×

5 نصائح توفرها تحليلات جوجل لمواقع التجارة الإلكترونية

Tag: النصائح

5 نصائح توفرها تحليلات جوجل لتصميم مواقع التجارة الإلكترونية

التسوق التقليدي أصبح موضة عابرة إذ يتم تسوق كل شيء الآن بدءاً من الأغذية ووصولاً الى الملابس عبر الإنترنت. ومع ذلك فلا توجد ندرة في بوابات التسوق عبر الإنترنت التي تتنافس على جذب انتباه العملاء في جميع أنحاء العالم. إذن كيف تتمكن تلك البوابات من البقاء في طليعة السباق؟

حسناً، تكمن الإجابة في كلمة من أربعة أحرف وهي الـ DATA أي البيانات. أولئك الذين يقومون بتحليل البيانات على مدار الساعة يومياً لفهم ماهية عملاءهم العاديين ويقومون بإجراء تغييرات مناسبة، هم وحدهم الذين يبقون في الطليعة. ومن بين الأدوات الأكثر فاعلية المتاحة لتحليل البيانات هي تحليلات جوجل، التي يمكنها مساعدة أي مشغل للتجارة الإلكترونية في معرفة ما إذا كانت استراتيجياته التسويقية عبر الإنترنت تعمل بشكل جيد وبالتالي تحسين مبيعاته.

وفي ما يلي 5 نصائح توفرها تحليلات جوجل لفهم سلوك عملائك وزيادة أرباحك.

تتبع الحملات

يواصل مستخدمو التجارة الإلكترونية التجريب، والبعض منهم يصيب، فيما يخطىء البعض الآخر. وللحصول على فهم أفضل لسبب نجاح حملة ما وعدم نجاح أخرى، يمكنك استخدام تطبيق جوجل للتحليل الإحصائي، وهو سيوفر لك البيانات التي تنطوي عليها استراتيجيتك لمعرفة مواطن قوتك/ضعفك. كل ما تحتاج إليه هو إنشاء عنوان للإنترنت “URL” خاص بالحملة والاطلاع على إحصائياته وتقييم عائد الاستثمار بعد انتهاء الحملة. كذلك ستحتاج الى إزالة البريد المزعج للإحالة ويعرف أيضاً باسم حركة المرور غير المرغوب فيها أو برامج الزحف العشوائية للحصول على بيانات نظيفة، والتي ستخبرك ما إذا كانت الحملة ناجحة أم لا. تكشف ميزة البحث في الموقع ومعرفة ما يبحث عنه المستخدمون في موقعك. كما يمكنك الاستفادة من عبارات البحث لتحسين الصفحة حيث يتم استهداف الكلمة الرئيسية بشكل أساسي.

تتبع معدل الارتداد

على الرغم من أن معدل الارتداد الذي يقل عن 40٪ يعتبر مقبولاً، فإن أي نسبة أخرى تعتبر شيئاً سيئاً بالنسبة إلى نشاطك التجاري. ويمكن للتصميم السيء للموقع الإلكتروني أو الصفحات التي يستغرق تحميلها عدة ثوانٍ أن تتسب في تعطيل الزائر. وفي بعض الأحيان يغادر العميل المحتمل الموقع الإلكتروني على الفور نظراً لأن المحتوي غير ذي صلة بما يبحث عنه. وباستخدام تحليلات جوجل يمكنك اتخاذ الإجراءات التصحيحية التي تساعدك على اكتشاف نقاط الضعف وتبسيط مسار التحويل.

اعرف زبونك

من المحتمل أن يكون هذا هو أهم استخدام لتحليلات جوجل التي تساعدك على اكتشاف من هم عملاؤك وأعمارهم وأجناسهم والمناطق التي ينتمون إليها، بشكل يتيح لك تخطيط حملاتك بشكل أفضل لمعرفة الأكثر احتمالاً للشراء منك وعاداتهم الشرائية مثل حجم وتكرار عملية الشراء. يمكنك كذلك التعرف على المنصة الرقمية – سواء كانت عبر سطح المكتب أو عبر الهاتف النقال- التي يستخدمونها ويعملون عبرها. كما تساعدك تقارير غرض الاستحواذ ومعدلات التحويل في القضاء على العوامل التي تعيق حركة المرور على صفحتك الإلكترونية والاستثمار بشكل أكبر في القنوات التي تجلب لك المزيد من المشترين.

استخدام التعليقات التوضيحية

بمجرد تحديد عملائك، ابدأ في استخدام التعليقات التوضيحية في تحليلات جوجل لمعرفة تقارير المبيعات، وهي ستطلعك على المنتجات الأفضل أداءً في متجرك. ولا تتابع تحليلات جوجل عمليات الزياد ة والنقصان في المبيعات فحسب، بل ويقترح كذلك العوامل التي ربما أدت إلى ذلك. على سبيل المثال، يُظهر التحليل ما إذا كان زيادة مبيعاتك ناتجة عن القسائم المجانية التي قمت بالترويج لها خلال عطلة نهاية الأسبوع الطويلة. يمكنك أيضاً استخدام تحليلات جوجل للمقارنة ومعرفة موقعك من المنافسة.

