×

كيف تضمن المدفوعات الرقمية نجاح أعمالك التجارية الإلكترونية

Tag: عملاء

كيف تضمن المدفوعات الرقمية نجاح أعمالك التجارية الإلكترونية

تشهد نظم الأعمال  التجارية الحديثة تغيراً متسارعاً اليوم، وكصاحب عمل، يتعين عليك أن تتكيف مع هذا الوضع للبقاء في السوق والتعامل مع تلك التغيرات بحصافة. واحدة من أكثر التغيرات غير العادية، هي تأثير السوق الإلكترونية؛ فإذا كان نشاطك التجاري لا يستفيد من سوق الإنترنت المتنامية، فإنك تضيع الكثير من الوقت. والآن، ومن أجل البقاء في السوق الإلكترونية شديدة التنافسية، يجب أن توفر تجربة تسوق سلسة عبر موقعك. إحدى الطرق للقيام بذلك هي توفير نظام يسمح لك باستلام الدفعات إلكترونياً. ويساعد خيار الدفع الرقمي على فتح الإمكانات أمام نشاطك التجاري بطرق مختلفة.

تبرز هذه المقالة الكيفية التي يمكن بها لنظام دفع رقمي فعال أن يضمن نجاح عملك عبر الإنترنت. لمعرفة المزيد يرجى متابعة القراءة.

  1. توفير وسيلة دفع سريعة ومريحة

عادة ما يتسم المتسوقون عبر الإنترنت بالاهتمام القصير وحاجتهم للإشباع بشكل فوري؛بمعنىى أنه يجب عليك توفير ما يحتاجون إليه الآن وفيما بعد. فبعد أن يضيف متسوق ما مشترياته إلى سلة التسوق الخاصة به، فإن آخر شيء تريده هو الانتهاء من عملية الدفع.

وبينما تَعِدُ معظم مواقع التجارة الإلكترونية بسداد الدفعات بشكل مبسط، إلا أن ذلك لا يعكس اختيار خيارات الدفع التي توفرها. ومن خلال الدفعات الرقمية، يمكنك الآن توفير تجربة تسوق سلسة تؤدي بدورها إلى زيادة ولاء عملائك وعدداً أقل من عربات التسوق المهملة وزيادة معاملات المبيعات وعائد أفضل على استثمارك.

  1. توسيع قاعدة العملاء

بدأت معظم مواقع التجارة الإلكترونية باستخدام بطاقات الائتمان وبطاقات الخصم كخيارات للدفع. لكن الأمور تغيرت الآن وإذا لم تتكيف مع ذلك، فإنك تخاطر بالانجراف في هذه السوق المتقلبة. وتتيح المدفوعات الرقمية لعدد أكبر من العملاء استكمال رحلة الشراء في متجرك الإلكتروني.

لديك فرصة لتوسيع قاعدة عملائك وهو حلم كل رائد أعمال؛ فمن خلال تقديم خيارات متعددة للدفع، يمكنك تحسين تجربة التسوق التي تساهم في زيادة مبيعاتك وعائداً أعلى على الاستثمار وزيادة ولاء العملاء والاعتراف بالعلامة التجارية.

  1. خدمة أسواق جغرافية مختلفة

توفر أفضل أنظمة الدفع الرقمية إمكانات متعددة المواقع والعملات. ومن الممكن الآن استهداف أسواق جغرافية مختلفة دون تعقيدات تذكر تجاه تحويل العملات الأجنبية. لقد حان وقت تطبيق فكرة القرية العالمية، ويجب عليك توفير أفضل نظام للدفع لضمان الاستفادة من تدويل التجارة.

  1. تقليل أو القضاء على الاحتيال

واحدة من أكبر المخاوف في النظام الإيكولوجي للسوق الإلكترونية هي الأمان عند إجراء المدفوعات؛ إذ يتعين على المتسوقين تقديم بيانات حساسة لإكمال عمليات الدفع، وعندما تصل مثل تلك البيانات في الأيدي الخطأ يمكن أن تسوء الأمو بشكل خطير. وتتطلب أفضل عمليات قبول الدفع تنفيذ تشفير للبطاقات والتوثيق والتحقق. ومن خلال توفير التدابير الأمنية المضمونة يمكن منع سرقة الهويّات والاحتيال.

إذا لم تقم بتضمين نظام دفع رقمي في متجرك الإلكتروني، فيتعين عليك التفكير في المخاطر التي تواجه عملك وعملائك. والآن بعد أن عبر المتسوقون عبر الإنترنت عن تقديرهم لمخاطر الدفع الإلكتروني، فإنهم يستخدمون فقط المتاجر التي تضمن لهم تجربة تسوق آمنة. لقد حان الوقت لاكتشاف بوابات الدفع المتاحة وشراء الأفضل لمتجرك الإلكتروني لتوفير تجربة تسوق آمنة وسلسة لعملائك.

