×

تحالف بيتابس الفائز مع “زوهو” سيحدث ثورة في المدفوعات الرقمية في دول مجلس التعاون الخليجي

Tag: التجارة الإلكترونية عبر الحدود

تحالف بيتابس الفائز مع “زوهو” سيحدث ثورة في المدفوعات الرقمية في دول مجلس التعاون الخليجي

تتقدم بيتابس دائمًا إلى الأمام بهدف جعل عمليات الدفع بسيطة وآمنة للشركات الصغيرة والمتوسطة. وكخطوة نحو ذلك، تعاونت مع “زوهو” لزيادة إثراء عروض منتجاتها. ستمكن الشراكة مع “زوهو”، التي هي مزودة برامج المحاسبة السحابية العاملة في دول مجلس التعاون الخليجي، دمج عمليات المحاسبة في خيارات الدفع الحالية المتعددة المتاحة لعملاء بيتابس. وسيؤدي تضمين هذه التسهيلات الإضافية في منصة بيتابس إلى تعزيز تجربة تحصيل المدفوعات لأصحاب الأعمال التجارية في الشرق الأوسط.

تقدم “زوهو” حلولًا محاسبية كاملة عبر الإنترنت لوحدات الأعمال التجارية لتبسيط العمليات المالية مثل المحاسبة والفوترة ووضع الصيغة النهائية لحسابات دفتر الأستاذ وإعداد البيانات المالية وأتمتة الالتزام بالضريبة المفروضة وتكامل الإدارات المتعددة داخل المنظمات. بينما توفر بيتابس ميزة “التوصيل والتشغيل” المريحة لمعالجة الدفع بأمان عبر الإنترنت، كانت هناك حاجة إلى دمج معاملات الدفع الخاصة بالعميل بسلاسة في سجلات حفظ الدفاتر لإعداد التقارير المالية. دمج قاعدة بيانات محاسبة “زوهو” مع بيتابس من شأنه أن يمكن إتاحة سجلات مالية كاملة، بما في ذلك إيصالات العملاء، في متناول يديك. وبالتالي، من المتوقع أن يؤدي هذا التحالف إلى فتح مزايا العمل التالية:

  1. نظام الدفع الفوري: نظرًا لأن سجلات المهام المالية مندمجة تمامًا مع بوابة المدفوعات، فلا يوجد تأخير زمني في قبول المدفوعات عبر الإنترنت من عملاء التجارة الإلكترونية من قبل التجار. عملية الإعداد سهلة الفهم والاستخدام، ويمكن طلبها على الفور. الإيصال الفوري للتدفقات النقدية دون تأخير من شأنه أن يحسن وضع السيولة في وحدات الأعمال إلى حد كبير.
  2. يسهل التوفيق بين المعاملات بسهولة: من الضروري أن يتم تسجيل المعاملات المحاسبية، بما في ذلك إيصالات الدفع، في النظام وأن يكون من الممكن تتبعها إلى مصدرها ووقتها. فهذا يتيح الرصد الفعال للمعاملات وسهولة إعداد البيانات المالية. تسهل “زوهو” التسجيل المنفصل لمدفوعات العملاء ورسوم المعاملات في حساب المقاصة. وبالتالي، يمكن بسهولة الوصول إلى حسابات دفتر الأستاذ الفردية الخاصة بمهام التمويل، وخاصة الإيرادات المحققة من مدفوعات العملاء عبر الإنترنت، بواسطة وحدات الأعمال التجارية في أي وقت.
  3. يدعم صيغ العملات المتعددة: لا بد أن مؤسسات الأعمال التي تتعامل مع العملاء العالميين ستحتاج لقبول المدفوعات بعملات متعددة. ستمكن الميزات المدمجة لـ بيتابس و “زوهو” من الإبلاغ عن المقاييس المالية، بما في ذلك قبول مدفوعات العملاء متعددة العملات في أكثر من 168 عملة فوركس عالمية. وسيتم تمكين كل هذا تلقائيًا دون الحاجة إلى تدخل وكالات تحويل الأموال أو تجار الفوركس.
  4. المرونة في طرق الدفع: يمكن لوحدات الأعمال التجارية أن توفر خيار طرق دفع متعددة، خاصة لعملائها من خارج دول مجلس التعاون الخليجي. إلى جانب القنوات التقليدية مثل فيزا وماستركارد، يمكن لوحدات الأعمال التجارية أن تقدم طرق دفع إقليمية مثل “سداد” و”مدى” في المملكة العربية السعودية و “عمان نت” في سلطنة عمان و “كي نت” في الكويت.
  5. دفعة نقدية: نسمع في كثير من الأحيان عن القول المأثور “المال هو الملك”. تعتبر الإيصالات من العملاء عن طريق الدفعات الرقمية مكونًا مهمًا في تدفق الإيرادات لتجار التجارة الإلكترونية. يمكن أن يساهم هذا الائتمان الفوري للنقد، الذي يسرته بوابة دفع فائقة وآمنة مثل بيتابس، بشكل كبير في تعزيز الوضع النقدي للعمل التجاري. يمكن توجيه الأموال بشكل مثمر نحو عمليات رأس المال المتداول الحرجة لمؤسسة الأعمال. وعلاوة على ذلك، يمكن للمرء في نفس الوقت تتبع الرصيد النقدي للعمل التجاري من نظام المحاسبة المدمج من قبل “زوهو”.

