×

كيف جعلت التكنولوجيا التسوق عبر الانترنت تجربة أكثر متعة؟

Tag: التسوق الإلكتروني

كيف جعلت التكنولوجيا التسوق عبر الانترنت تجربة أكثر متعة؟

أصبح التسوق دون المشي بضعة أميال أمرًا ممكنًا بفضل التكنولوجيا. فخلال السنوات القليلة الماضية، وصلت صناعة التجارة الإلكترونية إلى مستوى جديد تمامًا وهي تنمو باستمرار. ومما لا شك فيه، لو لم تتقدم التكنولوجيا لما كانت تجربة التسوق عبر الإنترنت السهلة التي تراها هذه الأيام موجودة.

بفضل مجموعة متنوعة من البرامج والتطبيقات المتقدمة، تمكنت الاعمال التجارية عبر الإنترنت من الوصول إلى العملاء على مستوى العالم وزيادة مبيعاتهم. وبالمثل، يستفيد المتسوقون من خلال توفير وقتهم وطاقتهم التي كانوا يهدرونها في زيارة المتاجر الفعلية. بالإضافة إلى ذلك، جعلت التكنولوجيا المدفوعات عبر الإنترنت سلسة وبسيطة وآمنة، وبالتالي تشجع المزيد من الشركات والعملاء على الدخول على الإنترنت.

كيف تفيد التكنولوجيا المتسوقين عبر الإنترنت؟

  • روبوتات الدردشة لإرشادك

جعلت التكنولوجيا من الممكن للشركات التعامل مع عملائها عبر الإنترنت بسهولة. وهذا يعني أن العملاء يحصلون على المساعدة والإرشاد المناسبين أثناء تصفحهم للمنتجات أو عندما يقررون شراء أحدها.

على سبيل المثال، بمساعدة التكنولوجيا المتقدمة، يمكن لمتجر التجارة الإلكترونية حل استفسارات العملاء ويمكنه قبول المدفوعات عبر الإنترنت مجانًا. لذلك، إذا كنت متسوقًا عبر الإنترنت، فيمكن أن تقوم روبوتات الدردشة بإزالة شكوكك، أو تقديم معلومات حول المنتج الذي تفكر فيه، أو مساعدتك في الانتقال إلى صفحة الموقع الصحيحة وما إلى ذلك.

للمضي قدمًا، دعنا نستكشف النقاط التي تشرح حقًا كيف قامت التكنولوجيا بتطوير تجربة التسوق عبر الإنترنت.

  • امكانية استخدام الهاتف المحمول تعد ميزة إضافية كبيرة

هل يزعجك استخدام الحاسوب المحمول لأدق التفاصيل؟ حسنًا، هنا يأتي اختراع الهواتف المحمولة. يجد معظم المتسوقين عبر الإنترنت التصفح على هواتفهم وقضاء وقتهم فعليًا في البحث عن المنتجات التي يخططون لشرائها مريحًا. وبالفعل، جعل هذا عملية شراء المنتجات الجيدة سهلة للغاية. وكذلك، بفضل أنظمة الدفع الآمنة عبر الإنترنت للهواتف المحمولة، أصبحت تجربة التسوق عبر الإنترنت مريحة للغاية.

  • يا سيري – ما هو دور التكنولوجيا؟

بفضل التكنولوجيا، أصبح شراء الملابس والأحذية والطعام وأي شيء تريده أسهل بكثير. والآن، إذا كنت لا ترغب في التمرير على هاتفك، فقل “مرحبًا، سيري!” أو “مرحبًا، غوغل!”، وسيقوم مساعدك الافتراضي بالإجابة عن جميع استفساراتك.

الأمر يعود لك ما إذا كنت ترغب في تقدير التكنولوجيا لجعل الحياة أسهل بكثير أو إلقاء اللوم عليها لجعلك أكثر كسلًا؟ انت صاحب القرار!

  • الدفع الآمن أصبح حقيقة واقعة

يمكن للمتسوقين عبر الإنترنت الآن أن يكونوا مطمئنين بخصوص سلامة معاملاتهم عبر الإنترنت. تحتوي بوابات الدفع الحديثة التي تعتمدها المواقع الالكترونية الموثوق بها على العديد من تدابير مكافحة الاحتيال المعمول بها حتى لا يتم سرقة أو اختراق معلوماتك الحساسة. علاوة على ذلك، مع هذه البوابات، سوف تكون قادرًا على الدفع باستخدام طرق مختلفة مثل البطاقة أو الخدمات المصرفية عبر الإنترنت أو محفظة الهاتف المحمول. لذلك، تتيح التكنولوجيا لك في الأساس إمكانية الدفع لطلبك بأكثر الطرق ملاءمة.

