×

قم بتنمية أعمالك عبر تقديم خيارات بديلة للدفع

Category: نمو

قم بتنمية أعمالك عبر تقديم خيارات بديلة للدفع

قم بتنمية أعمالك عبر تقديم خيارات بديلة للدفع

مع استمرار نمو التجارة الإلكترونية، يواجه أرباب الأعمال تحديات جديدة عندما يسعون لتحسين مستويات رضا عملائهم. أهم تلك التحديات هي كيفية تقديم أفضل تجربة للعملاء. لِمَ تعتبر تجارب العملاء مهمة؟ وفقاً لتقرير أوراكل، فإن 86٪ من المتسوقين سيدفعون المزيد للحصول على تجربة تسوق أفضل، ما يعني أنك إذا قدمت أفضل تجربة للمتسوقين عبر الإنترنت، فسيستمرون في العودة إليها. توفير خيارات بديلة للدفع هي واحدة من أكثر التقنيات فعالية لتحسين تجربة التسوق عبر موقع التجارة الإلكترونية الخاص بك. وتوضح هذه المقالة الأسباب التي قد تؤدي إلى زيادة قدرة موقعك على تلقي الدفعات عبر الإنترنت من خلال عديد من الطرق البديلة للدفع. واصل القراءة.

  1. الوصول العالمي

تعتبر صناعة التجارة الإلكترونية صناعة عالمية، ومهما بدت أعمالك صغيرة، يمكنك استهداف الأسواق العالمية عبر الإنترنت. لقد أصبح مفهوم القرية العالمية حقيقة ويمكنك الاستفادة من هذه الظاهرة من خلال منح عملائك خيارات بديلة للدفع.

عند دمج خيارات الدفع على موقع التجارة الإلكترونية الخاص بك، عليك أن تتذكر أن بعض العملاء المستهدفين لا يمكنهم استخدام الخيارات المتاحة في بلدك. من خلال توفير خيارات بديلة للدفع، سوف تزيد من انتشارك العالمي وهو حلم كل عمل تجاري اليوم. لن يواجه عملاؤك الدوليون أية مشاكل في الشراء من متجر التجارة الإلكترونية الخاص بك.

  1. زيادة تحويل المبيعات

للوهلة الأولى قد لا تعتقد أن شركة حلول الدفع التي تختارها سيكون لها تأثير على عائداتك. حسنًا، عليك إعادة التفكير في ذلك مرة أخرى؛ إذ يوضح استطلاع YouGov أن 50٪ من المتسوقين عبر الإنترنت يلغون طلباتهم إذا لم تتاح لهم خيارات الدفع المفضلة لديهم.

وإذا لاحظت أن نسبة عالية من المتسوقين يتخلون عن عربة التسوق وارتفاع معدلات الارتداد، فمن المرجح أن خيارات الدفع المحدود تؤثر على مبيعاتك. ومن خلال توفير خيارات بديلة للدفع، فإنك لن تتمكن من جذب عملاء جدد فحسب، بل وستحافظ أيضاً على عملائك الحاليين الذين يرغبون في تغيير طريقة الدفع الخاصة بهم. وإذا ما اتسمت عملية سداد الرسوم السرعة والبساطة والراحة، فسيتمتع متجر التجارة الإلكترونية الخاص بك بمعدلات تحويل أعلى.

  1. وسائل الأمان المحسنة أثناء عملية الدفع

يتمثل أحد أكبر مخاوف المتسوقين عبر الإنترنت في مدى الأمان الذي توفره خيارات الدفع المتاحة. فإذا كان أحد المتاجر عبر الإنترنت يقدم خياراً واحداً للدفع، فقد يضطر العملاء الذين يرغبون في تجربة طرق دفع آمنة أخرى إلى التخلي عن مشترياتهم.

عند التفكير في تجربة المستخدم، فإن أمن اجراءات الخروج من موقعك الإلكتروني يجب أن يبرز، وهذا هو سبب وجيه لتوفير مجموعة واسعة من الخيارات. ومع التطور الذي تشهده تقنيات الأمان عبر الإنترنت، تُعد أحدث طرق الدفع بتسوق آمن، وسيتوقع عملاؤك من متجر التجارة الإلكترونية الخاص بك السماح لهم بذلك.

  1. الانخفاض في تكاليف التشغيل

التكاليف التشغيلية للشركات تأكل من أرباحها الكثير، وبصفتك صاحب متجر عبر الإنترنت، عليك البحث عن طرق لخفض التكاليف. ففي مجال التجارة الإلكترونية، يتعين عليك دفع رسوم المعالجة لطريقة الدفع التي تختارها. وإذا ما التزمت بخيار دفع واحد، فإنك لن تعرف أبداً المبلغ الذي يمكنك توفيره بالسماح لعملائك باستخدام طرق دفع أخرى. وبمرور الوقت، يمكنك تحديد طرق الدفع التي تأكل الكثير من الأرباح.

