×

9 طرق للفوز بثقة العملاء

Tag: المدفوعات الإلكترونية

9 طرق للفوز بثقة العملاء

التسوق عبر الإنترنت هو القاعدة اليوم وليس استثناءً، نظراً للراحة والمرونة العالية التي يوفرها. ومع ذلك، تذكر أنه قبل البدء في تلقي الدفعات عبر الإنترنت، يتعين عليك أن تكسب ثقة عملائك أولاً. وإذا كنت تمتلك متجراً عبر الإنترنت، فإن أولئك الذين يرغبون في تسوق منتجاتك لا يمكنهم رؤيتك أو مقابلتك بشكل فعلي، وكل ما يمكنهم رؤيته هو الطريقة التي تقدم بها متجرك عبر الإنترنت، وتوفيرك للتسوق الآمن والشفافية التي يتم بها التعامل معهم.

وعلى العكس من ذلك، من السهل الحصول على ثقة عملائك في تعاملك التجاري معهم إذا اتبعت قواعد معينة. إليك القواعد التي تساعدك على الفوز بثقة عملائك:

  1. كن على طبيعتك

لا بد لكل شخص يعيش على هذا الكوكب أن يصادف سيناريوهات من التجارب غير المرغوب فيها مع مندوبي المبيعات. وبطبيعة الحال، شعر الكثير منا أيضاً بتلاعب بعضهم وعدم مصداقيتهم وبالتالي ابتعدوا عن التعامل معهم. لذا، يقترح بدلاً من التصرف كمن يحاول بيع شيء ما، حاول فقط التصرف بالطريقة التي تريدها عندما تقابل زميلاً لك، وبعبارات أبسط حاول أن تكون على طبيعتك، وبالتالي فإنك ستتوجه نحو بداية جديدة.

  1. ثمّن علاقاتك

إذا كنت ترغب في أن يثق العملاء بك وأن يقدرونك، من المهم أن تؤمن أولاً بأهمية بناء علاقات مثمرة معهم. حاول فهم ما يحتاجون إليه أو ما هي مشاكلهم، وابتكر منتجات تساهم في حل مثل تلك المشكلات. وبهذه الطريقة، فإنك ستضفي قيمة إلى الرباط الذي يربطك بالمتسوقين.

  1. كن فضوليا تجاه كل ما يتعلق بعملائك

المتسوقون عبر الإنترنت بشكل عام ينجذبون لأولئك الذين يبدون اهتماماً بالغاً بالتعرف عليهم بشكل أكبر. ولذلك، فإذا كنت فضولياً فإنك ستتمكن من بناء علاقات أفضل. هنالك طريقة رائعة للقيام بذلك عن طريق طرح الأسئلة أو مطالبة عملاءك بالمشاركة في استطلاعات الرأي. وسيمنحك ذلك مزيداً من الإحصاءات حول سلوكياتهم الشرائية كذلك.

  1. كن متسقاً

لن يثق أي عميل بك إلا عندما يعلم أن سلوكك ليس مؤقتاً. بناء الثقة ليست مهمة تنجزها بين عشية وضحاها، ولا بد أن يستغرق الأمر بعضاً من الوقت. لذا، من المهم أن تظهر اتساقاً وثباتاً بمرور الوقت. عندما يكون العميل قادراً على التنبؤ بسلوكك، فمن المرجح أن يثق بك وبمنتجاتك.

  1. كن حقيقياً في كل الأوقات

الثقة يتم بناؤها عندما تقترب مبيعاتك من أن تكون وسيلة لمساعدة العميل. لذلك، حاول معرفة المجالات الحقيقية التي يمكنك العمل فيها معه، ما يجعل الأمر أكثر أهمية بالنسبة لك لقضاء بعض الوقت في معرفة عملائك. كذلك يتعين عليك ألا تخجل أبداً من الإشارة إلى أن شركتك أو منتجك قد لا يكون الخيار الصحيح لعميل معين.