  • الدفع السريع

قد تكون على دراية بمدى الإحباط عندما يستغرق الأمر الكثير من الوقت لمعالجة دفعتك عند الدفع. الخبر الجيد هو أن التحسن في تقنية الدفع عبر الإنترنت قد جعل الدفع السريع ممكنًا، حيث لن يتم إعادة توجيه المتسوقين إلى صفحة مختلفة عندما يدفعون مقابل طلب شراء، فتتم معالجة الدفع بسرعة كبيرة سواء كنت تتسوق من الحاسوب المحمول أو الهاتف المحمول.

الاستنتاج:

لا شك في أن التكنولوجيا تلعب دورًا مهمًا في تيسير تجربة التسوق عبر الإنترنت. سواء كان الأمر يتعلق بواجهة سهلة الاستخدام للهاتف المحمول، أو آلية دفع آمنة عبر الإنترنت، أو روبوتات الدردشة المفيدة، يمكن للمتسوقين الآن الاستفادة إلى أقصى حد من التقدم التكنولوجي لجعل تجربة التسوق ممتعة وسلسة.

9 طرق للفوز بثقة العملاء

التسوق عبر الإنترنت هو القاعدة اليوم وليس استثناءً، نظراً للراحة والمرونة العالية التي يوفرها. ومع ذلك، تذكر أنه قبل البدء في تلقي الدفعات عبر الإنترنت، يتعين عليك أن تكسب ثقة عملائك أولاً. وإذا كنت تمتلك متجراً عبر الإنترنت، فإن أولئك الذين يرغبون في تسوق منتجاتك لا يمكنهم رؤيتك أو مقابلتك بشكل فعلي، وكل ما يمكنهم رؤيته هو الطريقة التي تقدم بها متجرك عبر الإنترنت، وتوفيرك للتسوق الآمن والشفافية التي يتم بها التعامل معهم.

وعلى العكس من ذلك، من السهل الحصول على ثقة عملائك في تعاملك التجاري معهم إذا اتبعت قواعد معينة. إليك القواعد التي تساعدك على الفوز بثقة عملائك:

  1. كن على طبيعتك

لا بد لكل شخص يعيش على هذا الكوكب أن يصادف سيناريوهات من التجارب غير المرغوب فيها مع مندوبي المبيعات. وبطبيعة الحال، شعر الكثير منا أيضاً بتلاعب بعضهم وعدم مصداقيتهم وبالتالي ابتعدوا عن التعامل معهم. لذا، يقترح بدلاً من التصرف كمن يحاول بيع شيء ما، حاول فقط التصرف بالطريقة التي تريدها عندما تقابل زميلاً لك، وبعبارات أبسط حاول أن تكون على طبيعتك، وبالتالي فإنك ستتوجه نحو بداية جديدة.

  1. ثمّن علاقاتك

إذا كنت ترغب في أن يثق العملاء بك وأن يقدرونك، من المهم أن تؤمن أولاً بأهمية بناء علاقات مثمرة معهم. حاول فهم ما يحتاجون إليه أو ما هي مشاكلهم، وابتكر منتجات تساهم في حل مثل تلك المشكلات. وبهذه الطريقة، فإنك ستضفي قيمة إلى الرباط الذي يربطك بالمتسوقين.

  1. كن فضوليا تجاه كل ما يتعلق بعملائك

المتسوقون عبر الإنترنت بشكل عام ينجذبون لأولئك الذين يبدون اهتماماً بالغاً بالتعرف عليهم بشكل أكبر. ولذلك، فإذا كنت فضولياً فإنك ستتمكن من بناء علاقات أفضل. هنالك طريقة رائعة للقيام بذلك عن طريق طرح الأسئلة أو مطالبة عملاءك بالمشاركة في استطلاعات الرأي. وسيمنحك ذلك مزيداً من الإحصاءات حول سلوكياتهم الشرائية كذلك.

  1. كن متسقاً

لن يثق أي عميل بك إلا عندما يعلم أن سلوكك ليس مؤقتاً. بناء الثقة ليست مهمة تنجزها بين عشية وضحاها، ولا بد أن يستغرق الأمر بعضاً من الوقت. لذا، من المهم أن تظهر اتساقاً وثباتاً بمرور الوقت. عندما يكون العميل قادراً على التنبؤ بسلوكك، فمن المرجح أن يثق بك وبمنتجاتك.

