×

4 استراتيجيات التي تدفع ريادة الأعمال الناجحة

Tag: ريادة الأعمال

في عالم الأعمال المتغيرة باستمرار، يمكن أن يتعب و يمل رجل الأعمال بسهولة. و لكنه من المهم ان تستمر في التركيز على أهدافك للشركة.

حتى مع وجود استراتيجية ثابتة، يجب على كل رجل أعمال القيام بهذه الأمور لتمهيد طريق النجاح:

  • تعرّف على المنافسة
    كصاحب عمل، عليك معرفة من هم منافسيك. يجب أيضا ان تفهم المنتج المنافس أو الخدمة التي يتم تقديمها.هذه المعرفة سوف تساعدك على القيام بتسويق أفضل لمنتجك او ابراز خدمتك بشكل افضل الخاص بك، وربما حتى استخدام نقاط ضعف منافسيك لصالحك.
  • احتفظ ببعض النقود حتى إذا كان نشاطك التجاري يحقق أداء جيدايجب أن يكون رجل الأعمال محافظ مع أموالهم لتكون الشركة قادرة على التعامل مع أي ظروف سلبية التي قد تنشأ. إن الحفاظ على مصاريف التشغيل لعدة أشهر في البنك قد تساعدك على استمرار عمل شركتك في معظم الظروف غير المتوقعة.
  • لا تتعامل مع أسواق ضخمة في البداية، و قم بالبحث عن المنتجات والخدمات الجديدةفهم المنتجات أو الخدمات الناشئة القادمة قد تحسن عمليات الشركة. وتجنب التوسع في أسواق كبيرة في المراحل الأولى و ركز على تلبية احتياجات السوق الفريدة من خلال تقديم شيء جديد ومقنع.
  • الاستماع إلى ملاحظات العملاء والتكيف وفقا لذلك. و أيضا، فهم اهمية الاستجابة للتغييريمكن لرجال الأعمال تطوير أعمالهم فقط عندما يستمعون إلى تعليقات العملاء. قد لا يعني ذلك الكثير إذا كان عميل واحد لا يحب المنتج الخاص بك ولكن إذا كان ذلك صحيحا لكثير منهم، وأنها تطلب ميزة أخرى او تغيير ما، عليك ان تستمع اليهم وتكون على استعداد للتكيف لتجنب ذهابهم الى الشركة المنافسة.

أيضا، اضمن ازدهار عملك من خلال توفير الدفع الإلكتروني لعملائك من جميع أنحاء العالم. اشترك مع بيتابس للحصول على حساب تجريبي مجاني لمعرفة المزيد. و للمزيد من المواضيع الشيقة، اشترك لتنبيهات المدونة الآن.

الكل يعلم أن النجاح و الوصول إلى القمة لا يحدث بين ليل و نهار. يتطلب الأمر أكثر من الإرادة، يجب أن تتصرف بذكاء و تضع مجهود عملك الشاق في خطة واضحة و وضع مبادئ وعادات تساعدك على تطوير حياتك المهنية والشخصية التي تمهد الطريق لتحقيق النجاح حتى في أوقات الشدة. بعد قراءة النصائح ال10 التالية، نأمل انك ستكون متحفز لتحقيق طموحاتك و دفع نفسك فوق حدودك و تخطي كل العقبات بنجاح:

  1. التخلص من الخوف:

النجاح هو ان تؤمن ان بإمكانك تحقيق أكثر مما تعتبره حدودك. فشلك أو نجاحك يساعدك على التعلم والنمو. الشجاعة عنصر حيوي عندما يتعلق الأمر بالسعي لتحقيق النجاح. فاعتمدت الشخصيات الناجحة على خطر المغامرة على الأراضي المجهولة واختبار قدراتها. فبغض النظرعن نتيجة الفشل أو النجاح ، فإن الخبرة تساعدك على النمو، والنمو في حد ذاته هو النجاح.

  1. يجب أن تؤمن بنفسك:

التفاؤل عامل مهم جداً. إتخاذ موقف جيد أو سيئ من الحياة يمكن أن يفصلك من النجاح او الفشل. إعتماد موقفاً ايجابياً يمكنك من تحقيق كل ما تحدده في عقلك. وسوف يعطيك الدافع لعدم الإستسلام و الإستمرار عندما تصعب الأمور. فالإعتقاد السلبي حتماً الطريق المؤدي إلى الفشل.