  1. العقلية المنفتحة هي الأهم

إذا كنت مقتنعاً على نحو كبير أن العميل يحتاج فقط إلى منتجك ولا شيء آخر، فإن عملك سيتسم بالعقلية المنغلقة. ولذلك فمن المهم تجنب الدفع بمنتجاتك أكثر من اللازم عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو المدونات، وبدلاً من ذلك ادمجهافي الحلول التي توفرها لعملائك في الإستجابة لمشاكلهم. بهذه الطريقة فإنهم سيعرفون أنك منفتح الذهن وأنك تدرك أن العميل قد يتسوق من مكان آخر إذا كان ذلك يناسبه بشكل أفضل. إذا كان عملاؤك يعلمون أن مصلحتهم تأتي في صدارة أولوياتك، فإنهم سييثقون بك بشكل أكبر.

  1. احرص على التحاور الحقيقي

من المهم ألا يكون اجتماعك مجرد عرض تقديمي للمبيعات بل حواراً حقيقياً. لذا اقض مزيداً من الوقت في الاستماع بدلاً من التحدث. وبينما تقوم بذلك، تأكد كذلك من أن المحادثة ليست مجرد دردشة بل ترتبط ارتباطاً وثيقاً بعملك التجاري.

  1. التفكير والتصرف مهنياً

يميل الناس إلى الثقة بالأشخاص الجادين والمهنيين في سلوكهم. لذا، خصص بعضاً من الوقت لمعرفة المزيد عن شركتك وعملائك ونشاطهم وعملهم.

  1. كن تعبيراً صادقاً عن النزاهة

من المهم أن تتخذ موقفاً عند الاقتضاء. يجب أن تتمتع بالقدرة على اتخاذ القرار بناءً على فهمك لما هو صحيح. قد لا يكون موقفك معياراً شائعاً، لكنه جيد، وفي هذه الأثناء، من المهم أيضاً أن تمتنع عن تقديم وعود كاذبة أو الوعد بما لا يمكنك تقديمه.

تذكر دائماً أن الفوز بثقة العملاء ليس سوى جزء من المعادلة، ومن المهم أن يكون لديك منتج يرغب العميل في الحصول عليه ويحتاجه وأن تتمتع بالقدرة على إضفاء قيمة عليه وأن يمثل حلاً لمشكلاتهم.

وسّع نطاق أعمالك مع الفوترة المتكررة

ليس هنالك أخباراً أفضل من امتلاك قاعدة عملاء متنامية بسرعة بالنسبة لصاحب العمل. ومع ذلك، تصبح مثل هذه الأخبار الجيدة بمثابة تحدياً جديداً بالنسبة له؛ إذ سيتعين عليه تحديد الكيفية التي سيتعامل بها مع عدد كبير من الدفعات التي ترده من  قائمة عملائه الواسعة.

تتمثل إحدى أفضل الطرق للقيام بذلك في استخدام نموذج الفوترة المتكررة. لن يساعدك هذا على أتمتة وتبسيط نموذج العمل مع ضمان تدفق إيرادات بشكل ثابت فحسب، بل سيساعد عملائك من خلال تقديم خيارات دفع منتظمة لهم مع عدد أقل من الرسوم المتأخرة والراحة الكبيرة وطرق الدفع الأسرع.

لنتعمق في كيفية الاستفادة من نظام الفوترة المتكررة وتوسيع نطاق عملك التجاري.

فوائد نموذج الفواتير المتكررة

  1. التسعير حسب عروض الخدمات

تتعامل المدفوعات المتكررة بشكل عام مع عروض البرامج كخدمة. ومع ذلك لا توجد قواعد محددة مسبقاً عندما يتعلق الأمر بنوع الخدمات والمنتجات. يمكنك استلام الدفعات عبر الإنترنت للحصول على مجموعة من الخدمات التي تقدم وفقاً لباقة ما. وفر حزماً مناسبة تتألف من منتجات وخدمات واسمح للمستخدمين بشراء حزم الاشتراك. نظام الاشتراك المتكرر هو معالج دفع آمن يهتم بدورات الفوترة كافة ويحافظ على سجلات العميل ويضمن تشفير المعلومات الحساسة مثل تفاصيل بطاقة الائتمان.