  1. كن حقيقياً في كل الأوقات

الثقة يتم بناؤها عندما تقترب مبيعاتك من أن تكون وسيلة لمساعدة العميل. لذلك، حاول معرفة المجالات الحقيقية التي يمكنك العمل فيها معه، ما يجعل الأمر أكثر أهمية بالنسبة لك لقضاء بعض الوقت في معرفة عملائك. كذلك يتعين عليك ألا تخجل أبداً من الإشارة إلى أن شركتك أو منتجك قد لا يكون الخيار الصحيح لعميل معين.

  1. العقلية المنفتحة هي الأهم

إذا كنت مقتنعاً على نحو كبير أن العميل يحتاج فقط إلى منتجك ولا شيء آخر، فإن عملك سيتسم بالعقلية المنغلقة. ولذلك فمن المهم تجنب الدفع بمنتجاتك أكثر من اللازم عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو المدونات، وبدلاً من ذلك ادمجهافي الحلول التي توفرها لعملائك في الإستجابة لمشاكلهم. بهذه الطريقة فإنهم سيعرفون أنك منفتح الذهن وأنك تدرك أن العميل قد يتسوق من مكان آخر إذا كان ذلك يناسبه بشكل أفضل. إذا كان عملاؤك يعلمون أن مصلحتهم تأتي في صدارة أولوياتك، فإنهم سييثقون بك بشكل أكبر.

  1. احرص على التحاور الحقيقي

من المهم ألا يكون اجتماعك مجرد عرض تقديمي للمبيعات بل حواراً حقيقياً. لذا اقض مزيداً من الوقت في الاستماع بدلاً من التحدث. وبينما تقوم بذلك، تأكد كذلك من أن المحادثة ليست مجرد دردشة بل ترتبط ارتباطاً وثيقاً بعملك التجاري.

  1. التفكير والتصرف مهنياً

يميل الناس إلى الثقة بالأشخاص الجادين والمهنيين في سلوكهم. لذا، خصص بعضاً من الوقت لمعرفة المزيد عن شركتك وعملائك ونشاطهم وعملهم.

  1. كن تعبيراً صادقاً عن النزاهة

من المهم أن تتخذ موقفاً عند الاقتضاء. يجب أن تتمتع بالقدرة على اتخاذ القرار بناءً على فهمك لما هو صحيح. قد لا يكون موقفك معياراً شائعاً، لكنه جيد، وفي هذه الأثناء، من المهم أيضاً أن تمتنع عن تقديم وعود كاذبة أو الوعد بما لا يمكنك تقديمه.

تذكر دائماً أن الفوز بثقة العملاء ليس سوى جزء من المعادلة، ومن المهم أن يكون لديك منتج يرغب العميل في الحصول عليه ويحتاجه وأن تتمتع بالقدرة على إضفاء قيمة عليه وأن يمثل حلاً لمشكلاتهم.

6 أشياء يتطلع المتسوقين إلى توافرها في المتاجر الإلكترونية

يبدو اليوم، وللوهلة الأولى، أن الشبكة العنكبوتية أضحت تسيطر على كل جوانب الحياة البشرية في كل مناحيها تقريباً، وتبين كل السيناريوهات إن كل شيء يمكن الحصول عليه الآن عبر هذه الشبكة. ومع ذلك، فإن التسوق الإلكتروني يوفر راحة حقيقية للمتسوقين في عالم اليوم؛ إذ يتطلع المتسوقون اليوم الى توفير أوقاتهم الثمينة في شراء كل شيء عبر الإنترنت. هذا يعني أنه من المدهش أن يكون لديك متجراً عبر الانترنت، إلا أن ذلك لا يبدو كافياً في حد ذاته… فمع المنافسة المحمومة التي تشهدها هذه الشبكة الأسفيرية، من المهم معرفة ما يتوقعه عملاؤك منك والعمل على تلبيته للمحافظة على استدامة تلك العلاقة معهم.

