×

قم بتنمية أعمالك عبر تقديم خيارات بديلة للدفع

Tag: عملية الدفع

قم بتنمية أعمالك عبر تقديم خيارات بديلة للدفع

مع استمرار نمو التجارة الإلكترونية، يواجه أرباب الأعمال تحديات جديدة عندما يسعون لتحسين مستويات رضا عملائهم. أهم تلك التحديات هي كيفية تقديم أفضل تجربة للعملاء. لِمَ تعتبر تجارب العملاء مهمة؟ وفقاً لتقرير أوراكل، فإن 86٪ من المتسوقين سيدفعون المزيد للحصول على تجربة تسوق أفضل، ما يعني أنك إذا قدمت أفضل تجربة للمتسوقين عبر الإنترنت، فسيستمرون في العودة إليها. توفير خيارات بديلة للدفع هي واحدة من أكثر التقنيات فعالية لتحسين تجربة التسوق عبر موقع التجارة الإلكترونية الخاص بك. وتوضح هذه المقالة الأسباب التي قد تؤدي إلى زيادة قدرة موقعك على تلقي الدفعات عبر الإنترنت من خلال عديد من الطرق البديلة للدفع. واصل القراءة.

  1. الوصول العالمي

تعتبر صناعة التجارة الإلكترونية صناعة عالمية، ومهما بدت أعمالك صغيرة، يمكنك استهداف الأسواق العالمية عبر الإنترنت. لقد أصبح مفهوم القرية العالمية حقيقة ويمكنك الاستفادة من هذه الظاهرة من خلال منح عملائك خيارات بديلة للدفع.

عند دمج خيارات الدفع على موقع التجارة الإلكترونية الخاص بك، عليك أن تتذكر أن بعض العملاء المستهدفين لا يمكنهم استخدام الخيارات المتاحة في بلدك. من خلال توفير خيارات بديلة للدفع، سوف تزيد من انتشارك العالمي وهو حلم كل عمل تجاري اليوم. لن يواجه عملاؤك الدوليون أية مشاكل في الشراء من متجر التجارة الإلكترونية الخاص بك.

  1. زيادة تحويل المبيعات

للوهلة الأولى قد لا تعتقد أن شركة حلول الدفع التي تختارها سيكون لها تأثير على عائداتك. حسنًا، عليك إعادة التفكير في ذلك مرة أخرى؛ إذ يوضح استطلاع YouGov أن 50٪ من المتسوقين عبر الإنترنت يلغون طلباتهم إذا لم تتاح لهم خيارات الدفع المفضلة لديهم.

وإذا لاحظت أن نسبة عالية من المتسوقين يتخلون عن عربة التسوق وارتفاع معدلات الارتداد، فمن المرجح أن خيارات الدفع المحدود تؤثر على مبيعاتك. ومن خلال توفير خيارات بديلة للدفع، فإنك لن تتمكن من جذب عملاء جدد فحسب، بل وستحافظ أيضاً على عملائك الحاليين الذين يرغبون في تغيير طريقة الدفع الخاصة بهم. وإذا ما اتسمت عملية سداد الرسوم السرعة والبساطة والراحة، فسيتمتع متجر التجارة الإلكترونية الخاص بك بمعدلات تحويل أعلى.

  1. وسائل الأمان المحسنة أثناء عملية الدفع

يتمثل أحد أكبر مخاوف المتسوقين عبر الإنترنت في مدى الأمان الذي توفره خيارات الدفع المتاحة. فإذا كان أحد المتاجر عبر الإنترنت يقدم خياراً واحداً للدفع، فقد يضطر العملاء الذين يرغبون في تجربة طرق دفع آمنة أخرى إلى التخلي عن مشترياتهم.

عند التفكير في تجربة المستخدم، فإن أمن اجراءات الخروج من موقعك الإلكتروني يجب أن يبرز، وهذا هو سبب وجيه لتوفير مجموعة واسعة من الخيارات. ومع التطور الذي تشهده تقنيات الأمان عبر الإنترنت، تُعد أحدث طرق الدفع بتسوق آمن، وسيتوقع عملاؤك من متجر التجارة الإلكترونية الخاص بك السماح لهم بذلك.

  1. الانخفاض في تكاليف التشغيل

التكاليف التشغيلية للشركات تأكل من أرباحها الكثير، وبصفتك صاحب متجر عبر الإنترنت، عليك البحث عن طرق لخفض التكاليف. ففي مجال التجارة الإلكترونية، يتعين عليك دفع رسوم المعالجة لطريقة الدفع التي تختارها. وإذا ما التزمت بخيار دفع واحد، فإنك لن تعرف أبداً المبلغ الذي يمكنك توفيره بالسماح لعملائك باستخدام طرق دفع أخرى. وبمرور الوقت، يمكنك تحديد طرق الدفع التي تأكل الكثير من الأرباح.