  1. عملية الربط والأتمتة المشتركة

أثناء تثبيت نموذج الدفع المتكرر، يجب أن يكون اكتساب العملاء أولوية. عندما نتحدث عن اكتساب العملاء يجب التفكير في استخدام قنوات متعددة مثل الإنترنت والهواتف النقالة والشركات التابعة. يصور الارتباط البيني للقنوات ووسائل الدفع الأداء السلس لبرامج الفوترة المتكررة.

تقديم الفواتير وربط بوابات الدفع وإدارة الحسابات وجدولة التقارير الدورية والتكيف مع التغييرات – يعمل نظام الدفع المتكرر المثالي على أتمتة جميع هذه العمليات لتبسيط الأداء، وبذلك يصبح توسيع نطاق أعمالك أكثر سهولة حيث يمكنك التركيز على الأجهزة الطرفية الأخرى بخلاف الفوترة.

  1. علاقات مميزة مع العملاء

هل تعرف أن احتمال البيع إلى عميل جديد يتراوح بين 5-20٪ في حين أنها تتراوح بين 60-70٪ بالنسبة للعملاء الحاليين؟ عندما يكون لديك نموذج اشتراك، يجب عليك التأكد من رضا عملائك. يعتبر توافر نظم مثل المدفوعات الآلية ومقاييس الاستخدام والإشعارات والتحديثات في الوقت المناسب وخدمات الدعم الفوري ضرورية لتطوير علاقات مثمرة مع العملاء. علاوة على ذلك، يمكن أن يساعدك نموذج الفوترة المتكررة على انجاز عدد من المهام مثل عمليات التجديد والانهاء والتخصيص والترقيات وغيرها من مهام.

  1. التحليل الدقيق وتوقعات النمو

البيانات مفتاح نجاحك. نظراً لأن خدمات الاشتراك تتطور باستمرار، يجب أن تكون سريعاً بما يكفي للتكيف مع أحدث المنهجيات. تساهم مقاييس البيانات وتحليل سلوك العملاء بدور هام في تحديد الخطوة التالية. سيؤكد النظام المتكرر الفعّال على مقاييس البيانات مثل معدل الاحتفاظ بالعملاء وأنماط الاشتراك واكتساب العملاء وتحليل التكلفة وغير ذلك الكثير. ومن شأن هذا ضمان التدفق النقدي المستقر ونمو أعمالك.

برنامج دمج الفواتير المتكررة

توجد العديد من أنظمة الدفع عبر الإنترنت التي تقدم نظاماً للفوترة يمكن الاعتماد عليه وقابل للتطوير بالإضافة إلى العديد من ميزات الدفع الأخرى. وبالنظر إلى الفوائد المذكورة ومتطلباتك، يمكنك دمج بوابة الدفع على موقع الانترنت الخاص بك. توفر معظم بوابات الدفع، مثل حلولاً خالية من المشاكل لجمع الدفعات المتكررة.

ويمكنك توقع وجود عمليات أتمتة كاملة أو جزئية بحسب رغبتك. وبدءاً من اصدار فواتير دورية لرفع مستوى خطط الاشتراك، تعتني بوابة الدفع بجميع الجوانب الأخرى. وبالإضافة إلى التشغيل التلقائي، يعد التخصيص عاملاً مؤثراً كذلك. وهناك نطاق واسع من التخصيصات المعنية مثل تصميم نماذج الفاتورة والبريد الإلكتروني وتحديث حزم الاشتراك وإعداد تنبيهات الإخطار وغير ذلك الكثير.