  1. الاحتفاظ بالعملاء

في الوقت الذي تستثمر فيه معظم الشركات بشكل كبير لاكتساب العملاء، تُظهر الأبحاث أن الاحتفاظ بالعملاء الحاليين يحقق عائداً أفضل على الاستثمار. إن زيادة نسبة الاحتفاظ بالعملاء بنسبة 5٪ فقط يزيد من الأرباح بنسبة 20-95٪ وفقاً لمسح أجرته شركة بين آند كو الاستشارية في مجلة هارفارد بيزنيس ريفيو. ويُعد تقديم طرق دفع مرنة للعملاء الحاليين من أفضل الطرق للاحتفاظ بهم، لا سيما وأن المتسوقين عبر الإنترنت دائماً ما يبحثون عن تقنيات جديدة ويتوقعون من متجرك الإلكتروني قبول واستخدام أحدث خيارات الدفع.

  1. موثوقية العلامة التجارية

يبحث المتسوقون عبر الإنترنت دائماً عن العلامات التجارية التي تعتمد تقنيات سريعة؛ إذ تحظى مثل تلك العلامات التجارية بالثقة الثقة والرغبة في التسوّق مقارنة بتلك الشركات التي تتمسك بالطرق القديمة. وإذا لم يتمكن المتسوقون من العثور على طريقة الدفع المفضلة لديهم في متجرك الإلكتروني، فمن المرجح أن يشكوا في مصداقيتك. ولبناء الثقة والولاء لعلامتك التجارية، فمن المستحسن اعتماد خيارات متعددة للدفع، والتي بدورها ستؤدي إلى ارتفاع معدلات التحويل وزيادة الإيرادات.

  1. التجربة السلسة للمستخدم

مستخدمي الإنترنت دائماً ما يكونون في عجلة من أمرهم ويستنفدون انتباههم خلال وقت وجيز جداً؛ فهم يريدون إشباعاً فورياً، وإذا كان هنالك تأخيرات في الحصول على ما يرغبونه، فسوف ينتقلون بسرعة إلى متجر آخر على الإنترنت. ومن خلال توفير خيارات متعددة للدفع، ستعزز تجربة المستخدم في متجرك ما يؤدي بدوره إلى ارتفاع المبيعات وآراءً إيجابية وزيادة في الإيرادات.

وتتسم بيئة الأعمال التجارية عبر الإنترنت بصعوبتها ولكن مع الاستراتيجيات الصحيحة يمكنك دائماً البقاء في الطليعة. ومن خلال تقديم خيارات بديلة للدفع في متجرك الإلكتروني يمكن لنشاطك التجاري تحقيق مدى وصول عالمي وتحويل أعلى للمبيعات وتقليل التخلي عن سلة التسوق.

4 استراتيجيات للعلامة التجارية تمكنك من اكتساب العملاء والاحتفاظ بهم

4 استراتيجيات للعلامة التجارية تمكنك من اكتساب العملاء والاحتفاظ بهم

يعد تطوير الأعمال في بيئة تنافسية في عالم اليوم أمراً ليس بالهين. ففي حين أن السوق المعولم يوفر قاعدة أكبر للمتسوقين، فإنه يوفر كذلك مجموعة كبيرة من التحديات، بما في ذلك المنافسة العالمية وارتفاع تكاليف العمليات وترخيص الأعمال المعقدة من بين قضايا عدة أخرى. ومع ذلك، لا يزال بإمكانك اكتساب ميزة تنافسية في مجال عملك من خلال استراتيجية واضحة لاستقطاب المزيد من العملاء والاحتفاظ بهم. ويركز معظم أصحاب الأعمال في المقام الأول على اكتساب العملاء فيما يبحثون عن الاحتفاظ بعملائهم الحاليين ما يؤدي إلى ضعف الأداء. وهنالك بعض الاستراتيجيات الفريدة للعلامة التجارية التي تساعد على اكتساب العملاء وتقليل معدلات تقلصهم في الوقت نفسه. وتوضح هذه المقالة بعض تلك الاستراتيجيات.

