×

أمريكان إكسبريس هي الخيار الأفضل للأعمال في المملكة العربية السعودية

Tag: طرق دفع بديلة

أمريكان إكسبريس هي الخيار الأفضل  للأعمال في المملكة العربية السعودية

عندما يتعلق الأمر بجذب العملاء والاحتفاظ بهم، فإن توفير الخدمات الإضافية ذات قيمة هو الأساس ومن إحدى هذه الخدمات هي منحهم مجموعة واسعة من خيارات الدفع، ولكن هناك بعض العوامل الرئيسية التي يجب مراعاتها أثناء تحديد طرق الدفع المتاحة لعملائك ، وهي سمعة الشركة وشبكتها الدولية وقوة إجراءاتها. وإن من أكثر طرق الدفع التي ينطبق عليها جميع هذه العوامل وأكثر، هي أمريكان إكسبريس السعودية.

فوائد قبول أمريكان إكسبريس للتجار:

  • قوة إنفاق أعلى: تستهدف بطاقات أمريكان إكسبريس العملاء ذوي القوة الشرائية العالية. على المستوى العالمي ، يقضي متوسط عدد حاملي بطاقات أمريكان إكسبريس ما يصل إلى 4 إلى 5 مرات على حاملي البطاقات الآخرين. قد يكون هذا الأمر مهمًا بالنسبة للتجار السعوديين الذين قد يحققون عائدًا أكبر من خلال جذب عملاء من أصحاب الثروات الكبيرة من المنطقة ، بما في ذلك أعضاء بطاقات الشركات الذين يفوضون في كثير من الأحيان باستخدام بطاقاتهم في نفقات العمل.

 

  • التكاليف المرتبطة: هناك العديد من التكاليف المرتبطة في التعاون مع شركات البطاقات بصرف النظر عن التكاليف الأولية، فهناك أيضا تكاليف تشغيل والتي ينبغي النظر فيها، لأن معظم الشركات تأخذ نسبة معينة على كل معاملة ومع أنه من المهم تقليل هذه التكاليف، عليك النظر إلى المزايا المرتبطة بذلك أيضاً. وإن أمريكان إكسبريس السعودية تشتهر بخدمة عملائها المتميزين ، وقادرة على فهم جميع احتياجاتهم، فهي إذاً توفر لك نسبة فائدة عالية وتكلفة أفضل لأعمالك.

 

  • القبول العالمي: يمنح أمريكان إكسبريس عملك إمكانية الوصول الفوري إلى أكثر من 100 مليون عضو بطاقة في كل ركن من أركان العالم ، بما في ذلك أعضاء بطاقات الشركات.

 

  • ولاء العملاء: أحد الأسباب التي تجعل أعضاء بطاقات أمريكان إكسبريس مخلصين بشكل غير عادي لبطاقاتهم هو برنامج مكافآت العضوية الحائز على جوائز والذي يبقي أعضاء البطاقات مجازين عند إنفاقهم. هذا يسمح لهم بعد ذلك باسترداد نقاطهم عبر مجموعة واسعة من منتجات السفر والفنادق والأعمال الخيرية وتجارة التجزئة والمزيد.

 

  • فرص تسويقية قوية: يمكن للتجار في المملكة العربية السعودية استخدام الخدمات الأخرى التي تقدمها أمريكان إكسبريس لتعزيز قاعدة عملائهم. يمكن أن تساعدك أمريكان إكسبريس على تنمية أعمالك من خلال عرض أعمالك في الحملات التسويقية مثل عروض أميكس. بالإضافة إلى ذلك ، يقدمون تنبيهات عبر الرسائل النصية لأعضاء البطاقات لكل معاملة وتطبيقات عبر الإنترنت لتتبع معاملاتهم وميزات الأمان الأخرى التي تبني ثقة عضو البطاقة وبالتالي تشجع على استخدام المزيد من البطاقات.

تتعاون بيتابس مع أمريكان إكسبريس السعودية لتزويد شركائها من التجار بخاصية قبول بطاقات أمريكان إكسبريس، كما تتيح لهم أيضاً الاستفادة من الخدمات الحصرية المختلفة.

قم بتنمية أعمالك مع أمريكان إكسبريس السعودية باستخدام بيتابس.

تتعاون بيتابس مع أمريكان إكسبريس السعودية لتزويد تجارها في المملكة العربية السعودية بالقدرة على قبول بطاقات أمريكان إكسبريس كوسيلة دفع بديلة أخرى. كما يتيح لهم الاستفادة من الخدمات الحصرية الأخرى مثل اكتساب العميل وأدوات قياس الأداء والتخطيط. قم بتنمية أعمالك مع شركة أمريكان إكسبريس السعودية عندما ترتبط ببيتابس.

كيفية تحقيق ميزة تنافسية من خلال تقديم طرق دفع بديلة

مع صعود التجارة الإلكترونية تدريجيًا إلى مركز الصدارة، يبرز التسوّق عبر شبكة الإنترنت حاليًا ليمثل فضاءً شديد التنافسية. إذ يحرص كل تاجر على امتلاك عوامل مميِّزة تقوم على راحة العميل واختيار التميّز والبروز من بين المنافسين. وإحدى هذه المميزِّات تقديم طرق دفع بديلة للعميل. فيما يلي سنرى كيف يمكن للتاجر أن يتقدم على منافسيه من خلال توفير طرق دفع بديلة.