وبالإضافة إلى توفير مجموعة كبيرة من المنتجات، إليك 6 أشياء أخرى يتطلع المتسوقون إلى توافرها في المتاجر الإلكترونية:

1. موقع يسهل التعامل معه

بصفتك مالكاً لموقع للتسوق الإلكتروني، من الضروري أن يتسم الموقع بسهولة التنقل في ارجاءه. تجربة التسوق السلس مفتاح للتسوق الإلكتروني، وهذا هو أول شيء يتطلع إليه المتسوقون عند تسجيل الدخول إلى الموقع الإلكتروني الخاص بك. ومن المهم تبسيط الموقع الإلكتروني وتوجيه المتسوقين الى المكان الصحيح ليسهل عليهم التعرف على ما يوفره لهم، فضلاً عن أهمية السرعة التي يتم بها تحميل الموقع. وبالإضافة إلى سهولة التنقل في الموقع، يجب أن يكون موقعك الإلكتروني متاحاً عبر الهواتف النقالة، ما يعني أنه يجب أن يكون لديك نسخة خاصة بالهواتف النقالة لا سيما وأن معظمنا يتصفح الشبكة العنكوبية الآن عبر الهواتف الذكية.

2. خيار الخروج السريع

واحدة من الاعتبارات الهامة جداً في مواقع التسوق الإلكتروني هي عملية الخروج السريع. ففي المتاجر العادية يحتاج الأشخاص إلى الانتظار في الصفوف عند مناضد الدفع وغالباً ما تكون الصفوف طويلة على نحو غير عادي في ساعات الذروة، ولعل ذلك هو السبب الرئيسي في توجه الناس الى تفضيل التسوق الإلكتروني. لذا احرص على اتاحة الخيار لعملائك بالتسوق دون الحاجة لتعبئة نموذج تسجيل كبير يحتوي على تفاصيل غير ذات صلة، فضلاً عن ضرورة أن تكون بوابة الدفع الإلكترونية الخاصة بك فعالة وسريعة. وبالإضافة لما سبق، يتعين عليك توفير خيارات دفع كافية وآمنة. ومن المهم كذلك أن توفر تكاملاً مريحاً لبوابة دفع التجارة الإلكترونية الخاصة بك من مصدر مشهور بهدف توفير الدفع الآمن للمعاملات بعد الانتهاء من عملية الشراء.

3. استعراض آراء العملاء

أراء العملاء المتعلقة بالمنتجات التي توفرها على موقعك الإلكتروني غالباً ما تأتي بشكل توصيات شخصية، كما أنها تعطي مزيداً من المصداقية إلى متجرك فضلاً عن كونها بمثابة عامل للثقة بالنسبة لعملائك… ولكن احرص على عدم الحصول على آراء مزيفة مكتوبة، بل دع عملك يتحدث عنك! ويمكنك إرسال رسالة عبر البريد الإلكتروني إلى عملائك بعد بضعة أيام من قيامهم بالشراء لكتابة تعليق عن تجربتهم، ولا تنس أن تضع رابطاً مباشراً إلى صفحة الآراء.

4. الشحن المجاني

من منا لا يحب الهدايا المجانية؟ كل عملاؤك على الأقل يحبون ذلك. ويؤثر الشحن المجاني أو الشحن بأسعار تنافسية بشكل كبير على سلوك العملاء. لقد رأينا أن المتسوقين لا يمانعون في الإنفاق أكثر قليلاً إذا كان الشحن مجانياً، ومن المنطقي بالنسبة لهم شراء منتج إضافي بدلاً من إنفاق المال على الشحن.

5. المدونة

لدى العديد من المتاجر الإلكترونية مدونات خاصة بها. وتعبر هذه المدونات في الغالب عن آراء العملاء. تساعد المدونة بشكل أساسي على إتاحة الفرصة لك لأن تكون خبيراً ، وبالتالي تؤدي إلى ثقة العملاء بك بشكل أكبر. ويتوجه العديد من المتسوقين إلى المدونات للحصول على المساعدة و معلومات أخرى متنوعة. ويمكن أن تتناول تلك التعليقات العديد من المواضيع مثل الحديث عن أحدث اتجاهات الموضة وغيرها من الأمور التي تتعلق بما توفره في متجرك. كذلك يمكن للمدونة الجيدة أن تعمل بمثابة صوت لعلامتك التجارية، ولكن احرص على عدم استخدام مدونتك بالكامل لأغراض المبيعات.