  1. زيادة الربحية

يعتبر تحقيق الأرباح أحد أهم الأهداف الرئيسية لكل صاحب عمل. ففي المشهد التجاري الإلكتروني تقلل المنافسة الشديدة من أرباحك ويجب أن تمعن التفكير وبشكل مختلف للحفاظ على تدفق العملاء على متجرك الإلكتروني.

إذا كنت تستطيع قبول العديد من بطاقات الائتمان والأموال المتنقلة وخيارات الدفع الرقمية الأخرى، فسوف تسعد عملائك ما سيؤدي بدوره إلى زيادة مبيعاتك وربحيتك. وسيجد العملاء المحتملون أنه من السهل استكمال طلباتهم ما سيؤدي الى تحسين سمعة علامتك التجارية.

  1. رضا العملاء الكامل

تتمثل إحدى نقاط الاهتمام الرئيسية للمتسوقين عبر الإنترنت في عدم وجود خيار دفع مرن. وهذا هو السبب الرئيسي في وضع العديد من الشركات في مرتبة سيئة من حيث مستويات رضا العملاء. وللتغلب على ذلك التحدي فإنك تحتاج الى اعتماد نظم آمنة للمدفوعات الرقمية.

إنها طريقة سهلة لإبقاء عملائك سعداء ما يؤدي إلى ارتفاع تصنيفهم لمتجرك الإلكتروني. والآن وقد اتجه معظم المتسوقين الى البحث عن عن تقييم النشاط التجاري قبل إجراء أي عملية شراء، فإنك تحتاج إلى تنفيذ تجربة تسوق سلسة من خلال السماح بالدفعات الرقمية المرنة.

ومن الأهمية بمكان هنا التأكيد على أهمية وجود حلول فعالة لبوابات الدفع تسمح بإجراء المدفوعات الرقمية بسلاسة. إنها تقنية فعالة للحفاظ على رضاء عملائك وزيادة قاعدتهم وتعزيز الأمن وخفض تكلفة قبول المدفوعات وزيادة العائد على الاستثمار.

شهدت التجارة الإلكترونية نمواَ استثنائياً؛ ففي عام 2017 وحده، مثلت صناعة التجارة الإلكترونية نحو 2,3 تريليون دولار من المبيعات، ومن المتوقع أن يرتفع هذا الرقم إلى 4,5 تريليون دولار في عام 2021 وفقاً لإحصائيات ستاتيستا. وفي الولايات المتحدة الأمريكية، تستأثر التجارة الإلكترونية بنسبة 10٪ من مبيعات التجزئة بزيادة متوقعة بنسبة 15٪ سنوياً. إلا أن الأمر لا يبدو وردياً بشكل كامل حيث تنهار ملايين متاجر التجارة الإلكترونية في غضون بضعة أشهر من تدشينها. ووفقاً لتقرير فورتشن، تفشل أكثر من نصف الشركات الناشئة، وهذه بادرة تنذر بالخطر. وتعزو أحد الأسباب الرئيسية لذلك الفشل في ضعف تصميم الموقع الإلكتروني. والآن حيث تتم جميع معاملاتك عبر الإنترنت، فإنك تحتاج إلى موقع إلكتروني مصمم بطريقة احترافية لتلبية الطلبات المتزايدة من قبل العملاء. ويسارع العديد من تجار التجزئة العاملين عبر الإنترنت إلى إنشاء متاجر بهدف تجربة السقطات الناشئة عن تصاميم التجارة الإلكترونية غير الموثوقة.

يسلط هذا المقال الضوء على بعض أكثر أخطاء التصميم شيوعاً التي يقع فيها تجار التجزئة عبر الإنترنت ويقترح بعض النصائح لتجنبها.

  1. ضعف جودة الصور

لا يمكن المبالغة في قوة العرض البصري في التسويق. إن الصور التي يضمها موقع التجارة الإلكترونية الخاص بك هي أول ما يراه الزوار، وإذا لم تكن مثيرة للإعجاب، فمن المحتمل أنك ستفقد أعمالك التجارية. لدى المتسوقين عبر الإنترنت العديد من الخيارات عند التعامل مع المتاجر الأخرى عبر الإنترنت التي تتنافس على جذب انتباههم. إذا لم تقم بعرض صور عالية الجودة لمنتجاتك، فإنك تخاطر بإيقاف المشترين المحتملين لأنهم سيشككون في مصداقيتك. يشبه الاستثمار في الصور عالية الدقة مخزناً للتجارة التقليدية يستثمر في الإضاءة وغيرها من التقنيات لتحسين عرض منتجاته.

  1. وصف المنتج بشكل مشوّش/هزيل

عندما يزور العملاء المحتملون متجرك الإلكتروني، فإنهم يتوقعون الحصول على جميع المعلومات التي يحتاجونها حول منتجاتك أو خدماتك. أحد الأخطاء الرئيسية في تصميم موقع التجارة الإلكتروني هو الفشل في تضمين وصف مفيد للمنتج أو مشوش، وذلك باستخدام أوصاف غير واضحة ومربكة. تعد الكتابة الجيدة للإعلانات وأوصاف المنتجات جزءاً لا يتجزأ من تصميم موقع التجارة الإلكتروني الخاص بك لتفادي معدلات الارتداد المرتفعة ومعدلات إهمال سلة التسوق. قدم المعلومات ذات الصلة ولكن تجنب تحميل أوصاف المنتج لأن هذا قد يربك القراء.