  1. الاحتفاظ بالعملاء

في الوقت الذي تستثمر فيه معظم الشركات بشكل كبير لاكتساب العملاء، تُظهر الأبحاث أن الاحتفاظ بالعملاء الحاليين يحقق عائداً أفضل على الاستثمار. إن زيادة نسبة الاحتفاظ بالعملاء بنسبة 5٪ فقط يزيد من الأرباح بنسبة 20-95٪ وفقاً لمسح أجرته شركة بين آند كو الاستشارية في مجلة هارفارد بيزنيس ريفيو. ويُعد تقديم طرق دفع مرنة للعملاء الحاليين من أفضل الطرق للاحتفاظ بهم، لا سيما وأن المتسوقين عبر الإنترنت دائماً ما يبحثون عن تقنيات جديدة ويتوقعون من متجرك الإلكتروني قبول واستخدام أحدث خيارات الدفع.

  1. موثوقية العلامة التجارية

يبحث المتسوقون عبر الإنترنت دائماً عن العلامات التجارية التي تعتمد تقنيات سريعة؛ إذ تحظى مثل تلك العلامات التجارية بالثقة الثقة والرغبة في التسوّق مقارنة بتلك الشركات التي تتمسك بالطرق القديمة. وإذا لم يتمكن المتسوقون من العثور على طريقة الدفع المفضلة لديهم في متجرك الإلكتروني، فمن المرجح أن يشكوا في مصداقيتك. ولبناء الثقة والولاء لعلامتك التجارية، فمن المستحسن اعتماد خيارات متعددة للدفع، والتي بدورها ستؤدي إلى ارتفاع معدلات التحويل وزيادة الإيرادات.

  1. التجربة السلسة للمستخدم

مستخدمي الإنترنت دائماً ما يكونون في عجلة من أمرهم ويستنفدون انتباههم خلال وقت وجيز جداً؛ فهم يريدون إشباعاً فورياً، وإذا كان هنالك تأخيرات في الحصول على ما يرغبونه، فسوف ينتقلون بسرعة إلى متجر آخر على الإنترنت. ومن خلال توفير خيارات متعددة للدفع، ستعزز تجربة المستخدم في متجرك ما يؤدي بدوره إلى ارتفاع المبيعات وآراءً إيجابية وزيادة في الإيرادات.

وتتسم بيئة الأعمال التجارية عبر الإنترنت بصعوبتها ولكن مع الاستراتيجيات الصحيحة يمكنك دائماً البقاء في الطليعة. ومن خلال تقديم خيارات بديلة للدفع في متجرك الإلكتروني يمكن لنشاطك التجاري تحقيق مدى وصول عالمي وتحويل أعلى للمبيعات وتقليل التخلي عن سلة التسوق.

خمس طرق لتطوير تجارتك عبر الهواتف النقالة

أحدثت التجارة الإلكترونية طفرة في عالم التسوق وأصبحت من الطرق المفضلة للزبائن بصورة عامة. ويبدي المتسوقون عبر الانترنت ارتياحاً أكبر بهذا النمط لا سيما عقب ظهور وانتشار الهواتف الذكية التي عملت بحد ذاتها على إنعاش التجارة الإلكترونية. وأكدت الاستطلاعات أنه بحلول عام 2021 ستشكل التجارة عبر الهواتف الذكية ما نسبته 54% من إجمالي مبيعات التجارة الإلكترونية.

فإن كنتم تتطلعون إلى خوض غمار هذه التجربة المطردة والنامية عليكم في بادئ الأمر التركيز على الهيئة والمحتوى اللذان سيضمنان لكم تقديم تجربة مقنعة واستثنائية للفئات المستهدفة. توضح لكم الإرشادات التالية كيفية تطوير تجارتكم الإلكترونية عبر الهواتف الذكية:

ابتكر تصميم مرن وتلقائي التكيف

أكثر ما قد يميز مواقع التجارة الإلكترونية تصاميمها المرنة التي تتكيف مع أحجام وأنماط الشاشات المختلفة خاصة عندما يتعلق الأمر بشاشة الهاتف النقال. فالتصميم المصغر للموقع الإلكتروني يجب أن يعرض جميع الأيقونات والبيانات كما تبدو في الأجهزة الأكبر حجماً. فصفحات الدفع الإلكتروني على سبيل المثال يجب أن تتكيف تلقائياً مع حجم الشاشة دون أن تكتسب انطباعاً سلبياً من قبل المستخدم.