من الواضح أن التحالف هو موقف مربح لكل من بيتابس و “زوهو”. ومن المتوقع أيضًا أن تسفر فرصة العمل عن تحقيق مكاسب وفيرة لمؤسسات الأعمال التي ستكون قادرة على تلقي مدفوعات فواتيرها بسهولة عبر الإنترنت. وهذا بدوره سيمكن الاستلام الفوري للمدفوعات، بدون أي متاعب من الأعمال الورقية المستفيضة. علاوة على ذلك، بينما تصبح السرعة الوضع الطبيعي الجديد مع الرقمية، سيحقق التحالف عائدات أكبر للتجار وسيسهل التشغيل الآلي الكامل لمهامه المالية وحفظ الدفاتر. أيام سعيدة تنتظر التجار!

5 نصائح توفرها تحليلات جوجل لتصميم مواقع التجارة الإلكترونية

التسوق التقليدي أصبح موضة عابرة إذ يتم تسوق كل شيء الآن بدءاً من الأغذية ووصولاً الى الملابس عبر الإنترنت. ومع ذلك فلا توجد ندرة في بوابات التسوق عبر الإنترنت التي تتنافس على جذب انتباه العملاء في جميع أنحاء العالم. إذن كيف تتمكن تلك البوابات من البقاء في طليعة السباق؟

حسناً، تكمن الإجابة في كلمة من أربعة أحرف وهي الـ DATA أي البيانات. أولئك الذين يقومون بتحليل البيانات على مدار الساعة يومياً لفهم ماهية عملاءهم العاديين ويقومون بإجراء تغييرات مناسبة، هم وحدهم الذين يبقون في الطليعة. ومن بين الأدوات الأكثر فاعلية المتاحة لتحليل البيانات هي تحليلات جوجل، التي يمكنها مساعدة أي مشغل للتجارة الإلكترونية في معرفة ما إذا كانت استراتيجياته التسويقية عبر الإنترنت تعمل بشكل جيد وبالتالي تحسين مبيعاته.

وفي ما يلي 5 نصائح توفرها تحليلات جوجل لفهم سلوك عملائك وزيادة أرباحك.

