×

الصفات الهامة التي يتحلى بها رجال الأعمال الناجحين

Tag: النجاح

ما هو سر النجاح؟ ويمكن أن يختلف ذلك حسب الشخص المعني. ولكننا نعلم أن لرجال الأعمال الناجحين عادات و إعتقادات مختلفة عن البقية. لذلك الخبر السار هو إذا كنت تحاول أن تكون إحداهم، اقرأ النصائح التالية:
يعربون عن امتنانهم

بينت الأبحاث التي اجريت في جامعة كاليفورنيا ديفيس أن أولئك الذين قاموا بتعليم انفسهم على التعبير عن امتنانهم بشكل يومي لاحظوا تحسين كبير في مزاجهم و زيادة طاقتهم، وشهدوا نسبة قلق أقل بكثير. هذا هو الأرجح بسبب انخفاض مستويات الكورتيزول. لذلك أعرب عن امتنانك كل صباح، واكتب في مدونة ما الذي انت شاكر له، وأحيانا قول “شكرا لك” لأحبائك وزملائك يساعد أيضاً.

طموحهم و احلامهم كبيرة

أنجح الأفراد يحلمون كبير و يعملون بجد لتحويل تلك الأحلام إلى أهداف قابلة للتحقيق. انهم ملتزمون ومنضبطون، وهم يعرفون أولوياتهم: انهم يسمحون لأنفسهم أن يقولوا “لا” لبعض الأمور و يعتنون بصحتهم، و يخرجون خارج نطاق راحتهم و يقبولون حقيقة احياناً قد يضطرون للبدء من جديد.
يقضون الوقت بأنفسهم

بما أن العلاقات هي مهمة لسعادة المرء و لنجاحه، نحن جميعا ايضاً بحاجة إلى بعض الوقت لوحدنا لنواكب ما الذي يحدث مع انفسنا. قضاء الوقت بوحدك يتيح لك الفرصة لفك همومك و قلقك، والتفكير في ما كنت ممتنا له والعودة إلى المسار الصحيح مع أحلامك ورغباتك. قم بجدولة التواريخ في الأسبوع لقضاء الوقت مع نفسك، وعادة ما يكون أول شيء في الصباح قبل استيقاظ الجميع على حسب اقوال بعض رجال الأعمال الناجحين.
لا يقدمون الأعذار

فمن السهل للغاية ان تلقي اللوم على شخص اخر لفشلك انت. والمشكلة هي أن هذا لا يسمح لك بالتخلي عن هذه الإخفاقات و تجاوزها. الأشخاص الناجحة تحمل انفسهم المسؤولية عن أخطائهم و يستخدمون هذا الفشل كفرصة لتغيير حياتهم للأفضل.

لديهم عقلية متنامية

عندما يتعلق الأمر بشخصية المرء، عادة ما هناك نوعان رئيسيان: أولئك الذين لديهم عقلية ثابتة أو أولئك الذين لديهم عقلية النمو. الناس مع عقلية ثابتة تعتقد أنك من أنت، وليس هناك شيء يمكنك القيام به حول ذلك. هذه مشكلة لأنها تمنعهم من النمو أو التغيير.

ومع ذلك، يعتقد الناس الذين لديهم عقلية نمو أن مع القليل من الجهد، يمكنهم تحسين انفسهم، وهذا بدوره يجعلهم ناجحين في الحياة لأنهم أكثر ملاءمة للتعامل مع والتغلب على التحديات.

للمزيد من المواضيع الشيقة من بيتابس، قم بالإشتراك بإخطارات المدونة هنا لمواكبة اجدد المقالات و الأخبار من بيتابس.

الكل يعلم أن النجاح و الوصول إلى القمة لا يحدث بين ليل و نهار. يتطلب الأمر أكثر من الإرادة، يجب أن تتصرف بذكاء و تضع مجهود عملك الشاق في خطة واضحة و وضع مبادئ وعادات تساعدك على تطوير حياتك المهنية والشخصية التي تمهد الطريق لتحقيق النجاح حتى في أوقات الشدة. بعد قراءة النصائح ال10 التالية، نأمل انك ستكون متحفز لتحقيق طموحاتك و دفع نفسك فوق حدودك و تخطي كل العقبات بنجاح:

  1. التخلص من الخوف:

النجاح هو ان تؤمن ان بإمكانك تحقيق أكثر مما تعتبره حدودك. فشلك أو نجاحك يساعدك على التعلم والنمو. الشجاعة عنصر حيوي عندما يتعلق الأمر بالسعي لتحقيق النجاح. فاعتمدت الشخصيات الناجحة على خطر المغامرة على الأراضي المجهولة واختبار قدراتها. فبغض النظرعن نتيجة الفشل أو النجاح ، فإن الخبرة تساعدك على النمو، والنمو في حد ذاته هو النجاح.