تخصيص التقارير

إذا كنت تريد مجموعة معينة من البيانات لفهم الديناميكيات، فإن تحليلات جوجل توفر لك ذلك كذلك. يمكنك إعداد تقرير مخصص وخاص بك لاسترداد المعلومات المطلوبة بمجرد الضغط على ميزة “تخصيص” واختيار الخيارات التي تريدها. وتساعدك تحليلات جوجل من خلال الرسوم البيانية على اعداد تقارير مفصلة واستعراضها اثناء اجتماعات مجلس الإدارة مع الشركاء والمستثمرين. وفي حالة عدم تمكنك من متابعة العديد من التقارير التي قمت بإعدادها، يمكنك دائماً استخدام خيار “البحث عن التقارير والمزيد” وتصفح الوثائق الموجودة فيه بسرعة.

الخلاصة

من الضروري أن يستخدم اللاعبون في التجارة الإلكترونية أدوات رقمية لمعرفة ماهية جماهيرهم من بين مجموعة ضخمة من الجماهير العالمية. وبما أن الجميع لا يمتلك ميزانيات هائلة مثل أمازون أو وول مارت لإعداد فريق كامل للقيام بذلك، فبإمكانهم الاعتماد على تحليلات جوجل. ولفهم بعض العمليات التفصيلية يمكنك الحصول على مساعدة من مطور لمواقع الإنترنت، إذ توفر تحليلات جوجل إحصاءات يسهل تقييمها وإذا تم التعامل مع تلك الاحصاءات بذكاء، فإنها ستساعدك على تعزيز موقع التجارة الإلكترونية الخاص بك.

قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة ينمو باستمرار مع افتتاح شركات مختلفة تخدم مختلف الصناعات. انه شيء واحد لبدء الأعمال التجارية، ولكن هو شيء آخر لتشغيله وضمان استمراره. ونحن جميعا نعرف تم اهمال بعض المهمات المهمة أو تم اتخاذ العديد من القرارات الخاطئة قد يؤدي إلى وفاة الشركات الصغيرة والمتوسطة.

هنا 9 أسباب لماذا تفشل المشاريع الصغيرة والمتوسطة:

  • الافتقار إلى رأس المال

من المهم أن نفهم أن معظم الشركات تأخذ سنة أو سنتين لتأسيس نفسها وخلال تلك الفترة أنها سوف تحتاج إلى إبقاء الأضواء جارية و إلى دفع الموظفين. إن اتخاذ نظرة أكثر حذرا (قد يقول البعض سلبيا) من أول 18-24 شهرا من بدء عملك سيزيد فرصك في تغيير حجم احتياجات رأس المال العامل الصحيح.

  • سوء التخطيط

العديد من الشركات تبدأ كفكرة عن المنتج أو الخدمة، والتي، من حيث المبدأ، يبدو من المؤكد أن تؤدي إلى النجاح التجاري و لكن تفشل في نهاية المطاف بسبب عدم وجود تفاهم وخطة عمل. جميع الشركات الصغيرة تحتاج إلى خطة عمل. حتى الشركات التي لديها خطة عمل يمكن أن تفشل إذا خططها غير واقعية وليست على أساس معلومات دقيقة. يجب أن تكون المكونات الرئيسية لخطة عمل كما يلي:

مهمة واستراتيجية، تمويل التنمية، الأهداف المالية، استراتيجيات المبيعات والتسويق، تحليل المنافس بما في ذلك التسعير، ملخص السوق، خطة الموارد، لتوقعات المالية (قائمة الدخل، الميزانية العمومية، توقعات التدفقات النقدية، ومتطلبات رأس المال، ورأس المال العامل)، مفاتیح النجاح والتمییز فضع في اعتبارك أن المؤسسات المالیة سوف تتطلب دائما خطة عمل إذا کنت تتطلع إلی تأمین رأس مال عامل إضافي.

  • توفير الكثير من الائتمان للعملاء

قبل الالتزام بأي شروط ائتمانية مع العملاء الجدد، يرجى مراجعة التدفق النقدي الخاص بك، وبناء نموذج الذي يشمل تأخيرات الدفع. إذا كانت النتائج تعني التدفق النقدي السلبي، قد تحتاج إلى العودة إلى العميل ومحاولة التفاوض على شروط أكثر ملاءمة أو خطة بديلة من أشكال الدفع مقدما. إذا لم يكن العميل مفتوحا للتفاوض، فقد تحتاج إلى التفكير مرتين قبل المضي قدما لأن الفوز بالأعمال مع الآثار السلبية في التدفق النقدي ليست فكرة جيدة.

