتمد الانتهاء من السعر على قيمة عرضك. إذا كنت تتعامل في منتجات مميزة أو خدمات الخبراء، فلا يمكنك تحديد سعر منخفض. يجب عليك الحفاظ على سعر مناسب للحفاظ على مقترح القيمة التي تحددها.

وبالإضافة إلى ما سبق، يمكنك أيضاً العمل على تجارب المستخدمين. فمثلاً، يمكنك تثبيت بوابة للدفع  عبر الإنترنت بسلاسة وسرعة. العملاء حساسون وهم على استعداد لدفع المزيد إذا ما قمت بتعزيز تجربة التسوق الخاصة بهم.

التسويق والترويج

تفهم نفسية المشترين لتحديد سعر مناسب لمنتجك أو خدمتك. استخدم التكتيكات التي تجذب المشترين خلال فترات التسويق. على سبيل المثال، عندما يرى أحد المشترين اعلان “تخفيضات”، فإن ذلك يطوّر لديه رغبة في التحقق من المنتج. وبالمثل، يمكن للأرقام الفردية في علامة الأسعار جمع المزيد من المبيعات، فبدلاً من السعر بالرقم 500 غير الجذاب، يمكنك تحديده بـ  499. وعلى الرغم من عدم وجود تغيير كبير في السعر، إلا أنه  سيجذب بالتأكيد المزيد من المتفرجين.

ويمكن أن تزيد العروض الترويجية المدفوعة التكاليف العامة. وسواء اخترت العروض الترويجية الخاصة عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو الحملات الترويجية عبر محرك البحث أو التسويق باستخدام بعض المؤثرين أو التسويق عبر الشركات التابعة؛ فسيتعين عليك إعداد تقدير للتكاليف والنظر فيه عند التسعير.

خيارات التسعير

تتضمن بعض طرق التسعير التي يمكنك اعتمادها ما يلي:

  • التسعير الاختراقي – هذا مناسب عندما تخطط للحصول على حصة سوقية في المرحلة الأولية. في البداية، يمكنك تقديم سعر منخفض ومن ثم زيادته في وقت لاحق بعد إثبات وجودك.
  • التسعير الاستباقي – لديك العديد من المنافسين في مجال تخصصك. لعرقلة احتكارهم، يمكنك تقديم منتجاتك أو خدماتك المماثلة بأسعار أقل.
  • التسعير الممتاز – عندما تخطط لزيادة مبيعات منتج معين، قم بزيادة سعر المنتجات الأخرى بحيث يختار العميل المنتج بأقل سعر.
  • الريادة التسعيرية – عندما تكون علامتك التجارية قد ترسخت ويشهد عملائك على جودة منتجك أو خدمتك، يمكنك إعداد سعر مناسب، دون القلق بشأن اتجاهات السوق وتواجد المنافسين.

يمكنك نشر أي من الاقتراحات المذكورة أعلاه أو جميعها لوضع اللمسات الأخيرة على المنتج أو سعر الخدمة. يجب أن يكون هدفك النهائي هو زيادة الإيرادات وتقليل النفقات. يمكنك أيضاً ابتكار وتطبيق استراتيجيات التسعير أو تجربة تركيبات مختلفة من طرق التسعير للحصول على أفضل النتائج.

 

أسرار سريعة لإعداد وإضافة المستخدمين بنجاح

يتطلب التطور السريع في صناعة التجارة الإلكترونية تكيفاً سريعاً من أصحاب الأعمال. أحد أهم جوانب العمل عبر الإنترنت هو تجارب المستخدمين وهذا هو مكمن فشل أو نجاح شركتك. ومن خلال تبني تقنيات جديدة يتاح للأنشطة التجارية عبر الإنترنت الآن توفير تجربة سلسلة للمستخدمين وبالتالي اكتساب ميزة تنافسية. تعتبر أنظمة الدفع عبر الإنترنت من بين تلك التقنيات الحيوية التي يجب على كل الأعمال التجارية الإلكترونية تبنيها في ظل سعيها لتحسين تجربة المستخدمين. فإذا كنت تخطط للاستفادة من نظام أساسي جديد للدفع في موقعك على الإنترنت، فمن المهم التفكير في إعداد وإضافة المستخدمين، وبالتالي زيادة فرص نجاح المستخدمين الجدد عند استخدامهم للتطبيق الخاص بك. إنه العنصر الأكثر أهمية في عملية إطلاق المنتج لأنه يحدد الانطباع الأول. وكما يقال، فإن الانطباعات الأولى حاسمة ولهذا السبب يتعين على مطوري ومالكي المواقع الإلكترونية تعلم كيفية تحسين إعداد وإضافة المستخدمين. تتناول هذه المقالة بعض الأمور الحاسمة التي يجب على مطور البرامج أن يفكر فيها لمساعدة المستخدمين في البحث عن قيمة جديدة وتحقيق النجاح عند استخدام منتجه.

أهمية إعداد وإضافة المستخدمين

عند التفكير في الاحتفاظ بزبائن التجارة الإلكترونية، يتبنى معظم أصحاب الأعمال نهج التريث والترقب. تكمن الفكرة في الانتظار لبضعة أسابيع بعد طرح المنتج على موقع الإنترنت والبدء في إجراء تغييرات بهدف الاحتفاظ بالمستخدمين.