6. خدمة العملاء الجيدة

خدمة العملاء الجيدة أمر مفروغ منه، إذ تعد الخدمة الجيدة للعملاء قبل وبعد البيع واحدة من أعلى التوقعات بالنسبة للمتسوقين عبر الإنترنت؛ فإذا كنت تتعامل مع عملاء غير سعداء ويحتاجون إلى إجابات سريعة، فمن الضروري أن يكون لديك شبكة دعم قوية للعملاء. وقد تفكر في تضمين مربع الدردشة على موقعك الإلكتروني أو تقوم بتخصيص فريق للتواصل والتعامل مع استفسارات وأسئلة العملاء.

وبصفتك مالكاً لمتجر إلكتروني، يتعين عليك أن تعي ما الذي يحفز الشخص ويشجعه على التسوق عبر الإنترنت في المقام الأول ومن ثم توفير تلك المحفزات التي تجعله يتسوق من متجرك الإلكتروني. ومن شأن إضافة الأشياء المذكورة أعلاه إلى متجرك الإلكتروني أن يوفر لك منصة ناجحة للتعامل والتجارة الإلكترونية

ذكرت دراسة بيتني وبويس للتسوق الإلكتروني العالمية أن 66٪ من المستهلكين عبر الإنترنت يعتبرون من جميع أنحاء العالم. ومن المرجح أن تنمو هذه النسبة في السنوات القادمة.

فقبل أن تقفز إلى عربة التجارة الإلكترونية العالمية، من المهم أن تركز على مجالات معينة لتحقيق النجاح على المدى الطويل. ونحن نقدم لكم النصائح التالية مع وضع في الإعتبار أن سباق التجارة الإلكترونية هو كمثابة سباق الماراثون وليس سباقا قصيراً.

  1. عدم الإستعجال: إطلاق موقع التجارة الإلكترونية الخاص بك لا ينبغي أن يتم على إستعجال. ليس لديك سوى فرصة واحدة لإطلاق موقعك. لذلك، من المهم أن تتأكد أن جميع وظائف الموقع تعمل بشكل صحيح و قم بإجراء اختبار شامل. يمكنك شراء اسم نطاق وإنشاء صفحة ما قبل الإطلاق بذكر “الإطلاق قريبا”، ولا تطلق اذا لم تضع أساسيات كبيرة من حيث المحتوى والتكنولوجيا والوظائف، SEO، والتخطيط للإعلان المدفوع!
  2. المستهلك هو الأولية: المستخدم أو المستهلك يجب أن يكون محور مشروع التجارة الإلكترونية الخاصة بك. على الرغم من التطورات الأخيرة في الذكاء الاصطناعي، القصور الكبير الذي ستتعامل معه هو عدم قدرة المستهلك على لمس و شم رائحة المنتجات قبل الشراء. يمكنك تعويض هذا من خلال تقديم أفضل الأسعار، والشحن المجاني والأهم من ذلك، تبسيط عربات التسوق و عملية دفع خالية من المتاعب.
  3. الاختبار ما قبل الإطلاق: في كل مرحلة من مراحل التجارة الإلكترونية الخاصة بك (قبل الإطلاق وخلال الإطلاق والنمو)، يجب عليك اختبار كل شيء في الموقع، ابتدءاً من وظائف تجربة المستخدم إلى واجهة المستخدم. لذلك انه بغاية الأهمية أن تستثمر بشكل كبير في الاختبار و التقارير.
  4. التركيز على وسائل التواصل الاجتماعي: لا توظف مصادر خارجية لتسويق وسائل الاعلام الاجتماعية في مرحلة الانطلاق من المشروع. من خلال وسائل الاعلام الاجتماعية يمكنك الحصول على معلومات قيمة للعملاء المحتملين. كرائد أعمال، يجب أن تكون على متورط بشكل كبير في وسائل التواصل الاجتماعية الخاصة بك. يمكنك توظيف مدير للوسائل الإجتماعية ولكن تحتاج إلى مراقبة عن كثب على كيفية تسويق وسائل الاعلام الاجتماعية الخاصة بك و ضمن وجود العناصر الاجتماعية على موقع التجارة الإلكترونية. تساعد العناصر الصغيرة مثل الآراء وخيارات تسجيل الدخول وأزرار المتابعة / المشاركة تساعد في زيادة نسبة التحويلات.
  5. التسوق عبر الجوال: في عام 2014، توقع غولدمان ساكس أن التجارة المتنقلة العالمية سوف تمثل ما يقرب من نصف التجارة الإلكترونية بحلول عام 2018 بقيمة تزيد على 620 مليار دولار *. إذا لم تبني بوابة التجارة الإلكترونية الخاصة بك مع خيار النسخة المحمولة الأول، إذاً ليس هناك مغزى لبدء تجارتك الإلكترونية.
  6. SEO: مع مرور الوقت، تطورت محركات البحث لتكون أكثر قيمة لمواقع التجارة الإلكترونية. في الواقع، ستأتي معظم الزيارات من محركات البحث حيث يبحث العميل بشكل متزايد عن منتجات مطلوبة على غوغل أو ياهو أو بنغ. لذلك تأكد من البقاء على صدارة SEO لتبرز بين المنافسة. قد تحتاج إلى توظيف وكالة لمساعدتك في تحسين محركات البحث في البداية.
  7. المعلومات والتطور: اجلها عادة منتظمه لجمع أكبر قدر من معلومات العملاء وبناء قواعد بيانات للمساعدتك في إطلاق منتجات أو حملة تسويقية جديدة. وأخيرا، يعتبر التطور عنصرا حاسما لأن التكنولوجيا والموضات وأذواق المستهلكين / تفضيلاتهم تتغير بإستمرار مع بمرور الوقت.