  1. توفير خيارات مرنة للدفع

لكي ينجو عملك في ظل هذه البيئة التنافسية، عليك أن تقدم تجربة ممتازة للمستخدمين. إن الطريقة التي يتفاعل بها العملاء المحتملين مع نشاطك التجاري من البداية إلى النهاية تحدد ما إذا كانوا سيتسوقون من متجرك أو يتنقلون الى موقع آخر. ومن لحظة وصول أحد العملاء إلى متجرك الإلكتروني وإلى اللحظة التي ينتهي فيها من انجاز معاملته، يجب أن تكون تجربته سلسة. ومن المستحسن التعاون مع شركة لحلول الدفع تتيح للمشترين دفع مدفوعاتهم عبر الإنترنت. يجب أن تتيح بوابة الدفع التي تستخدمها دفعات آمنة ومرنة وآمنة ما سيمنحك مزيداً من العملاء ويزيد من ولاء عملائك الحاليين.

  1. كن متفرداً ومتسقاً

عند البدء في نشاط تجاري ما، يكون لكل رائد أعمال هدف محدد يعمل على تحقيقه؛ وهنالك حاجة لتوفير تجربة متسقة للمستخدمين. ولاكتساب المزيد من العملاء يجب أن تثبت علامتك التجارية بمرور الوقت أنها تستطيع تقديم خدمات متميزة، ويجب أن يشعر عملائك المحتملين بالحاجة إلى الارتباط بعلامتك التجارية وتحقيق ذلك من خلال عدم الاقتصار على تقديم منتجات وخدمات متميزة فحسب، بل يجب أن توفر كذلك خدمات متفردة ومتسقة في الوقت نفسه. تأكد من توفير تجربة سلسة للمستخدمين في كل الأوقات لأن ذلك سيساعدك على اكتساب عملاء جدد والاحتفاظ بالزبائن الحاليين في آن معاً.

  1. تقديم قيمة ممتازة للعملاء

يمكن لأي شخص بدء نشاط تجاري ما، إلا أن المشروع الوحيد الذي يمكنه البقاء هو ذلك المشروع الذي يقدم قيمة ممتازة لعملائه. ومهما كانت فكرة عملك، تأكد من أنه يضيف قيمة لعملائك المحتملين. وفي عالم يهيم فيه المستهلكون بحثاً واختياراً، فهناك حاجة لتمييز نفسك من خلال خلق تأثير أكبر على حياتهم. لا تدفع بمنتجاتك أو خدماتك في وجه العملاء المحتملين، بل يمكنك بدلاً من ذلك توضيح الكيفية التي يمكن بها أن تؤثر مثل تلك المنتجات على حياتهم بشكل ايجابي، وهي استراتيجية مثمرة للعلامة التجارية لا تستقطب عملاء جدد لك فحسب، بل وتساعدك كذلك على الاحتفاظ بعملائك الحاليين.

  1. الإحالات التحفيزية من قِبَل العملاء

مع نمو أعمالك، فإنك تحتاج الى تعزيز الولاء لعلامتك التجارية من خلال إنشاء برنامج خاص للولاء، وهي إستراتيجية رائعة للاحتفاظ بالعملاء. ومع ذلك، يمكنك كذلك استخدامها كإستراتيجية للعلامة التجارية لاكتساب عملاء جدد من خلال تحفيز تحفيزهم على إحالة عملاء جدد للشركة. ومن المعروف أن الزبائن يحبون المكافآت وسوف يقومون بالترويج لعلامتك التجارية بشكل شفوي. وهذه طريقة مبتكرة لتحقيق الاستفادة القصوى من برنامج الولاء الخاص بك. لن تتمكن من تعزيز استبقاء العملاء من خلال هذه الاستراتيجية فحسب، بل ستنال اهتمام عملائك الحاليين و لفترة أطول أيضاً.

عند قبول الدفعات عبر الإنترنت، قم بتحفيز العملاء على اجراء إحالات من جانبهم ووفر لهم تجربة متسقة للمستخدم وتضيف قيمة إلى حياتهم، وبذلك ستحصل على عملاء جدد بسهولة فيما تحتفظ بعملائك الحاليين. هذه ليست سوى عدد قليل من استراتيجيات العلامة التجارية التي ستساعدك على اكتساب العملاء والاحتفاظ بهم. لن تعمل هذه الاستراتيجيات ذات الشقين على تعزيز الولاء بالعلامة التجارية فحسب، بل ستزيد أيضاً من تحويل المبيعات وزيادة عائد الاستثمار وتحسين تصنيف رضا العملاء وغير ذلك الكثير. ومن المهم مراجعة وتقييم تلك الاستراتيجيات باستمرار لضمان وفائها بالأهداف المحددة.