ومن الممكن أن تكون الدفعات معقدة في نموذج متكرر، فمثلا إذا انتهت صلاحية بطاقة الائتمان واستحق موعد الدفع، فهنالك احتمال أن يتم رفض المعاملة. وبشكل عام، فإن برنامج الدفع المتكرر قادر على إدارة تفاصيل البطاقة ومعلومات العميل، وبالتالي تقليل إمكانية حدوث رفض للمعاملات عند حلول مواعيد الدفع. وبما أن النموذج المتكرر يتعامل مع معلومات شخصية للعميل، فمن المستحسن الاعتماد على أنظمة الدفع الآمنة عبر الإنترنت التي تكفل عمليات دفع مشفرة.

ولا شك في أن نظام الفوترة المتكرر يساعدك على توسيع نطاق أعمالك. وفي الوقت ذاته لا يمكننا استبعاد إمكانية وجود آليات معقدة قد تعيق نمو أعمالك. يتيح لك نظام الدفع المتكرر الآلي والموثوق به التركيز على الجوانب التنظيمية الأخرى لأعمالك دون المساومة على التركيز على المبيعات واستدامة العلاقات مع العملاء.

إذا كنت بائع على استعداد لإنشاء متجرك عبر الإنترنت و تتفادى البحث عن معلومات عن بوابات المدفوعات الإلكترونية بسبب المعلومات الكثيرة و الوقت الطويل التي ستقضيه في القراءة؟

لا تقلق، لقد وضعنا الأساسيات التي يجب عليك معرفتها قبل التطرق إلى اعماق عالم بوابة الدفع الإلكتروني.

اولاً تعرف على العناصر الأساسية التي ستحتاجها قبل إضافة بوابة دفع إلى نشاطك الإلكتروني:

  • تسجيل اسم الموقع (مثل hello123.com)
  • مطور موقع ويب أو منصة إلكترونية ذات جودة عالية (مثل Shopify)
  • استضافة (وليس فقط أرخص) الويب ذات جودة عالية (يتوفر ذلك مع منصات مثل Shopify ، ولكن ليس مع أنظمة wordpress  و magento).
  • عربة التسوق
  • طريقة لقبول المدفوعات الخاصة بك – و ذلك مزيج بين حساب التاجر، ومعالج الدفع وبوابة الدفع (مفصلة أدناه)

لنتحدث عن إحدى أهم جوانب التجارة الإلكترونية: كيفية قبولك بالمدفوعات على عملك الإلكتروني.

يبدو الأمر بسيطا في البداية، ولكن هناك في الواقع ثلاثة عناصر تلعب دورا كبيراً في قبول المدفوعات من العملاء و نقلها في حسابك الخاص:

  • حساب التاجر
  • معالج الدفع
  • بوابة الدفع

فما هو الفرق بين بوابة الدفع، معالج الدفع وحساب التاجر؟

كل هذه العناصر الثلاثة تعمل معا لتحويل الأموال من العميل إلى التاجر، ولكنها تساعد على فهم ما يفعل كل واحد منهم في جميع مراحل العملية.

ما المقصود ببوابة الدفع؟

بوابة الدفع تسمح لك بقبول المبيعات عبر الإنترنت. تستطيع خصم المبالغ من بطاقة العميل سواء كان بطاقة إئتمانية أو بطاقة الصراف الآلي من خلال عملية الشراء التي أجراها عبر الإنترنت.

تماما مثل أجهزة قبول الدفع في المحلات التجارية، بوابة الدفع تسمح لك بأخذ مدفوعات البطاقة مباشرة من موقعك الإلكتروني. تعمل بوابة الدفع كوسيط بين العمليات التي تتم على موقعك الإلكتروني ومعالج الدفع. هذا مطلوب لأنه يحظر لأسباب أمنية بنقل معلومات الصفقة مباشرة من موقعك إلى معالج الدفع. معظم حسابات التاجر عبر الإنترنت تأتي مع بوابة الدفع المدرجة، مثل بيتابس.

ما المقصود بمعالج الدفع؟

معالجات الدفع هي المؤسسات المالية التي تعمل في الخلفية لتوفير جميع خدمات معالجة الدفع التي يستخدمها التاجر عبر الإنترنت. وعادة ما تكون لهذه الشركات شراكات مع شركات أخرى تتعامل مباشرة مع المستهلكين أو التجار.