  • بيع منتجاتك وفقاً للقيم المقترحة

يستنفد مستخدمو الانترنت في عصرنا هذا اهتمامهم خلال فترة قصيرة بشكل سيء، وهو سبب كافٍ لتطوير تجربة إعداد وإضافة بديهية. مثل هذه التجربة تنير المستخدمين بأساسيات نظام حلول الدفع. ويساهم إعداد وإضافة المستخدمين في بيع خدمة  للمستخدمين من خلال عروض القيمة الخاصة بمنتجك وتساعدهم  على الاستفادة من الفوائد في أسرع وقت ممكن ما يقلل من إمكانية تركها.

  • تحولات أكبر

من المهم أن نقدر أن التحولات الكبيرة تكمن حول إثبات قيمة منتجك للعملاء والإمكانات الكامنة وراء إطلاق المنتج وتجربته. تُعد تهيئة المستخدم أمراً حيوياً ليس في تحسين معدل نمو المستخدمين على نظام التجارة الإلكترونية والإيرادات فحسب، بل وفي الاحتفاظ بهم.

  • المحافظة على العملاء

يبدو الآن أن الاحتفاظ بالعملاء كهدف تجاري أصبح يحظى بأهمية أكبر من مجرد عملية الاستحواذ. فمن حيث الجوهر، يعد إعداد وإضافة المستخدمين فرصة سانحة لخلق انطباع أوّلي رائع. في هذه الحالة، وعندما يقوم مستخدم البرنامج بتثبيت منتجك، فإنه يتوقع الحصول على قيمة مضافة وهذا هو محور اهتمام المستخدم.

  • ضبط نغمة التفاعلات

تذكر أن أول تجربة يقوم فيها المستخدم باستخدام البرنامج هي التي تحدد نغمة علاقتك وتحدد ما إذا كان هذا التفاعل طويل الأجل أم لا.

تعديلات بسيطة لإنجاح عملية إعداد وإضافة المستخدمين

في حين أن عملية إعداد وإضافة المستخدمين لا تزال في مراحلها الأولى لتطوير مواقع الإنترنت، فقد رسم بعض القادة الطريق بالفعل. وتشمل بعض الأشياء الصغيرة التي يمكنك القيام بها لإنجاح أعمالك عبر بوابة الدفع الإلكتروني أثناء مرحلة التدشين ما يلي:

  1. تحديد توقعات واقعية: اظهر للمستخدمين موقعهم من عملية استخدام نظام الدفع وإلى أي مدى يتعين عليهم الذهاب. من خلال تأثير التقدم المتاح لهم فإنهم سيتحفزون لإستكمال الخطوات ويتولون زمام الأمر.
  2. حدد مسار رحلة المستخدم/صمم التجربة: إنت بحاجةالى فهم شخصية المستخدم لتحديد مسار خريطة رحلتهم عند استخدام المنتج. ما هي احتياجاته وأهدافه ودوافعه عند استخدام تطبيق الدفع على موقعك؟ هل يشعر بالقلق حيال التكلفة؟ هل يحتاج إلى التثقيف بالمنتج؟ حاول تصميم المنتج ليلائم الاحتياجات المتنوعة للمستخدم المستهدف.
  3. قدم مقترحاً مقنعاً للقيمة في وقت مبكر: يجب عليك تقديم عرض مقترح للقيمة في وقت مبكر من خلال تقديم وصف بسيط وواضح لاستخدام نظام الدفع الخاص بك. تأكد من مساعدة المستخدم على فهم تكاليف البرنامج وفوائده في وقت مبكر لتحفيزه وإثارة اهتمامه بسرعة.
  4. التبسيط: البساطة استخفاف بأهمية تطوير الموقع، ومع ذلك فإنها تحقق الفارق بين نظام ناجح وآخر فشل. اجعل الأمور بسيطة في نموذج النسخة التجريبية المجانية أو الاسم أو البريد الإلكتروني أو تسجيل للدخول لموقع للتواصل الاجتماعي، مثل جوجل أو فيسبوك، ليعمل بشكل رائع من أجل إضافة وإعداد المستخدمين.
  5. اختر هدفاً نهائياً محدداً يمكن للمستخدم الوصول إليه: تأكد من فهمك للمكان الذي تريد أن ينهي فيه المستخدم العملية وما يجب تحقيقه هناك. تذكر وضع أهداف المستخدم أولاً وليس أهداف منتجك.
  6. تقليل الخلافات: يمكن أن تؤدي عملية الاشتراك الضعيفة إلى إفساد عملية الإضافة والإعداد. بينما يحدث الخلاف بسبب الأسئلة ومنح الأذن، يمكنك التقليل من ذلك عبر تصميم واجهة جيدة. حاول تقليل وقت إكمال النموذج من خلال التحقق من صحة النموذج عبر الإنترنت وبناء الثقة من خلال مراجعات العملاء والشهادات التي يدلون بها خلال مراحل العملية.
  7. استخدم التفاعلات الإرشادية: يعمل ذلك على تثقيف المستخدم وتعريفه بالميزات الأساسية للبرنامج.

هذه مجرد أمثلة قليلة من الأشياء الصغيرة التي يمكنك القيام بها عند تعلم كيفية دمج بوابة الدفع، وسيؤدي ذلك إلى إنجاح عملية الإضافة والإعداد وبالتالي زيادة الاحتفاظ بعملائك.