  1. يجب أن تؤمن بنفسك:

التفاؤل عامل مهم جداً. إتخاذ موقف جيد أو سيئ من الحياة يمكن أن يفصلك من النجاح او الفشل. إعتماد موقفاً ايجابياً يمكنك من تحقيق كل ما تحدده في عقلك. وسوف يعطيك الدافع لعدم الإستسلام و الإستمرار عندما تصعب الأمور. فالإعتقاد السلبي حتماً الطريق المؤدي إلى الفشل.

  1. إختيار رفقة جيدة:

تأكد أن تحاصر نفسك مع أشخاص ذوي تأثير إيجابي على قرارتك و أفكارك، خصوصاً في البيئة المهنية. فمن المهم أن يكون هناك فريق إيجابي ونظام دعم قوي حولك. وهذا مطلوب لأماكن العمل خاصة إذا كانت مهمة الفريق حيوية و في غاية الأهمية. يمكن للاشخاص السلبيين لعب دور في إسقاطك و إفشالك.

  1. كن المسؤول عن أهدافك الخاصة:

حدد أهدافك الخاصة وسوف تكون متحمساً أكثر لتحقيق هذه الأهداف. ووجود صورة واضحة عن ما هو بالضبط الذي تريد القيام به و السير في تلك الإتجاه تعتبر سمة قوية للشخص الناجح. تحمل المسؤولية لأهدافك سيكون دافعاً لك للتأكد من تحقيقها .

  1. وضع رؤية وهدف:

عليك أن تتخيل أن لديك الإرادة الكافية لتحقيق هدفك، وسوف يعطيك التحفيز الإضافي المطلوب لتحقيق النجاح. استخدام لوحات مخصصة للتخطيط، أو لوحات الإلهام ، و الفن التصويري، أو أي طريقة يمكن أن تساعد توضيح أهدافك وطموحاتك ووضعها في صورة شاملة سيساعد على تعزيز شغفك و سيذكرك بأسباب قيامك بهذه المهمة و يدفعك لتحقيق أحلامك.

  1. أقبل التحديات:

التحديات تساعدك على النمو و زيادة العلم و اكتساب المزيد من الخبرة . التحدي يساعدك على النمو من خلال رحلتك. فكل حاجز واجهته يجعلك أكثر ذكاءاً و أقوى و يمكنك إلى التوصل لإستراتيجيات أفضل ، و يوجهك نحو فرص عمل جديدة.  والشخصيات الناجحة تواجه الصعوبات دائماً بدلا من تجنبها.

  1. معرفة أهمية الإنتقاء:

عوامل النجاح تتضمن مستوى الإنتقاء لدى الرائد. و الأفكار العميقة و الذكية تبرز خطة ثابتة عن الصورة الكبيرة، و معرفة ما هو المطلوب إنجازه سيكون مفتاح الاستمرار في تنفيذ أهداف عملك .

  1. لا تتجنب المخاطر:

خذ المخاطر مع وضع خبرتك العلمية و المهنية السابقة  في الإعتبار سيساعدك على التعرف بشكل أوضح إذا أتخذت القرار المناسب. ومن عوامل النجاح إدراك جميع جوانب خطتك، هذا سيقلل من الأخطاء  و الأضرار المحتملة و يسهل تنفيذ الخطة.

  1. افعل ما تحب وما يجعلك سعيدا:

النجاح أمر محتوم في مجال الأعمال إذا كانت مهنتك تناسب شخصيتك و شغفك في الحياة. بالطبع هناك سلبيات لكل وظيفة قد لا تتوافق معاك، ولكن تذكر لماذا تسعى لتحقيق حلمك و تعمل بجهد، إذا كنت تحب عملك، فكل جهودك و بذل طاقتك والوقت المستغل سيثمر في النهاية.