معالج الدفع يربط إلى كل من حساب التاجر وبوابة الدفع، ويمرر المعلومات ذهابا وإيابا، ويحفظها بطريقة آمنة للمستخدم.

تقوم معالجات الدفع بإعداد اتفاقيات إعادة البيع مع بوابات الدفع أو مقدمي حساب التاجر من أجل تقديم خدماتهم مباشرة لتجار الإنترنت. بعض معالجات الدفع توفر خدمات التاجر المباشرة، ولكن معظم الشركات تركز على معالجة المدفوعات فقط.

ما هو حساب التاجر؟

حسابات التاجر هي أنواع الحسابات المصرفية التي تسمح للتجار بقبول المدفوعات من بطاقات الائتمان أو بطاقات الخصم عبر الإنترنت. هذه الحسابات مطلوبة إذا كنت تريد استخدام بوابة دفع لمعالجة العمليات من موقعك الإلكتروني.

يجدر بالذكر أن حسابات التاجر غالبا ما تسمى  MID(أو معرفات التاجر).

العديد من معالجات الدفع وشركات بوابة الدفع توفر حسابات التاجر. ويمكن أيضا فتح هذه الحسابات مع بعض البنوك الكبيرة التي تقدم مثل هذه الخدمات.

في معظم الحالات، تقدم منظمات المبيعات المستقلة (ISOs) أو موفر خدمة الأعضاء (MSP) هذه الحسابات. هذه المنظمات لديها اتفاقيات مع معالجات الدفع. بالإضافة إلى ذلك، المقاولين المستقلين أو وكلاء ISO توفر حسابات التاجر أيضاً.

في جميع الحالات، للحصول على حساب التاجر، يجب أن يكون المرء نوعا من الترتيب مع معالج الدفع لشحن بطاقة الائتمان / الخصم للعميل.

هناك مجموعة متنوعة من بوابات الدفع ومعالجات الدفع هناك. وهي تختلف في الرسوم الشهرية وتكاليف المعاملات. من الضروري اختيار الشركة المناسبة لحساب التاجر الخاص بك إذا كنت تخطط لتشغيل الأعمال التجارية عبر الإنترنت مربحة.

فهم الاختلافات بين المعالجات الدفع، بوابات الدفع وحسابات التاجر ليست أبسط مهمة. مع بيتابس، نلبي كل إحتياجات التاجر الإلكتروني من ناحية المدفوعات الإلكترونية.  سجل حساب تجريبي معنا اليوم لتختبر خدماتنا المميزة مجاناً.

ربما قد سمعت المصطلح الجديد “فينتيك” يتداول في مجال الأعمال و البنوك، ولكن ما هي كلمة “فينتيك” ؟ ولماذا انها بغاية الأهمية لجميع رجال الأعمال في زمننا الحالي؟

فينتيك تترجم إلى التكنولوجيا المالية، و لشرح أوسع تعريف لها، هذا هو بالضبط ما تعني كلمة “فينتيك”: التكنولوجيات المستخدمة و المطبقة في قطاع الخدمات المالية، وتستخدم أساسا من قبل المؤسسات المالية نفسها على الجزء الخلفي من أعمالهم. ولكن فينتيك قادم بإزدياد لتمثيل التكنولوجيات التي تعطل الخدمات المالية التقليدية التي اصبحت قديمة بمعايير الإجراءات في المجال المالي و في البنوك. و يشمل تدخل فينتيك في الدفع عبر الهاتف النقال، وتحويل الأموال، والقروض، وجمع التبرعات، وإدارة الأصول و الأملاك.