  1. إختيار رفقة جيدة:

تأكد أن تحاصر نفسك مع أشخاص ذوي تأثير إيجابي على قرارتك و أفكارك، خصوصاً في البيئة المهنية. فمن المهم أن يكون هناك فريق إيجابي ونظام دعم قوي حولك. وهذا مطلوب لأماكن العمل خاصة إذا كانت مهمة الفريق حيوية و في غاية الأهمية. يمكن للاشخاص السلبيين لعب دور في إسقاطك و إفشالك.

  1. كن المسؤول عن أهدافك الخاصة:

حدد أهدافك الخاصة وسوف تكون متحمساً أكثر لتحقيق هذه الأهداف. ووجود صورة واضحة عن ما هو بالضبط الذي تريد القيام به و السير في تلك الإتجاه تعتبر سمة قوية للشخص الناجح. تحمل المسؤولية لأهدافك سيكون دافعاً لك للتأكد من تحقيقها .

  1. وضع رؤية وهدف:

عليك أن تتخيل أن لديك الإرادة الكافية لتحقيق هدفك، وسوف يعطيك التحفيز الإضافي المطلوب لتحقيق النجاح. استخدام لوحات مخصصة للتخطيط، أو لوحات الإلهام ، و الفن التصويري، أو أي طريقة يمكن أن تساعد توضيح أهدافك وطموحاتك ووضعها في صورة شاملة سيساعد على تعزيز شغفك و سيذكرك بأسباب قيامك بهذه المهمة و يدفعك لتحقيق أحلامك.

  1. أقبل التحديات:

التحديات تساعدك على النمو و زيادة العلم و اكتساب المزيد من الخبرة . التحدي يساعدك على النمو من خلال رحلتك. فكل حاجز واجهته يجعلك أكثر ذكاءاً و أقوى و يمكنك إلى التوصل لإستراتيجيات أفضل ، و يوجهك نحو فرص عمل جديدة.  والشخصيات الناجحة تواجه الصعوبات دائماً بدلا من تجنبها.

  1. معرفة أهمية الإنتقاء:

عوامل النجاح تتضمن مستوى الإنتقاء لدى الرائد. و الأفكار العميقة و الذكية تبرز خطة ثابتة عن الصورة الكبيرة، و معرفة ما هو المطلوب إنجازه سيكون مفتاح الاستمرار في تنفيذ أهداف عملك .

  1. لا تتجنب المخاطر:

خذ المخاطر مع وضع خبرتك العلمية و المهنية السابقة  في الإعتبار سيساعدك على التعرف بشكل أوضح إذا أتخذت القرار المناسب. ومن عوامل النجاح إدراك جميع جوانب خطتك، هذا سيقلل من الأخطاء  و الأضرار المحتملة و يسهل تنفيذ الخطة.

  1. افعل ما تحب وما يجعلك سعيدا:

النجاح أمر محتوم في مجال الأعمال إذا كانت مهنتك تناسب شخصيتك و شغفك في الحياة. بالطبع هناك سلبيات لكل وظيفة قد لا تتوافق معاك، ولكن تذكر لماذا تسعى لتحقيق حلمك و تعمل بجهد، إذا كنت تحب عملك، فكل جهودك و بذل طاقتك والوقت المستغل سيثمر في النهاية.

  1. أهمية التعبير عن الامتنان دائماً:

مقارنة وضعك الجيد و إنجازاتك الحالية و الدروس المتعلمة بأوضاع رواد أخرين سيجعلك متفائلا و سيشجعك على تحقيق المزيد من الأهداف. وجود شعور إيجابي من الامتنان يمكن أن يساعدك في القضاء على الشك الذاتي، و لن تشكو من التفاصيل و القضايا الغير مهمة إطلاقاً لأن الامتنان ايضاً يعتبر سمة روحية.، من المهم أيضا أن تعترف بجهود أعضاء الفريق والعملاء و الأشخاص المساهمين في تحقيق أو إنجاح أهدافك. هذه السمة تكون موجودة في كل الشخصيات الناجحة، فإنه يحفزك ويحثك على تقدير إنجازاتك.