تتبع الحملات

يواصل مستخدمو التجارة الإلكترونية التجريب، والبعض منهم يصيب، فيما يخطىء البعض الآخر. وللحصول على فهم أفضل لسبب نجاح حملة ما وعدم نجاح أخرى، يمكنك استخدام تطبيق جوجل للتحليل الإحصائي، وهو سيوفر لك البيانات التي تنطوي عليها استراتيجيتك لمعرفة مواطن قوتك/ضعفك. كل ما تحتاج إليه هو إنشاء عنوان للإنترنت “URL” خاص بالحملة والاطلاع على إحصائياته وتقييم عائد الاستثمار بعد انتهاء الحملة. كذلك ستحتاج الى إزالة البريد المزعج للإحالة ويعرف أيضاً باسم حركة المرور غير المرغوب فيها أو برامج الزحف العشوائية للحصول على بيانات نظيفة، والتي ستخبرك ما إذا كانت الحملة ناجحة أم لا. تكشف ميزة البحث في الموقع ومعرفة ما يبحث عنه المستخدمون في موقعك. كما يمكنك الاستفادة من عبارات البحث لتحسين الصفحة حيث يتم استهداف الكلمة الرئيسية بشكل أساسي.

تتبع معدل الارتداد

على الرغم من أن معدل الارتداد الذي يقل عن 40٪ يعتبر مقبولاً، فإن أي نسبة أخرى تعتبر شيئاً سيئاً بالنسبة إلى نشاطك التجاري. ويمكن للتصميم السيء للموقع الإلكتروني أو الصفحات التي يستغرق تحميلها عدة ثوانٍ أن تتسب في تعطيل الزائر. وفي بعض الأحيان يغادر العميل المحتمل الموقع الإلكتروني على الفور نظراً لأن المحتوي غير ذي صلة بما يبحث عنه. وباستخدام تحليلات جوجل يمكنك اتخاذ الإجراءات التصحيحية التي تساعدك على اكتشاف نقاط الضعف وتبسيط مسار التحويل.

اعرف زبونك

من المحتمل أن يكون هذا هو أهم استخدام لتحليلات جوجل التي تساعدك على اكتشاف من هم عملاؤك وأعمارهم وأجناسهم والمناطق التي ينتمون إليها، بشكل يتيح لك تخطيط حملاتك بشكل أفضل لمعرفة الأكثر احتمالاً للشراء منك وعاداتهم الشرائية مثل حجم وتكرار عملية الشراء. يمكنك كذلك التعرف على المنصة الرقمية – سواء كانت عبر سطح المكتب أو عبر الهاتف النقال- التي يستخدمونها ويعملون عبرها. كما تساعدك تقارير غرض الاستحواذ ومعدلات التحويل في القضاء على العوامل التي تعيق حركة المرور على صفحتك الإلكترونية والاستثمار بشكل أكبر في القنوات التي تجلب لك المزيد من المشترين.

استخدام التعليقات التوضيحية

بمجرد تحديد عملائك، ابدأ في استخدام التعليقات التوضيحية في تحليلات جوجل لمعرفة تقارير المبيعات، وهي ستطلعك على المنتجات الأفضل أداءً في متجرك. ولا تتابع تحليلات جوجل عمليات الزياد ة والنقصان في المبيعات فحسب، بل ويقترح كذلك العوامل التي ربما أدت إلى ذلك. على سبيل المثال، يُظهر التحليل ما إذا كان زيادة مبيعاتك ناتجة عن القسائم المجانية التي قمت بالترويج لها خلال عطلة نهاية الأسبوع الطويلة. يمكنك أيضاً استخدام تحليلات جوجل للمقارنة ومعرفة موقعك من المنافسة.

تخصيص التقارير

إذا كنت تريد مجموعة معينة من البيانات لفهم الديناميكيات، فإن تحليلات جوجل توفر لك ذلك كذلك. يمكنك إعداد تقرير مخصص وخاص بك لاسترداد المعلومات المطلوبة بمجرد الضغط على ميزة “تخصيص” واختيار الخيارات التي تريدها. وتساعدك تحليلات جوجل من خلال الرسوم البيانية على اعداد تقارير مفصلة واستعراضها اثناء اجتماعات مجلس الإدارة مع الشركاء والمستثمرين. وفي حالة عدم تمكنك من متابعة العديد من التقارير التي قمت بإعدادها، يمكنك دائماً استخدام خيار “البحث عن التقارير والمزيد” وتصفح الوثائق الموجودة فيه بسرعة.