ويفضل أن يغلب على التصميم طابعاً صورياً بدلاً عن التحريري لتيسير الاستخدام على المشتري وإيجاد عنصر جذب يدفعه للمواصلة وربما تكرار التجربة في المستقبل. ويتميز هذا النسق عموماً ببساطته وضمان استخدام مرن وسريع للزبون. ويعتبر تصميم تطبيق للتسوق واحداً من الحلول الناجعة لهذا الغرض إلا أنه غالباً ما يكون باهظ الكلفة. وأكد تقرير BI Intelligence عن استخدامات الهواتف النقالة أن مواقع التسوق الإلكتروني عبر الهواتف النقالة تلقى رواجاً وقبولاً آخذ في الاتساع عبر أوساط المستخدمين على مستوى العالم. وعليه أصبح تصميم مواقع تجارة إلكترونية قابلة للاستخدام عبر الهواتف النقالة ضرورة حتمية لتطوير الأعمال.

روّج منتجاتك وخدماتك عبر وسائل التواصل الاجتماعي

يمثل الترويج عبر وسائل التواصل الاجتماعي عاملاً مسانداً للتجارة الإلكترونية وجزءاً لا يتجزأ من مسيرة نجاحها حيث تستقطب تلك المواقع شريحة كبيرة من مستخدمي الانترنت. ويتطلب الأمر منك في هذه الحالة تحقيق التكافؤ والمرونة بين الموقع الإلكتروني وحسابات مواقع التواصل الاجتماعي أو بالأحرى الربط فيما بينهم لضمان مردود إيجابي من الناحيتين. فمواقع مثل الفيسبوك والانستغرام والبنترست على سبيل المثال تتيح لك ترويج منتجاتك وخدماتك عبر وسائل التواصل الاجتماعي. وما على الزائر حينها سوى الضغط على الأيقونة الخاصة بخدمة التسوق ومن ثم يتم تحويله تلقائياً إلى خطوات آمنة للدفع مقابل مشترياته. وتعتبر هذه الوسيلة من الوسائل الرائجة والمضمونة لزيادة نسب المبيعات لكونها تختصر الكثير من الوقت على المستخدم.

صمم واجهة جذابة لموقعك

تصميم واجهة جذابة لموقع التجارة الإلكترونية من شأنه أن يستقطب شريحة كبيرة من مستخدمي الهواتف النقالة؛ فكلما صغر حجم الشاشة باتت الحاجة ضرورية للتركيز بصورة أكبر على استخدام الصور والأيقونات عوضاً عن البيانات التحريرية أو النصية حيث تشكل الأفلام المصورة والأيقونات والرسومات متعددة الأبعاد على سبيل المثال خياراً مثالياً لذلك. من جانب آخر يضمن استخدام بعض الخصائص الإضافية كأيقونة “Buy Now” أو “أطلب المنتج الآن” حافزاً أكبر للمستخدم على الشراء وزيادة في نسب تصفح بيانات ومحتويات الموقع. ومن بين الخصائص الأخرى التي تثري تجربة التسوق الإلكتروني أن تمتاز عمليتي الدفع والخروج من الموقع بالسهولة والسرعة فضلاً عن إبراز إشعارات متكررة تدفع المستخدم لحصر قراره بالشراء وتسليط الضوء على المنتجات ذات الأسعار المخفضة أو التي تتميز بخصومات حصرية.

أسّس لخلق صلات متينة مع زبائنك

تعتبر المحافظة على ولاء الزبون أو ما يسمى “سياسة الولاء والمكافأة” من أهم الخطوات التي يجب اتخاذها لضمان الإبقاء على الزبون وإثراء وتجدد تجربته. ومثال ذلك توفير مزايا منوعة من خلال الموقع كإمكانية إنشاء ملف خاص بالمستخدم أو دعوة صديق أو مشاركة التسوق مع مستخدمين آخرين وتحميل الصور.. الخ. وينبع هذا التوجه من حقيقة أن معدل الأوقات المستغرقة في استخدام الهواتف النقالة آخذ في الازدياد، ما يدفع المستخدمين إلى قضاء وقت أطول في التصفح لشراء منتج ما لا سيما إذا تضمن ذلك الموقع عوامل جذب للمستخدم كإمكانية الولوج إليه عبر حسابات التواصل الاجتماعي.

كما تلعب الإشعارات التي يتلقاها المستخدم عبر الهاتف النقال دوراً هاماً في تقوية صلتك به حيث تبقيه تلك الإشعارات على اطلاع دائم بالعروض الحصرية والخصومات التي تقدمها عبر موقعك. كذلك الحال بالنسبة لرسائل البريد الإلكتروني التي تعزز من تواصلك مع الزبون أو المستخدم.