النجاح عموما ليست رحلة سهلة، ستحتاج إلى الدافع و الانضباط اللازم للصمود في المشاريع التجارية الجيدة والصعبة. مع النصائح المذكورة أعلاه قد تساعدك في تشكيل عادات مصممة للنجاح لتكون أفضل نسخة من نفسك في الجانب المهني والشخصي. هل لديك المزيد من النصائح لعادات العمل الناجحة؟ لا تتردد في مشاركتهم في قسم التعليقات أدناه! تأكدوا من زيارة مدونة بيتابس للمزيد من المعلومات و التحديثات الهامة!

 التكنولوجيا المالية

اجتذبت التكنولوجيا المالية (فينتك) كميات كبيرة من الاستثمار والاهتمام من القطاعين العام والخاص في المراكز المالية عالمياً. و تسعى البنوك للحفاظ على قدرتها التنافسية وسط تنافس متزايد من الداخلين الجدد، والحكومات تهدف إلى وضع نفسها كمراكز للابتكار.

و للعالم العربي تأثير ملحوظ في تطوير هذه الصناعة، و الإمارات العربية المتحدة بالذات ليست استثناء، بعد أن أعربت عن عزمها على تطوير البلاد من خلال الاستراتيجية الوطنية للابتكار، و هي مبادرة وطنية تهدف إلى خلق نظام بيئي مخصص للابتكار.

من المقرر أن تلعب التكنولوجيا المالية دورا رئيسيا في طموح الإمارات العربية المتحدة لتصبح مركزا متميزا للتكنولوجيا. و بذلك أطلق سوق أبوظبي العالمي في العام الماضي المختبر التنظيمي (RegLab)، وهو أول تقنية رمل تنظيمي (Sandbox) وإطار عمل في الشرق األوسط وشمال أفريقيا يهدف إلى تشجيع الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا وتقديم المساعدة والمشورة التنظيمية.
دور التكنولوجيا المالية في مجال الابتكار والتكنولوجيا في الإمارات العربية المتحدة ليست مقتصرة على ابو ظبي فقط، ساهمت هيئة دبي للخدمات المالية أيضا في تطوير أنظمة و قوانين التكنولوجيا المالية، حيث أطلقت في شهر مايو ترخيص اختبار الابتكار (ITL).

الفئة جديدة من ترخيص الخدمات المالية تسمح لشركات التكنولوجيا المالية بتطوير واختبار مفهومهم المبتكر بين ستة إلى 12 شهرا من داخل مركز دبي المالي العالمي (DIFC) دون أن تخضع لجميع الشروط التنظيمية التي تطبق عادة للشركات الخاضعة للتنظيم.

و في السنوات القليلة الماضية، قطعت دولة الإمارات شوطًا طويلاً في جذب مواهب التكنولوجيا المالية القادمة المحلية و من جميع انحاء العالم.

وقد شكل إطلاق “Fintech Hive” في يناير من قبل مركز دبي المالي العالمي (DIFC) تطورا رئيسيا في قطاع التكنولوجيا المالية المتجددة في المنطقة، حيث رحب بأول مسرع مرتكز على التكنولوجيا المالية.

ولكن إلى جانب الشركات الناشئة للتكنولوجيا المالية، فإن البنوك والمؤسسات المالية قد اجتذبت أيضا إلى الابتكار المالي.

على سبيل المثال، كان بنك أبوظبي الوطني (NBAD) أول بنك في الشرق الأوسط للذهاب مباشرة على تقنية “blockchain” للمدفوعات عبر الحدود في الوقت الحقيقي من خلال الاستفادة من شبكة Ripple.  ومن الأمثلة الأخرى على ذلك بنك أبوظبي الإسلامي الذي عقد شراكة مع بنك فيدور لإطلاق أول بنك رقمي في المنطقة.
هناك بالفعل بعض قصص النجاح الآن في دولة الإمارات العربية المتحدة من ناحية التكنولوجيا المالية حيث الحاضنات و مؤسسات تنمية المشاريع والبرامج، ومراكز الابتكار تدعم إنشاء ونمو رواد الأعمال المحليين و تستقطب المواهب العالمية. و بيتابس تؤمن وتؤيد المبادرات الإماراتية لجعل البلاد والمنطقة العربية مركزا استراتيجيا للتكنولوجيا المالية في المستقبل القريب. للمزيد من المقالات المفيدة، يمكنك الإشتراك في تنبيهات المدونة هنا.