الخلاصة

من الضروري أن يستخدم اللاعبون في التجارة الإلكترونية أدوات رقمية لمعرفة ماهية جماهيرهم من بين مجموعة ضخمة من الجماهير العالمية. وبما أن الجميع لا يمتلك ميزانيات هائلة مثل أمازون أو وول مارت لإعداد فريق كامل للقيام بذلك، فبإمكانهم الاعتماد على تحليلات جوجل. ولفهم بعض العمليات التفصيلية يمكنك الحصول على مساعدة من مطور لمواقع الإنترنت، إذ توفر تحليلات جوجل إحصاءات يسهل تقييمها وإذا تم التعامل مع تلك الاحصاءات بذكاء، فإنها ستساعدك على تعزيز موقع التجارة الإلكترونية الخاص بك.


ديلشان تاجر للحرف اليدوية و الأقمشة اليدوية من منطقة ميسور في الهند. لديه متجر على الانترنت حيث يبيع منتجاته للعملاء في جميع أنحاء العالم. أكبر يعمل كجامع للحرف اليدوية ويعيش في دبي و يشتري بانتظام من ديلشان ويدفع له عبر الإنترنت، إما من خلال متجره أو يرسل المبلغ إلى حسابه المصرفي.

المسافة بين ميسور ودبي هي 2600+ كيلومتر / 1400 + ميل بحري، و مفصولة عبر امتداد ضخم من عبور النهور في غرب الهند والبحر العربي الشاسع. و من الرغم من ذلك، ليست للمسافة أي صلة في سياق التجارة الإلكترونية العالمية والمدفوعات الدولية.

وبسبب الاختراق السريع للتجارة الإلكترونية عبر الحدود في الآونة الأخيرة، شهد العالم زيادة كبيرة في الحاجة إلى منصات دفع قوية وسلسة.و في الواقع، هذا ما يحدث بالضبط في عالم المدفوعات، وقد أدت احتياجات العمل في هذه الصناعة إلى أنظمة فعالة لمعالجة الدفع.

كشفت دراسة بيتني باوز للتسوق عبر الإنترنت العالمي لعام 2016 عن كيفية تغير عادات الشراء لدى المستهلكين مع استمرار نمو التجارة الإلكترونية عبر الحدود، و أيضاً سيزداد عدد المتسوقين عبر الإنترنت بنسبة 50٪ بحلول عام 2018.”

هناك حاجة واضحة للمزيد من وسائط المدفوعات البديلة والمزيد من العملات المقبولة في معالجة الدفع، و ذلك بسبب ازدياد عدد المشتريين و الزوار من خلال مواقع التجارة الإلكترونية من جميع أنحاء العالم. إذا كان العمل التجاري عبر موقع التجارة الإلكترونية الخاصة أو عبر منصات بيع تجارية، فمن الضروري لصاحب العمل إختيار معالج الدفع المتكيف لمدفوعات عالمية لتمكين الوصول الشامل وخلق فرص جديدة.

ومع ذلك، سيظل المتشككون يجادلون بأن أمن المدفوعات عبر الإنترنت يظل مصدر قلق بين العملاء والشركات على حد سواء. و لكنهم نسوا الخطوات السريعة التي اتخذت في منع الغش والامتثال الأمن الداخلي من قبل جميع معالجات الدفع والبوابات و ذلك يعني أن تم تقليل المخاطر الأمنية بحد كبير.

وأخيرا، كان من الممكن أن يعيش المرء في كهف كي لا يشهد ثورة التجارة الإلكترونية في جميع أنحاء العالم، الذي فعلاً أدى إلى تقلص العالم.

للمزيد من المعلومات حول التجارة الإلكترونية ونظام الدفع عبر الإنترنت، يمكنك الاشتراك في تنبيهات المدونة.

ونحن نتطلع إلى تعليقاتكم واسئلتكم.