 

للمزيد من المعلومات حول التجارة الإلكترونية وحلول الدفع، يمكنك الاشتراك في تنبيهات المدونة.

وعلاوة على ذلك، لفهم حلول الدفع لدينا وكيف يمكننا مساعدتك على تنمية أعمال التجارة الإلكترونية الخاصة بك، اضغط هنا.


ديلشان تاجر للحرف اليدوية و الأقمشة اليدوية من منطقة ميسور في الهند. لديه متجر على الانترنت حيث يبيع منتجاته للعملاء في جميع أنحاء العالم. أكبر يعمل كجامع للحرف اليدوية ويعيش في دبي و يشتري بانتظام من ديلشان ويدفع له عبر الإنترنت، إما من خلال متجره أو يرسل المبلغ إلى حسابه المصرفي.

المسافة بين ميسور ودبي هي 2600+ كيلومتر / 1400 + ميل بحري، و مفصولة عبر امتداد ضخم من عبور النهور في غرب الهند والبحر العربي الشاسع. و من الرغم من ذلك، ليست للمسافة أي صلة في سياق التجارة الإلكترونية العالمية والمدفوعات الدولية.

وبسبب الاختراق السريع للتجارة الإلكترونية عبر الحدود في الآونة الأخيرة، شهد العالم زيادة كبيرة في الحاجة إلى منصات دفع قوية وسلسة.و في الواقع، هذا ما يحدث بالضبط في عالم المدفوعات، وقد أدت احتياجات العمل في هذه الصناعة إلى أنظمة فعالة لمعالجة الدفع.

كشفت دراسة بيتني باوز للتسوق عبر الإنترنت العالمي لعام 2016 عن كيفية تغير عادات الشراء لدى المستهلكين مع استمرار نمو التجارة الإلكترونية عبر الحدود، و أيضاً سيزداد عدد المتسوقين عبر الإنترنت بنسبة 50٪ بحلول عام 2018.”

هناك حاجة واضحة للمزيد من وسائط المدفوعات البديلة والمزيد من العملات المقبولة في معالجة الدفع، و ذلك بسبب ازدياد عدد المشتريين و الزوار من خلال مواقع التجارة الإلكترونية من جميع أنحاء العالم. إذا كان العمل التجاري عبر موقع التجارة الإلكترونية الخاصة أو عبر منصات بيع تجارية، فمن الضروري لصاحب العمل إختيار معالج الدفع المتكيف لمدفوعات عالمية لتمكين الوصول الشامل وخلق فرص جديدة.

ومع ذلك، سيظل المتشككون يجادلون بأن أمن المدفوعات عبر الإنترنت يظل مصدر قلق بين العملاء والشركات على حد سواء. و لكنهم نسوا الخطوات السريعة التي اتخذت في منع الغش والامتثال الأمن الداخلي من قبل جميع معالجات الدفع والبوابات و ذلك يعني أن تم تقليل المخاطر الأمنية بحد كبير.

وأخيرا، كان من الممكن أن يعيش المرء في كهف كي لا يشهد ثورة التجارة الإلكترونية في جميع أنحاء العالم، الذي فعلاً أدى إلى تقلص العالم.

للمزيد من المعلومات حول التجارة الإلكترونية ونظام الدفع عبر الإنترنت، يمكنك الاشتراك في تنبيهات المدونة.

ونحن نتطلع إلى تعليقاتكم واسئلتكم.