كما نعلم جميعا ان صناعة التكنولوجيا المالية (Fintech) من احدى الصناعات الواعدة وسريعة النمو عالمياً، خاصة في الشرق الأوسط. لذلك، البحرين تعمل جاهداً في زيادة استثماراتها في قطاع التكنولوجيا المالية من أجل تحقيق خططها لتصبح مركزا ماليا رئيسيا في الشرق الأوسط.

وسجل سوق التكنولوجيا المالية العالمية المربح في الربع الأول من عام 2017 استثمارا إجماليا بلغ 3.2 مليار دولار عبر 260 صفقة، وفقا لنسخة الربع الأول من عام 2017 من تقرير The Pulse of Fintech، تقرير الربع السنوي لشركة KPMG العالمية حول الاستثمار في مجال التكنولوجيا المالية.

وتهدف أيضاً الإستثمارات من البحرين في صناعة التكنولوجيا المالية إلى تشجيع ريادة الأعمال ودعم الشركات الناشئة في البلاد لتيسير المزيد من النمو لهذا القطاع المتنامي بسرعة فائقة.

و قد تبنت بنك البحرين المركزي (CBB) برنامج جديد لتسهيل تقنية الساند بوكس (Sandbox) لشركات التكنولوجيا المالية المبتدئة. هذه الخطوة الجديدة من مصرف البحرين المركزي تمكن الشركات والشركات الناشئة من الوصول إلى الأدوات والحلول المصرفية والعمل معها. كما يرحب مصرف البحرين المركزي بالأفكار المصرفية المالية من رواد الأعمال الذين يركزون على التكنولوجيا المالية ، في محاولة لدفع المزيد من الاستثمار في هذه الصناعة. و يحصل المشاركون في برنامج مصرف البحرين المركزي على مساحة افتراضية خاصة بهم لاختبار حلول التكنولوجيا المالية  الخاصة بهم لحوالي تسعة أشهر.

إن أهمية تطوير التكنولوجيا المالية في البحرين و فوائدها ستساعد على تنويع الاقتصاد بشكل عام. بالإضافة إلى ذلك، فإن الاستفادة من هذا القطاع سيساعد على دعم الجيل القادم من الشركات التجارية، ودفع عجلة النمو وزيادة الإنتاجية. كانت البحرين رائدة في مجال الابتكار في مجال التكنولوجيا لسنوات، حيث لعبت دورا رئيسيا في خلق منتجات مبتكرة تتماشى مع التقدم التكنولوجي. لدى صناعة التكنولوجيا المالية القدرة على تغيير الطريقة التي يتم بها الشركات بشكل اكثر سلس و امن.

و صرح السيد جليل العالي، شريك ورئيس الخدمات المالية لدى KPMG البحرين ان هناك دفعة كبيرة لتعزيز البحرين كمركز إقليمي للتكنولوجيا المالية. توفر البحرين البيئة التنظيمية الصحيحة، وتكاليف التشغيل التنافسية للغاية، والدعم الحكومي، ودعم التمويل، و أيضاً قطاع الخدمات المالية على اتم استعداد للعمل. و يرى الكثير من الإمكانيات لتعاون التكنولوجيا المالية مع لاعبين الخدمات المالية لتحويل قطاع الخدمات المالية في البحرين و الشرق الأوسط.

و اتبع العالي بقوله: “سنقوم قريبا بإطلاق استفتاء للتكنولوجيا المالية مع الشركات العاملة في قطاع الخدمات المالية في البحرين، والذي سيقيس الاستراتيجيات المالية واستعداد المؤسسات المالية في البحرين للقيام بأعمال تجارية مع بقية العالم”.

ومن الجدير بالذكر أن البحرين حصلت أيضاً على اهتمام دولي في شهر مارس الفائت بشأن طموحاتها بخصوص تطوير صناعة التكنولوجيا المالية في المملكة. دخلت اتحاد سنغافورة للتكنولوجيا المالية مؤخرا في شراكات مع مجلس التنمية الاقتصادية في مملكة البحرين لتطوير نظام إيكولوجي لصناعة التكنولوجيا المالية.