  1. ترك الخيار للعميل: كما هو الحال مع المنتجات، يحب العملاء أن يُتاح لهم الاختيار بين طرق الدفع المختلفة. وبالنسبة لقطاع التجارة الإلكترونية العالمي، من الأهمية بمكان التعرّف على طرق الدفع المفضلة والمقبولة محليًا. وذلك لأن هذا الخيار يختلف باختلاف المناطق والطبيعة الجغرافية والصناعات والفئات العمرية والأجهزة كالهاتف الذكي أو الجهاز اللوحي أو الكمبيوتر المحمول المستخدم لإجراء عملية الشراء. على سبيل المثال، ليس من العملي إدخال بيانات البطاقة باستخدام هاتفٍ محمول. ففي هذه الحالة، قد يكون من الشائع استخدام المحافظ الإلكترونية. وقد أثبتت دراسة أخرى أن جيل الألفية يفضلون التواصل عبر الرسائل النصية بدلاً من المحادثات الصوتية فيما يتعلق بطرق الدفع.
  2. التواؤم مع الأذواق المحلية: توجد خيارات دفع عديدة في مجال التجارة الإلكترونية مثل الحوالات البنكية المباشرة والخصم المباشر والمحافظ الإلكترونية والدفع نقدًا عند الاستلام والدفع عبر الهاتف والجهاز المحمول والبطاقات المدفوعة مقدمًا والحوالة البريدية والفواتير عبر الإنترنت والعملات الرقمية ووسائل الدفع المحلية الخاصة. وعادة ما تكون شركة حلول الدفع التي تمتلك شبكة عالمية قادرة على تقديم معلومات قيمة بشأن خيار الدفع الأكثر استخدامًا. كما أن تحليلات البيانات تتيح إمكانية تحقيق معدل تحويل مبيعات أعلى.
  3. تقييم مخاطر الاحتيال: يمكن للتاجر أن يستخدم حلولاً رقمية من شأنها تزويد معلومات لحظية بخصوص طريقة الدفع الأنسب لتوفيرها للمتسوّق، بعد إجراء عملية تحقق آلية من سوابق بيانات اعتماد العميل. فيمكن استخدام عنوان التسليم الخاص بالمتسوّق وموقع جهازه وغير ذلك من البيانات الخاصة لتقييم حجم المخاطر قبل أن يصل العميل إلى صفحة الدفع. ولهذه العملية ميزة مزدوجة تتمثل في توفير طرق الدفع المناسبة فضلاً عن تقليل حالات الاحتيال.
  4. تقدير العميل: من الأفضل تقديم خيارات دفع مخصصة لثلاث وسائل على الأقل. ويمكن تحديد ذلك بناءً على اتجاهات الشراء السابقة مثل قيمة وسيلة دفع معينة وتكرارها واستخدامها. وهذا من شأنه أن يساعد على تقديم عملية سلسلة لمعالجة المدفوعات بناءً على البيانات الحدسية.
  5. دعم العملات المتعددة: من الأفضل اختيار منصات الدفع عبر الإنترنت التي تدعم عملات عديدة أو تقدم خيارًا دقيقًا لتحويل العملات. فكثيرًا ما قد يكون العميل بحاجة إلى إجراء عملية شراء من أحد التجار الإلكترونيين أثناء سفره دوليًا. وفي هذه الحالة، قد تمثل بوابة الدفع التي تتيح قبول المدفوعات عبر وسائل الدفع بعملاتٍ متعددة أفضليةً كبيرة.
  6. تأمين معالجة المدفوعات: لكسب ثقة العميل، من الضروري توفير حلول دفع آمنة تمتثل لأعلى المعايير الأمنية. وحينها فقط قد يرغب العميل في حفظ التفاصيل السرية لوسائل الدفع مثل بطاقة الائتمان أو بطاقة الخصم على موقع التجارة الإلكترونية. ويؤدي ذلك إلى توفير الوقت أثناء عملية الدفع حيث تكون التفاصيل معبأة سلفًا. وهناك بعض الوسائل الأخرى كشرائح EMV التي يمكنها أن تقضي تمامًا على أي مجال للاحتيال ببطاقات الائتمان.
  7. تعزيز القيمة: يمكن للتاجر أن يعرض على عملائه الدائمين خيار الدفع باستخدام نقاط المكافآت أو بطاقات الولاء. كما أن البطاقات ذات العلامات التجارية المزدوجة التي تعرض مكافآت مثل الخصومات وغيرها يمكن أن تشجّع على تحقيق معدلات إنفاق أعلى مع تجارٍ معينين. وكذلك تتيح بعض المحافظ الإلكترونية إمكانية تخزين بطاقات الهوية الصادرة عن السلطات الحكومية.

لا شك أن التكنولوجيا تعيد تحديد طريقة تفكيرنا في طرق الدفع. فقد ولّى زمن الخيارات المحدودة من النقد والبطاقات والخدمات المصرفية عبر الإنترنت. وتتوافر الآن أعداد كبيرة من طرق الدفع البديلة لتناسب تفضيلات كل محفظة ومنطقة جغرافية وسوقٍ وعمل تجاري بكافة أنواعه. أما نهج “الحل الواحد المناسب للجميع” فمن المرجح أن يعود بنتائج عكسية، بل قد يؤدي إلى خسارة قطاعٍ تجاري عظيم لصالح المنافسة. ولذلك يجب إيجاد المزيج المناسب من طرق الدفع التي تناسب بشكلٍ أفضل الاحتياجات الفريدة التي يتميز بها كل قطاع أعمال وملف تعريف للعميل.