  1. طرق الدفع المحدودة

تعد تجربة الاستخدام السلسة أحد أهم جوانب تصميم موقع التجارة الإلكتروني الجيد. ولتوفير ذلك، فإنك لن تضطر إلى تلقي الدفعات عبر الإنترنت فحسب، بل يتعين عليك أيضاً تسريع عملية الدفع وتبسيطها. يجب عليك استخدام بوابة دفع تتيح خيارات دفع متعددة لتوفير تجربة سلسة وممتعة للمستخدمين. كما يتعين عليك أن تعمل على تكامل تصميم موقع التجارة الإلكترونية الخاص بك مع خيارات دفع متعددة لتجنب التخلي عن العربة ولضمان إكمال العميل لعملية الشراء.

  1. عدم توافر معلومات كافية لدعم العملاء

فيما يزداد التسوق عبر الإنترنت بشكل كبير على مر السنين، إلا أن معظم المتسوقين لا يزالون بحاجة إلى الكثير من المعلومات قبل إكمال عمليات الشراء. ولهذا السبب، يجب أن يتكامل تصميم موقع التجارة الإلكتروني الخاص بك مع صفحة اتصال مفصلة بشكل جيد لسهولة التواصل. اعمل على تضمين جميع قنوات الاتصال بما في ذلك الهاتف والبريد الإلكتروني وشبكات وسائل التواصل الاجتماعي والدردشة المباشرة وغيرها. إذا كان العميل بحاجة إلى التواصل مع متجرك، يجب أن تكون عملية التواصل سريعة ومبسطة. لهذا السبب، يتعين عليك تضمين معلومات الاتصال الخاصة بك في أماكن استراتيجية على صفحات موقع التجارة الإلكتروني الخاص بك.

  1. عدم تضمين معلومات عن الشحن

تظهر نظرة سريعة على معظم شكاوى العملاء عبر الإنترنت أن الشحن يعتبر مشكلة بالغة الأهمية؛ وبشكل يمكن أن يؤدي الى إفشال موقع التجارة الإلكتروني الخاص بك. إذا كنت تتطلع لتوفير تجربة سلسة للمستخدمين عبر موقعك الإلكتروني، تأكد من توفير معلومات شاملة حول الشحن عبر موقع التجارة الإلكتروني الخاص بك.

الفشل في تضمين تفاصيل الشحن بما في ذلك أسعار الشحن المناسبة والجداول الزمنية وتتبع المنتجات وغيرها من تفاصيل أخرى هو خطأ شائع في تصميم الموقع الإلكتروني ويتعين عليك تجنبه؛ إذ يؤدي ذلك إلى انخفاض عائداتك لأن المتسوقين بحاجة إلى مثل تلك التفاصيل قبل اتمام عملية الشراء.

  1. التصميم المزدحم/المكتظ/المعقد

لا تسقط لإغراء تضمين كل شيء في موقعك الإلكتروني لأن من شأن ذلك أن يؤدي إلى فقدان نشاطك التجاري، لا سيما وأن المتسوقين عبر الإنترنت ليس لديهم الكثير من الوقت ويرغبون في العثور على كل ما يحتاجونه بسرعة. تجنب التصميم المزدحم للموقع الإلكتروني إذ سيبدو قبيحاً ويربك المشترين المحتملين.

  1. تصميم موقع إلكتروني لا يتوافق مع الهواتف النقالة

أشارت جوجل الى أن خدمة الإنترنت عبر الهاتف المحمول قد تجاوزت مجرد عملية الوصول إلى نسخة سطح المكتب وهذا سبب كافٍ للاستثمار في تصاميم المواقع الإلكترونية المتوافقة مع الهواتف النقالة. يساعد موقع التجارة الإلكتروني المتوافق على الاستفادة من سوق الإنترنت المتنقل المتزايد. ومع Mobile First Index، فإن مشروع مسرعات صفحات الإنترنت عبر الهواتف النقالة  (AMP) ومبادرات أخرى تؤكد أهمية الهواتف النقالة.

وهنالك العديد من العيوب الأخرى لتصميم الموقع الإلكتروني مثل وقت التحميل البطيء وأنماط الاشتراك المعقدة والتصميم العتيق وعدم وجود دعوة واضحة للاستجابة (CTA) وغيرها من عيوب. تجنب أخطاء تصميم الموقع الإلكتروني هذه لتوفر لعملائك تجربة عالمية المستوى تؤدي بدورها إلى تقليل معدلات الارتداد وزيادة المبيعات والاحتفاظ بولاء العملاء، فضلاً عن الصورة الذهنية الجيدة للعلامة التجارية.