نحن واثقون من أن البحرين ستطور نفسها لتصبح مركزا إقليميا للتكنولوجيا المالية وتوفر مسار للشركات التي ترغب في الاستفادة من الفرص التي يمكن أن توفرها أسواق الشرق الأوسط الاقتصادية و رؤوس المال لصناعة التكنولجيا المالية العالمية. تهدف مبادرات التكنولوجيا المالية مثل بيتابس إلى التأثير إيجابيا على صناعة التجارة والتمويل في مملكة البحرين، الشرق الأوسط، و أيضاً حول العالم.

لمتابعة مدونتنا، يمكنك الإشتراك في تنبيهات المدونة لدينا للمزيد من المواضيع الشيقة!

 

Source: Forbes Middle East

قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة ينمو باستمرار مع افتتاح شركات مختلفة تخدم مختلف الصناعات. انه شيء واحد لبدء الأعمال التجارية، ولكن هو شيء آخر لتشغيله وضمان استمراره. ونحن جميعا نعرف تم اهمال بعض المهمات المهمة أو تم اتخاذ العديد من القرارات الخاطئة قد يؤدي إلى وفاة الشركات الصغيرة والمتوسطة.

هنا 9 أسباب لماذا تفشل المشاريع الصغيرة والمتوسطة:

  • الافتقار إلى رأس المال

من المهم أن نفهم أن معظم الشركات تأخذ سنة أو سنتين لتأسيس نفسها وخلال تلك الفترة أنها سوف تحتاج إلى إبقاء الأضواء جارية و إلى دفع الموظفين. إن اتخاذ نظرة أكثر حذرا (قد يقول البعض سلبيا) من أول 18-24 شهرا من بدء عملك سيزيد فرصك في تغيير حجم احتياجات رأس المال العامل الصحيح.

  • سوء التخطيط

العديد من الشركات تبدأ كفكرة عن المنتج أو الخدمة، والتي، من حيث المبدأ، يبدو من المؤكد أن تؤدي إلى النجاح التجاري و لكن تفشل في نهاية المطاف بسبب عدم وجود تفاهم وخطة عمل. جميع الشركات الصغيرة تحتاج إلى خطة عمل. حتى الشركات التي لديها خطة عمل يمكن أن تفشل إذا خططها غير واقعية وليست على أساس معلومات دقيقة. يجب أن تكون المكونات الرئيسية لخطة عمل كما يلي:

مهمة واستراتيجية، تمويل التنمية، الأهداف المالية، استراتيجيات المبيعات والتسويق، تحليل المنافس بما في ذلك التسعير، ملخص السوق، خطة الموارد، لتوقعات المالية (قائمة الدخل، الميزانية العمومية، توقعات التدفقات النقدية، ومتطلبات رأس المال، ورأس المال العامل)، مفاتیح النجاح والتمییز فضع في اعتبارك أن المؤسسات المالیة سوف تتطلب دائما خطة عمل إذا کنت تتطلع إلی تأمین رأس مال عامل إضافي.

  • توفير الكثير من الائتمان للعملاء

قبل الالتزام بأي شروط ائتمانية مع العملاء الجدد، يرجى مراجعة التدفق النقدي الخاص بك، وبناء نموذج الذي يشمل تأخيرات الدفع. إذا كانت النتائج تعني التدفق النقدي السلبي، قد تحتاج إلى العودة إلى العميل ومحاولة التفاوض على شروط أكثر ملاءمة أو خطة بديلة من أشكال الدفع مقدما. إذا لم يكن العميل مفتوحا للتفاوض، فقد تحتاج إلى التفكير مرتين قبل المضي قدما لأن الفوز بالأعمال مع الآثار السلبية في التدفق النقدي ليست فكرة جيدة.

  • المنافسين

إلا إذا كنت محظوظا بما فيه الكفاية لتطوير منتج فقط متوفر لديك و لديه طلب كبير، سيكون لديك المنافسة. سيؤثر الفشل في فهم منافسيك (ومنتجاتهم وتسعيرهم) على نموذج نشاطك التجاري وخطتك الأساسية. كجزء من خطة عملك، ننصح بإعداد تحليل منافس مع وضع تفاصيل منتجاتهم/خدماتهم وتسعيرهم. بعد الإنتهاء من إعداد تحلیل المنافسین، من الممارسة الجیدة أن تقوم بتحدیثھا علی فترات منتظمة لضمان قدرتك على المنافسة.