صمّم عملية دفع سلسة ومبسطة

تشير الإحصائيات إلى أن ما نسبته 85.65% من عمليات الشراء الملغاة عبر الهواتف النقالة تعود أسبابها إلى خطوات الدفع المعقدة أو الصعبة ما يبرز الحاجة إلى تصميم وإيجاد آلية مرنة وميسرة تتيح للمستخدم إتمام عملية الدفع دون معوقات وخلال أسرع وقت ممكن. وإذا ما قام الزبون أو المستخدم بإلغاء طلباته في آخر لحظة يمكنك المبادرة بتقديم عرض حصري له كتقديم خصم على منتج ما أو استرداداً نقدياً عليه. وفي حين توافر إمكانية الدفع باستخدام البطاقات الائتمانية أو بطاقات الخصم المباشر، يمكنك تضمين وسائل أخرى مثل شبكات الصيرفة أو ما يسمى “net banking” وخيارات الدفع المؤجل أو المسبق أو الدفع الموحد وقسائم الهدايا والمكافآت وغيرها.

الخلاصة

تطبيقات التسوق الإلكتروني عبر الهواتف النقالة أصبحت من أكثر الوسائل رواجاً لتطوير التجارة الإلكترونية والتوسع فيها. ولا ينفك عامة مستخدمي الهواتف النقالة عن البحث عن حلول أكثر بساطة وسرعة ويسر لشراء حاجياتهم وهو ما يؤكد ضرورة العمل على تطوير إمكانيات التسوق الإلكتروني عبر الهواتف النقالة ومواكبة الابتكارات والمستجدات المتصلة بهذا الجانب الحيوي من جوانب التجارة، لذا فإن اتباع الارشادات المذكورة مسبقاً يفي بجزء كبير من السبل التي تؤمن نجاح تجارتك الإلكترونية.

تعتبر المملكة العربية السعودية موطناً لبيتابس مثلما تعتبر كاليفورنيا  موطن شركة أبل و منطقة ريدموند لشركة مايكروسوفت. نحن فخورون لكوننا شركة سعودية ناشئة و نعتز بتقديم خدماتنا لدول مجلس التعاون الخليجي و العالم بأسره.

تأسست شركة بيتابس في المملكة العربية السعودية  في بادئ الأمر، عام 2014، لتوفير حلول دفع مريحة وآمنة عبر الإنترنت للأفراد و المؤسسات بمواصفات عالمية. ومع مرور الأيام، برزت رؤية تطوير معالج دفع عالمي مع التركيز على الثقافة المحلية.

تعتبر بيتابس في طليعة الشركات التي أحدثت طفرة إيجابية فيما يتعلق ببناء معالج شفاف وفعال يقدم خدمات مدفوعات آمنة و سهلة للتجارة الإلكترونية في المملكة العربية السعودية خاصة – لكوننا شركة سعودية – و للعالم بأسره، كوننا نقدم أحدث التكنولوجيا العالمية في مجال المدفوعات. و يعتبر تركيزنا على توفير خيارات دفع محلية متنوعة، حيث خصصنا صفحة على موقعنا الإلكتروني توضح طريقة الربط مع حساب سداد المتداول بكثرة في المملكة، دليلاً على اهتمامنا بالسوق المحلي.

حساب سداد هو خدمة جديدة تمكن اصحاب الأعمال من قبول المدفوعات من خلال منصة دفع سهلة وآمنة توفرها لعملائها ذوي الحسابات من البنوك السعودية. خدمة سداد الجديدة لدفع الفواتير إلكترونياً التي وضعتها مؤسسة النقد العربي السعودي (ساما) تهدف لإنشاء منظومة مركزية و سلسة لتسديد الفواتير في المملكة العربية السعودية.

و كرمز ولاءنا للمملكة، قدمنا مؤخراً عرضاً خاصاً للشركات الناشئة في المملكة العربية السعودية، للاحتفال باليوم الوطني والاحتفال ب 87 عاما من الوحدة في المملكة. نحن فخورون بكوننا شركة سعودية ناشئة، ونؤمن برؤية المملكة لعام 2030، حيث نطمح لنلعب دوراً في المساعدة على تحقيق الرؤية.

لدينا موقع عربي مخصص اذا كنت ترغب بمعرفة المزيد عن بيتابس. و بالإضافة إلى ذلك، يمكنك استكشاف وتجربة نظامنا من خلال الاشتراك للحصول على حساب تجريبي مجاني.