  1. أهمية التعبير عن الامتنان دائماً:

مقارنة وضعك الجيد و إنجازاتك الحالية و الدروس المتعلمة بأوضاع رواد أخرين سيجعلك متفائلا و سيشجعك على تحقيق المزيد من الأهداف. وجود شعور إيجابي من الامتنان يمكن أن يساعدك في القضاء على الشك الذاتي، و لن تشكو من التفاصيل و القضايا الغير مهمة إطلاقاً لأن الامتنان ايضاً يعتبر سمة روحية.، من المهم أيضا أن تعترف بجهود أعضاء الفريق والعملاء و الأشخاص المساهمين في تحقيق أو إنجاح أهدافك. هذه السمة تكون موجودة في كل الشخصيات الناجحة، فإنه يحفزك ويحثك على تقدير إنجازاتك.

النجاح عموما ليست رحلة سهلة، ستحتاج إلى الدافع و الانضباط اللازم للصمود في المشاريع التجارية الجيدة والصعبة. مع النصائح المذكورة أعلاه قد تساعدك في تشكيل عادات مصممة للنجاح لتكون أفضل نسخة من نفسك في الجانب المهني والشخصي. هل لديك المزيد من النصائح لعادات العمل الناجحة؟ لا تتردد في مشاركتهم في قسم التعليقات أدناه! تأكدوا من زيارة مدونة بيتابس للمزيد من المعلومات و التحديثات الهامة!

قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة ينمو باستمرار مع افتتاح شركات مختلفة تخدم مختلف الصناعات. انه شيء واحد لبدء الأعمال التجارية، ولكن هو شيء آخر لتشغيله وضمان استمراره. ونحن جميعا نعرف تم اهمال بعض المهمات المهمة أو تم اتخاذ العديد من القرارات الخاطئة قد يؤدي إلى وفاة الشركات الصغيرة والمتوسطة.

هنا 9 أسباب لماذا تفشل المشاريع الصغيرة والمتوسطة:

  • الافتقار إلى رأس المال

من المهم أن نفهم أن معظم الشركات تأخذ سنة أو سنتين لتأسيس نفسها وخلال تلك الفترة أنها سوف تحتاج إلى إبقاء الأضواء جارية و إلى دفع الموظفين. إن اتخاذ نظرة أكثر حذرا (قد يقول البعض سلبيا) من أول 18-24 شهرا من بدء عملك سيزيد فرصك في تغيير حجم احتياجات رأس المال العامل الصحيح.

  • سوء التخطيط

العديد من الشركات تبدأ كفكرة عن المنتج أو الخدمة، والتي، من حيث المبدأ، يبدو من المؤكد أن تؤدي إلى النجاح التجاري و لكن تفشل في نهاية المطاف بسبب عدم وجود تفاهم وخطة عمل. جميع الشركات الصغيرة تحتاج إلى خطة عمل. حتى الشركات التي لديها خطة عمل يمكن أن تفشل إذا خططها غير واقعية وليست على أساس معلومات دقيقة. يجب أن تكون المكونات الرئيسية لخطة عمل كما يلي:

مهمة واستراتيجية، تمويل التنمية، الأهداف المالية، استراتيجيات المبيعات والتسويق، تحليل المنافس بما في ذلك التسعير، ملخص السوق، خطة الموارد، لتوقعات المالية (قائمة الدخل، الميزانية العمومية، توقعات التدفقات النقدية، ومتطلبات رأس المال، ورأس المال العامل)، مفاتیح النجاح والتمییز فضع في اعتبارك أن المؤسسات المالیة سوف تتطلب دائما خطة عمل إذا کنت تتطلع إلی تأمین رأس مال عامل إضافي.

  • توفير الكثير من الائتمان للعملاء

قبل الالتزام بأي شروط ائتمانية مع العملاء الجدد، يرجى مراجعة التدفق النقدي الخاص بك، وبناء نموذج الذي يشمل تأخيرات الدفع. إذا كانت النتائج تعني التدفق النقدي السلبي، قد تحتاج إلى العودة إلى العميل ومحاولة التفاوض على شروط أكثر ملاءمة أو خطة بديلة من أشكال الدفع مقدما. إذا لم يكن العميل مفتوحا للتفاوض، فقد تحتاج إلى التفكير مرتين قبل المضي قدما لأن الفوز بالأعمال مع الآثار السلبية في التدفق النقدي ليست فكرة جيدة.