  • عدم تتبع الأمور المالية بإستمرار

وكثيرا ما يركز أصحاب الأعمال على جميع جهودهم المبكرة لتطوير وبيع منتجاتهم وخدماتهم مع عدم متابعة كمية الإنفاق. وغالبا ما ينظر إلى أمور المحاسبة على أنها عمل روتيني عندما في الواقع ينبغي أن يكون من أساسيات تشغيل أي مشروع تجاري فعال. وهناك عدد من الحلول الحاسوبية على السحابة الإلكترونية (زيرو و كويكبوكس …إلخ) التي تسمح لأصحاب الأعمال لتشغيل حساباتهم بسهولة وبتكلفة رخيصة. قد تحتاج أيضا إلى النظر في الاستعانة بمصادر خارجية لمتطلبات المحاسبة في وقت مبكر إلى موفر محلي فعال من حيث التكلفة بما أن عملك حالياً في وضع نمو مستمر.

  • التسويق الغير فعال

إذا وضعت أفضل منتج في العالم و كان الناس لا تعرف عن شركتك أو عن منتجاتك، أو أين تجدك أو تتواصل معك إذاً، فرصك في الحصول على المبيعات تنخفض بشكل ملحوظ. لم يكن أبدا أسهل، أو أكثر فعالية من حيث التكلفة، للإعلان في زمننا. ظهور التسويق عبر الإنترنت، و وسائل الاعلام الاجتماعية ، و البريد الإلكتروني والمواقع الإلكتروني يعني يمكنك وضع و تعزيز منتجك في اماكن تواجد زبائنك.

  • عدم إستخدام المصادر الخارجية بشكل صحيح

بعض رجال الأعمال يعتقدون في وقت مبكر جدا في عملية الأعمال الجديدة أن بعض المهام يمكن الاستعانة بمصادر خارجية. وعموما، قد يكون هذا مفيد جدا. و لكن هناك المخاطر المرتبطة بالاستعانة بمصادر خارجية التي يمكن تخفيفها من خلال الأخذ في الاعتبار بعض العوامل الأساسية لمصادر خارجية فعالة:

لا تميل إلى استخدام المصادر رخيصة، قم بإدارة علاقة الاستعانة بمصادر خارجية عن كثب، حدد المجالات الأساسية التي تحتاج إلى الاستعانة بمصادر خارجية وحيث تفتقر إلى الخبرة، فهم التكاليف الحقيقية، و التواصل المستمر بخصوص المهمات المطلوبة إنجزها و النتائج.

  • سوء الإدارة والقيادة

قد يكون لدى رواد الأعمال أفكار عظيمة ولكن هذا لا يساوي دائما الإدارة أو القيادة الجيدة. ويمكن أن تؤدي الإدارة الغير فعالة إلى المعنويات السيئة، والافتقار إلى التركيز على النتائج الرئيسية، وانخفاض الإنتاجية. إذا لم تكن القائد الطبيعي، هناك العديد من الكتب على القيادة التي يمكن الرجوع إليها أو قد ترغب في البحث عن برامج الإرشاد للأعمال. إن اعترافك بأوجه القصور منذ البداية، ووضع خطة لتصحيحها، سيعطيك فرصة أفضل لنجاح عملك.

  • النمو بسرعة فائقة جدا

فشلت العديد من الشركات بعد محاولة النمو بسرعة كبيرة أو من الإفراط في التداول التجاري. قبل النظر في أي نوع من التوسع، يجب إعداد دراسة مفصلة مع التوقعات المالية، وتخطيط القوى العاملة، والممتلكات والتكنولوجيا. قم بوضع دائما أهداف نمو واقعية، وتوسع كما تملي عليه إحتياجات الأعمال.

نأمل أن النصائح التالية تمنحك اتجاها جيدا حول كيفية قيادة عملك للنمو بدلا من الفشل. إذا استمتعت بهذه المقالة، تأكد من الاشتراك في تنبيهات مدونتنا هنا للمزيد من المعلومات والتحديثات.