×

التكنولوجيا المالية تدفع نمو القطاع المالي في الشرق الأوسط

Tag: Finance

بدأ الابتكار التكنولوجي بتغيير وجه التمويل مؤخراً، و شهدت السنوات الأخيرة وصول إستثمار التكنولوجيا المالية (Fintech) إلى مستويات قياسية جديدة في جميع أنحاء أمريكا الشمالية وآسيا وأوروبا. والآن، بدأنا نشهد النمو بشكل ملحوظ في الشرق الأوسط .

هناك الكثير لمناقشته حول إمكانية تأثير التكنولوجيا المالية على القطاع المالي والتجاري في الشرق الأوسط، و بما أن اصبحت التكنولوجيا المالية تحصل على التقدير في الشرق الأوسط بسبب فوائدها من ناحية الكفاءة والأمن والشفافية، هناك الآن بالفعل نجاحات تشهدها صناعة المدفوعات بفضل هذه التكنولوجيا.  و بالإضافة، التكنولوجيا المالية قد تكون الحل لعدم كفاءة سلسلة القيمة التجارية العالمية و تهديدات النمو  بسسب الزيادات في فرض القوانين و السياسات.

تحمل تقنية سلسلة الثقة (Blockchain)  و واجهات برمجة التطبيقات (API) الوعد في تطوير التكنولوجيا المالية.

تقنية سلسلة الثقة (Blockchain) آمنة بشكل مشفر – عندما يتم إدخال قطعة من المعلومات مرة واحدة في كتلة غير قابل للتغيير، تصبح هذه الكتلة جزءا من سلسلة لانهائية من المعلومات التي تتألف من هذه الشبكة المشتركة.

في حين أن تقنية سلسلة الثقة  (Blockchain)لا تزال في المراحل الأولى من التنمية، يعتقد الخبراء أن بإمكانها تعزيز الصناعة المالية إلى حد كبير – و من ضمنها التجارة. شهد التأثير المحتمل تقنية سلسلة الثقة  في الشرق الأوسط على المجتمع العالمي. قامت “إنوفيت فايننس”، وهي منتدى عالمي للتكنولوجيا المالية مقرها في المملكة المتحدة، بإنشاء عمليات في كل من مملكة البحرين والإمارات العربية المتحدة.

وأصبحت قيمة واجهات برمجة التطبيقات مفهومة بصورة متزايدة، وتقوم البنوك – والصناعات الأوسع نطاقا – باستكشاف قدراتها. تسمح واجهات برمجة التطبيقات بالدمج والتفاعل السلس بين الخدمات المتصلة عبر الإنترنت. و بما أن خصائصها مرنة وقابلة للتخصيص، هذا يعني أن النظام القائم على واجهات برمجة التطبيقات يتكيف بسهولة و ذلك يتماشى مع احتياجات العملاء المتغيرة.

على الرغم أن لا يزال هناك بعض المقاومة للتغيير بسبب تملك معظم الشركات في منطقة الشرق الأوسط تحت شركات عائلية التي تحمل أيديولوجيات تقليدية في اتخاذ القرارات التجارية، و لكن بدأ الجيل الشباب القادم بتشجيع التنوع من خلال استخدام التكنولوجيا الرقمية.

يشهد هذا التطور ببطء أيضا مع البنوك في الشرق الأوسط. يمكن للبنوك الاستفادة من قدرة التكنولوجيا المالية على الابتكار بحرية أكبر لأنها أقل تقييدا من قبل الرقابة. يمكن أن يفيد هذا التعاون أيضا شركات التكنولوجيا المالية و ذلك لأن لدى البنوك سمعة و نظام أكثر جوهرية في السوق الذي يوفر فرصة لإختراق سوق أوسع. لهذا السبب، هناك نسبة متزايدة في بنوك تتعاون مع شركات التكنولوجيا المالية في الشرق الأوسط.

الشرق الأوسط يقدم اهتماما متزايدا في التكنولوجيا المالية ، و تم إطلاق على العديد من المواقع تسمية “مركز التكنولوجيا المالية “. وفي دول مجلس التعاون الخليجي، تسهم أبو ظبي والبحرين لتكون لاعبين رئيسيين في التكنولوجيا المالية. أطلق مركز أبوظبي المالي العالمي بيئة تمكن الشركات، بما في ذلك الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا، من استكشاف مفاهيم جديدة وإطلاق وتشغيل الشركات لمدة تصل إلى عامين تحت أنظمة مرنة.

و مثال للجهود في مناطق أخرى في الشرق الأوسط، أطلق مصرف لبنان المركزي، مصرف لبنان، حوافز استثمارية في مجال تنظيم المشاريع بقيمة 400 مليون دولار أمريكي تدعى سيركولار 331، تهدف إلى تنشيط الابتكار المالي وتأييد الشركات التي تسعى إلى تحقيق محركات جديدة في مجال التكنولوجيا المالية.

تطبيق أنظمة التكنولوجيا المالية في التجارة والتمويل والمصارف ستعود بالنفع على الازدهار الاقتصادي العام. تهدف مبادرات التكنولوجيا المالية مثل بيتابس إلى التأثير إيجابيا على صناعة التجارة والتمويل في الشرق الأوسط، أيضاً حول العالم.

هل تريد المزيد من المواضيع المشابهة ؟ اشترك في تنبيهات المدونة لدينا!