  • المنافسين

إلا إذا كنت محظوظا بما فيه الكفاية لتطوير منتج فقط متوفر لديك و لديه طلب كبير، سيكون لديك المنافسة. سيؤثر الفشل في فهم منافسيك (ومنتجاتهم وتسعيرهم) على نموذج نشاطك التجاري وخطتك الأساسية. كجزء من خطة عملك، ننصح بإعداد تحليل منافس مع وضع تفاصيل منتجاتهم/خدماتهم وتسعيرهم. بعد الإنتهاء من إعداد تحلیل المنافسین، من الممارسة الجیدة أن تقوم بتحدیثھا علی فترات منتظمة لضمان قدرتك على المنافسة.

  • عدم تتبع الأمور المالية بإستمرار

وكثيرا ما يركز أصحاب الأعمال على جميع جهودهم المبكرة لتطوير وبيع منتجاتهم وخدماتهم مع عدم متابعة كمية الإنفاق. وغالبا ما ينظر إلى أمور المحاسبة على أنها عمل روتيني عندما في الواقع ينبغي أن يكون من أساسيات تشغيل أي مشروع تجاري فعال. وهناك عدد من الحلول الحاسوبية على السحابة الإلكترونية (زيرو و كويكبوكس …إلخ) التي تسمح لأصحاب الأعمال لتشغيل حساباتهم بسهولة وبتكلفة رخيصة. قد تحتاج أيضا إلى النظر في الاستعانة بمصادر خارجية لمتطلبات المحاسبة في وقت مبكر إلى موفر محلي فعال من حيث التكلفة بما أن عملك حالياً في وضع نمو مستمر.

  • التسويق الغير فعال

إذا وضعت أفضل منتج في العالم و كان الناس لا تعرف عن شركتك أو عن منتجاتك، أو أين تجدك أو تتواصل معك إذاً، فرصك في الحصول على المبيعات تنخفض بشكل ملحوظ. لم يكن أبدا أسهل، أو أكثر فعالية من حيث التكلفة، للإعلان في زمننا. ظهور التسويق عبر الإنترنت، و وسائل الاعلام الاجتماعية ، و البريد الإلكتروني والمواقع الإلكتروني يعني يمكنك وضع و تعزيز منتجك في اماكن تواجد زبائنك.

  • عدم إستخدام المصادر الخارجية بشكل صحيح

بعض رجال الأعمال يعتقدون في وقت مبكر جدا في عملية الأعمال الجديدة أن بعض المهام يمكن الاستعانة بمصادر خارجية. وعموما، قد يكون هذا مفيد جدا. و لكن هناك المخاطر المرتبطة بالاستعانة بمصادر خارجية التي يمكن تخفيفها من خلال الأخذ في الاعتبار بعض العوامل الأساسية لمصادر خارجية فعالة:

لا تميل إلى استخدام المصادر رخيصة، قم بإدارة علاقة الاستعانة بمصادر خارجية عن كثب، حدد المجالات الأساسية التي تحتاج إلى الاستعانة بمصادر خارجية وحيث تفتقر إلى الخبرة، فهم التكاليف الحقيقية، و التواصل المستمر بخصوص المهمات المطلوبة إنجزها و النتائج.

  • سوء الإدارة والقيادة

قد يكون لدى رواد الأعمال أفكار عظيمة ولكن هذا لا يساوي دائما الإدارة أو القيادة الجيدة. ويمكن أن تؤدي الإدارة الغير فعالة إلى المعنويات السيئة، والافتقار إلى التركيز على النتائج الرئيسية، وانخفاض الإنتاجية. إذا لم تكن القائد الطبيعي، هناك العديد من الكتب على القيادة التي يمكن الرجوع إليها أو قد ترغب في البحث عن برامج الإرشاد للأعمال. إن اعترافك بأوجه القصور منذ البداية، ووضع خطة لتصحيحها، سيعطيك فرصة أفضل لنجاح عملك.

