×

المدفوعات في المملكة العربية السعودية

Tag: الدفع البديلة

المدفوعات

قد أظهرت الأبحاث الحديثة أن طرق الدفع البديلة ستشكل 59٪ من جميع المعاملات عبر الإنترنت بحلول عام 2018. ومع تزايد التعقيدات في السوق العالمية عندما يتعلق بالمدفوعات، من الضروري أن تسمح الاقتصادات بطرق الدفع البديلة التي تغرس تلك الثقة لدى المستهلكين عند الدفع عبر الإنترنت. وذلك لأن في الحقيقة بقدر ما تحسنت أمن بوابات المدفوعات على مر السنين، هناك أقسام من المستهلكين الذين لا يزالون غير مرتاحين في استخدام بطاقاتهم عبر الإنترنت.

وكدليل على وجود خيار دفع بديل مضمون، أخذت المملكة العربية السعودية زمام المبادرة ونشأت نظام الدفع عبر الإنترنت المعروف باسم حساب سداد، وهو نظام الدفع الذي وضعتها مؤسسة النقد السعودي. تم تصميمه ليكون عرض الفاتورة الإلكترونية الوطنية في المملكة وخدمة الدفع الموثوقة محلياً. ويقوم النظام بربط الخدمات التجارية بالبنوك المحلية، وتبسيط معاملات دفع الفواتير للمستهلك النهائي، فضلا عن الطرف الذي يقوم بالتجميع النهائي من خلال جميع القنوات المصرفية 24 ساعة و 7 ايام في الأسبوع. مع حساب سداد، يمكن للمستهلكين التسوق عبر الإنترنت، ودفع فواتير المياه والكهرباء، ودفع للحجز السفر، ودفع ثمن الخدمات الحكومية، والرسوم الدراسية، الخ …

في الآونة الأخيرة، نما المشهد السعودي للتجارة الإلكترونية بشكل ملحوظ، و تضخمت من خلال القوة الشرائية العالية للعميل و للنمو هذه القوة مما أدى إلى نشوء نشاط كبير في مجال المدفوعات عبر الإنترنت. وهو أمر لا يثير الدهشة نظراً أن السعوديين يملكون أكبر عدد من بطاقات الائتمان و الصراف الآلي و تبلغ حوالي 12.3 مليون. ومع ذلك، انه من المثير للاهتمام ان لا يزال يتم 76٪ من جميع المدفوعات عبر الدفع عند التسليم و 24٪ المتبقي يتم من خلال البطاقات. و بالإضافة إلى ذلك، من المتوقع أن تنمو صناعة التجارة الإلكترونية إلى 10.8 بليون دولار بحلول عام 2020.

و بذلك نستنتج ان المملكة العربية السعودية في نمو و تطوير متزايد عندما يتعلق الأمر المدفوعات عبر الإنترنت، والتجارة الإلكترونية، وهذا عبر الدعم الحكومي المستمر و زيادة برامج التمويل الإستثماري في المملكة.

بيتابس شركة عالمية تختص في معالجة المدفوعات و تأسست في المملكة العربية السعودية. نحن نقبل حساب سداد و نضمن تجربة دفع سلسة لعملائك بإستخدام حساب سداد على نظامنا. اضغط هنا لمعرفة المزيد.

المصادر:

ساتيستا

ماستركارد

ومضة