لا تفترض أن فينتيش مجرد موضة مؤقتة، أصدرت أكسنتشر (Accenture) مؤخرا تقريرا الذي وجد أن الاستثمار في فينتيك في جميع أنحاء العالم قد زاد بشكل كبير من 930 مليون دولار امريكي في عام 2008 إلى أكثر من 12 مليار دولار امريكي في أوائل عام 2015.
وهذا من المرجح أن تستمر في الزيادة، كما لا يلمس فينتيك قطاع الخدمات المالية فقط، ولكن كل الأعمال التجارية التي تتعامل مع صناعة الخدمات المالية. شركات فينتيك الناشئة عادة ما تكون صغيرة و بغاية الذكاء، وقادرة على تعطيل المؤثرات الكبيرة التي هي المؤسسات المالية التقليدية و تستطيع الابتكار بسرعة فائقة- ويمكن لعملك استخدام فينتيك لصالحك.

في الوقت السابق، إذا كنت ترغب في بدء عمل تجاري، يجب ان تذهب إلى البنك المحلي الخاص بك لطلب قرض أو طلب مستثمر تقليدي. إذا أرادت الشركة قبول بطاقات الائتمان، فإنها تحتاج إلى حساب مع مزود الائتمان الكبير – ناهيك عن خط أرضي ومعدات ضخمة. ولكن هذا لم يعد الحال.

فينتيش مثل تمويل الجماعي (crowdfunding)، و الدفع عبر الهاتف النقال، وخدمات تحويل الأموال تقوم بثورة في الطريقة التي تبدأ شركات الصغيرة، و تقوم قبول المدفوعات، وتنمو الى المستوى العالمي. و فوق ذلك، أنها تسهل بدء و تشغيل الأعمال التجارية اكثر أي وقت مضى.

بيتابس شركة فينتيك مطورة من الشرق الأوسط، للمزيد من المعلومات حول خدمات بيتابس و فوائدها لعملك، اضغط هنا.

المصدر: فوربس الشرق الأوسط

الفكرة بسيطة جدا! الجميع يعرف أن لشراء أو بيع أي منتج أو خدمة من خلال أي وسيط، سيحتاج إلى استخدام عملة التعامل. الوضع الراهن على معظم المعاملات، سواء على الانترنت أو شراء سلعة من متجر حقيقي هو أنك ستحتاج إلى الدفع بعملة البلد حيث ستقوم بشراء المنتج منه حتى لو كان على الانترنت.

ولكن مع ظهور التجارة الإلكترونية العالمية،  اصبح للتعامل مع العملات خلال عملية الشراء رادعا. ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى رغبة معظم مقدمي حلول المدفوعات بعدم التعامل مع الأنظمة و القوانين المرهقة المطبقة في معظم البلدان التي تشكل عائقا أمام المدفوعات  المتعددة العملات التي يتم إجراؤها عبر الإنترنت.

بقدر انها ليست مشكلة في التنظيم كما انها ايضاً مشكلة في القبول التنظيمي. ومعظم الهيئات التنظيمية كالبنوك المركزية، لم تحدد بعد طريقة لتنظيم المدفوعات بالعملات الأجنبية التي تتم بعملات متعددة من خلال الوسيط الرقمي. وبغض النظر عن العملة الأكثر قبولا، أي الدولار الأمريكي، الذي يستخدم إلى حد كبير كعملة صرف العملات الأجنبية في جميع أنحاء العالم، فإن الجهات التنظيمية غالبا ما تكون حذرة بشأن المدفوعات الدولية التي تتم بعملات أخرى، وخاصة على الإنترنت.

و بعد ذكر ذلك، قامت معظم البلدان المتقدمة وبعض الاقتصادات الناشئة التي تتطلع إلى المستقبل بتحديث قوانينها و انظمتها للسماح بالمدفوعات بالعملات المتعددة. فبذلك، خلافا للاعتقاد السائد، ليس هناك العديد من مقدمي الخدمات في السوق، الذين يوفرون معالج مدفوعات عالمية سلس.

كانت بايتابس دائما مسبقة لأوانها من حيث الابتكار و احدى عوامل التفريق الرئيسي لدينا هو نقبل 160+ عملات عملات على منصتنا.

للمزيد من المعلومات عن نظام المدفوعات، اضغط هنا. وبالإضافة، يمكنك الاشتراك للحصول على حساب تجريبي مجاني كذلك.