  • النمو بسرعة فائقة جدا

فشلت العديد من الشركات بعد محاولة النمو بسرعة كبيرة أو من الإفراط في التداول التجاري. قبل النظر في أي نوع من التوسع، يجب إعداد دراسة مفصلة مع التوقعات المالية، وتخطيط القوى العاملة، والممتلكات والتكنولوجيا. قم بوضع دائما أهداف نمو واقعية، وتوسع كما تملي عليه إحتياجات الأعمال.

نأمل أن النصائح التالية تمنحك اتجاها جيدا حول كيفية قيادة عملك للنمو بدلا من الفشل. إذا استمتعت بهذه المقالة، تأكد من الاشتراك في تنبيهات مدونتنا هنا للمزيد من المعلومات والتحديثات.

بصفتك كرائد أعمال، قد تتوقف كثيرا أو تسحب في اتجاهات مختلفة. بما أن لا يمكنك وقف الانقطاعات المستمرة ، تستطيع السيطرة على كمية الوقت التي ستقضيها على انشطتك في اليوم. و أيضاً وكم من الوقت سوف تقضيها على الأفكار والمحادثات والإجراءات التي سوف تقودك إلى النجاح.

قم بممارسة الأساليب التالية لتصبح أنت المتحكم في وقتك الخاص:

  • أي نشاط أو محادثة مهمة لنجاحك يجب أن تكون لها وقت معين. احياناً تطول قوائم المهام لدرجة لا تكون غير قابلة للإنجاز. قم بوضع وقت لبداية المهمة و وقت انتهاء لها. و ليكن لديك الانضباط للحفاظ على هذا المواعيد.
  • قم بتدوين كل أفكارك و محادثاتك و أنشطتك في مذكرة لمدة أسبوع. هذا سيساعدك على فهم عدد الأنشطة التي تقوم بإنجازها في اليوم و في اي وقت تقوم بإنجاز الأنشطة المهمة للغاية. من ذلك تستطيع البدء في تنظيم امورك بدقة اكثر.
  • خطط لقضاء ما لا يقل عن 50% من وقتك لتشارك في الأفكار والأنشطة والمحادثات التي تنتج عنها نتائج إيجابية في مصلحة اهدافك.
  • قم بجدولة الوقت للانقطاعات. خطط وقت محدد لتشتيت بالك عن أعمالك المهمة. على سبيل المثال، مفهوم وجود “ساعات العمل” – اليس “ساعات العمل” طريقة أخرى لقول “انقطاعات مخططة؟”
  • خذ خمس دقائق قبل كل مكالمة ومهمة لتقرر ما هي النتيجة التي تريد تحقيقها. سيساعدك هذا على معرفة ما يبدو عليه النجاح قبل ما تبدأ. كما أنه سيبطئ الوقت. خذ خمس دقائق بعد كل مكالمة ومهمة لتحديد إذا تحققت النتيجة المرجوة. وإذا لم يكن الأمر كذلك، فماذا كان مفقودا؟ كيف تضع ما هو مفقود في المكالمة أو النشاط التالي؟
  • خذ أول 30 دقيقة من كل يوم لتخطيط يومك. لا تبدأ يومك تكمل من تخطيط يومك و توقيت المهمات. أهم وقت من يومك هي الوقت الذي تنظيم فيها يومك.
  • وضع علامة “عدم الإزعاج” عندما تكون شديد الإنشغال.
  • ممارسة عدم الرد على مكالمات الغير طارئة والبريد الإلكتروني فقط لأنه ظهر على الشاشة. افصل الرسائل الفورية و لا تعطي للناس انتباه على الفور إذا ليس للموضوع اهمية. يفضل أن تنظم وقت خاص للإجابة على البريد الإلكتروني و المكالمات الهاتفية.
  • تذكر أنه من المستحيل إنجاز كل شيء. تذكر أيضا أن الاحتمالات جيدة أن 20 في المئة من أفكارك، المحادثات والأنشطة تنتج 80 في المئة من نتائجك.
  • منع التسليات الأخرى مثل الفيسبوك وغيرها من ووسائل الاعلام الاجتماعية إلا إذا كنت تستخدم هذه الوسائل لغرض الأعمال التجارية.

نأمل بإنك استفدت من هذه المقالة. يرجى تفقد مدونتنا بإستمرار للحصول على تحديثات جديدة ومشاركات مدونة مفيدة!