  • المنافسين

إلا إذا كنت محظوظا بما فيه الكفاية لتطوير منتج فقط متوفر لديك و لديه طلب كبير، سيكون لديك المنافسة. سيؤثر الفشل في فهم منافسيك (ومنتجاتهم وتسعيرهم) على نموذج نشاطك التجاري وخطتك الأساسية. كجزء من خطة عملك، ننصح بإعداد تحليل منافس مع وضع تفاصيل منتجاتهم/خدماتهم وتسعيرهم. بعد الإنتهاء من إعداد تحلیل المنافسین، من الممارسة الجیدة أن تقوم بتحدیثھا علی فترات منتظمة لضمان قدرتك على المنافسة.

  • عدم تتبع الأمور المالية بإستمرار

وكثيرا ما يركز أصحاب الأعمال على جميع جهودهم المبكرة لتطوير وبيع منتجاتهم وخدماتهم مع عدم متابعة كمية الإنفاق. وغالبا ما ينظر إلى أمور المحاسبة على أنها عمل روتيني عندما في الواقع ينبغي أن يكون من أساسيات تشغيل أي مشروع تجاري فعال. وهناك عدد من الحلول الحاسوبية على السحابة الإلكترونية (زيرو و كويكبوكس …إلخ) التي تسمح لأصحاب الأعمال لتشغيل حساباتهم بسهولة وبتكلفة رخيصة. قد تحتاج أيضا إلى النظر في الاستعانة بمصادر خارجية لمتطلبات المحاسبة في وقت مبكر إلى موفر محلي فعال من حيث التكلفة بما أن عملك حالياً في وضع نمو مستمر.

  • التسويق الغير فعال

إذا وضعت أفضل منتج في العالم و كان الناس لا تعرف عن شركتك أو عن منتجاتك، أو أين تجدك أو تتواصل معك إذاً، فرصك في الحصول على المبيعات تنخفض بشكل ملحوظ. لم يكن أبدا أسهل، أو أكثر فعالية من حيث التكلفة، للإعلان في زمننا. ظهور التسويق عبر الإنترنت، و وسائل الاعلام الاجتماعية ، و البريد الإلكتروني والمواقع الإلكتروني يعني يمكنك وضع و تعزيز منتجك في اماكن تواجد زبائنك.

  • عدم إستخدام المصادر الخارجية بشكل صحيح

بعض رجال الأعمال يعتقدون في وقت مبكر جدا في عملية الأعمال الجديدة أن بعض المهام يمكن الاستعانة بمصادر خارجية. وعموما، قد يكون هذا مفيد جدا. و لكن هناك المخاطر المرتبطة بالاستعانة بمصادر خارجية التي يمكن تخفيفها من خلال الأخذ في الاعتبار بعض العوامل الأساسية لمصادر خارجية فعالة:

لا تميل إلى استخدام المصادر رخيصة، قم بإدارة علاقة الاستعانة بمصادر خارجية عن كثب، حدد المجالات الأساسية التي تحتاج إلى الاستعانة بمصادر خارجية وحيث تفتقر إلى الخبرة، فهم التكاليف الحقيقية، و التواصل المستمر بخصوص المهمات المطلوبة إنجزها و النتائج.

  • سوء الإدارة والقيادة

قد يكون لدى رواد الأعمال أفكار عظيمة ولكن هذا لا يساوي دائما الإدارة أو القيادة الجيدة. ويمكن أن تؤدي الإدارة الغير فعالة إلى المعنويات السيئة، والافتقار إلى التركيز على النتائج الرئيسية، وانخفاض الإنتاجية. إذا لم تكن القائد الطبيعي، هناك العديد من الكتب على القيادة التي يمكن الرجوع إليها أو قد ترغب في البحث عن برامج الإرشاد للأعمال. إن اعترافك بأوجه القصور منذ البداية، ووضع خطة لتصحيحها، سيعطيك فرصة أفضل لنجاح عملك.

  • النمو بسرعة فائقة جدا

فشلت العديد من الشركات بعد محاولة النمو بسرعة كبيرة أو من الإفراط في التداول التجاري. قبل النظر في أي نوع من التوسع، يجب إعداد دراسة مفصلة مع التوقعات المالية، وتخطيط القوى العاملة، والممتلكات والتكنولوجيا. قم بوضع دائما أهداف نمو واقعية، وتوسع كما تملي عليه إحتياجات الأعمال.

نأمل أن النصائح التالية تمنحك اتجاها جيدا حول كيفية قيادة عملك للنمو بدلا من الفشل. إذا استمتعت بهذه المقالة، تأكد من الاشتراك في تنبيهات مدونتنا هنا للمزيد من المعلومات والتحديثات.