خمس طرق لتطوير تجارتك عبر الهواتف النقالة

خمس طرق لتطوير تجارتك عبر الهواتف النقالة

أحدثت التجارة الإلكترونية طفرة في عالم التسوق وأصبحت من الطرق المفضلة للزبائن بصورة عامة. ويبدي المتسوقون عبر الانترنت ارتياحاً أكبر بهذا النمط لا سيما عقب ظهور وانتشار الهواتف الذكية التي عملت بحد ذاتها على إنعاش التجارة الإلكترونية. وأكدت الاستطلاعات أنه بحلول عام 2021 ستشكل التجارة عبر الهواتف الذكية ما نسبته 54% من إجمالي مبيعات التجارة الإلكترونية.

فإن كنتم تتطلعون إلى خوض غمار هذه التجربة المطردة والنامية عليكم في بادئ الأمر التركيز على الهيئة والمحتوى اللذان سيضمنان لكم تقديم تجربة مقنعة واستثنائية للفئات المستهدفة. توضح لكم الإرشادات التالية كيفية تطوير تجارتكم الإلكترونية عبر الهواتف الذكية:

ابتكر تصميم مرن وتلقائي التكيف

أكثر ما قد يميز مواقع التجارة الإلكترونية تصاميمها المرنة التي تتكيف مع أحجام وأنماط الشاشات المختلفة خاصة عندما يتعلق الأمر بشاشة الهاتف النقال. فالتصميم المصغر للموقع الإلكتروني يجب أن يعرض جميع الأيقونات والبيانات كما تبدو في الأجهزة الأكبر حجماً. فصفحات الدفع الإلكتروني على سبيل المثال يجب أن تتكيف تلقائياً مع حجم الشاشة دون أن تكتسب انطباعاً سلبياً من قبل المستخدم.

ويفضل أن يغلب على التصميم طابعاً صورياً بدلاً عن التحريري لتيسير الاستخدام على المشتري وإيجاد عنصر جذب يدفعه للمواصلة وربما تكرار التجربة في المستقبل. ويتميز هذا النسق عموماً ببساطته وضمان استخدام مرن وسريع للزبون. ويعتبر تصميم تطبيق للتسوق واحداً من الحلول الناجعة لهذا الغرض إلا أنه غالباً ما يكون باهظ الكلفة. وأكد تقرير BI Intelligence عن استخدامات الهواتف النقالة أن مواقع التسوق الإلكتروني عبر الهواتف النقالة تلقى رواجاً وقبولاً آخذ في الاتساع عبر أوساط المستخدمين على مستوى العالم. وعليه أصبح تصميم مواقع تجارة إلكترونية قابلة للاستخدام عبر الهواتف النقالة ضرورة حتمية لتطوير الأعمال.

روّج منتجاتك وخدماتك عبر وسائل التواصل الاجتماعي

يمثل الترويج عبر وسائل التواصل الاجتماعي عاملاً مسانداً للتجارة الإلكترونية وجزءاً لا يتجزأ من مسيرة نجاحها حيث تستقطب تلك المواقع شريحة كبيرة من مستخدمي الانترنت. ويتطلب الأمر منك في هذه الحالة تحقيق التكافؤ والمرونة بين الموقع الإلكتروني وحسابات مواقع التواصل الاجتماعي أو بالأحرى الربط فيما بينهم لضمان مردود إيجابي من الناحيتين. فمواقع مثل الفيسبوك والانستغرام والبنترست على سبيل المثال تتيح لك ترويج منتجاتك وخدماتك عبر وسائل التواصل الاجتماعي. وما على الزائر حينها سوى الضغط على الأيقونة الخاصة بخدمة التسوق ومن ثم يتم تحويله تلقائياً إلى خطوات آمنة للدفع مقابل مشترياته. وتعتبر هذه الوسيلة من الوسائل الرائجة والمضمونة لزيادة نسب المبيعات لكونها تختصر الكثير من الوقت على المستخدم.

صمم واجهة جذابة لموقعك

تصميم واجهة جذابة لموقع التجارة الإلكترونية من شأنه أن يستقطب شريحة كبيرة من مستخدمي الهواتف النقالة؛ فكلما صغر حجم الشاشة باتت الحاجة ضرورية للتركيز بصورة أكبر على استخدام الصور والأيقونات عوضاً عن البيانات التحريرية أو النصية حيث تشكل الأفلام المصورة والأيقونات والرسومات متعددة الأبعاد على سبيل المثال خياراً مثالياً لذلك. من جانب آخر يضمن استخدام بعض الخصائص الإضافية كأيقونة “Buy Now” أو “أطلب المنتج الآن” حافزاً أكبر للمستخدم على الشراء وزيادة في نسب تصفح بيانات ومحتويات الموقع. ومن بين الخصائص الأخرى التي تثري تجربة التسوق الإلكتروني أن تمتاز عمليتي الدفع والخروج من الموقع بالسهولة والسرعة فضلاً عن إبراز إشعارات متكررة تدفع المستخدم لحصر قراره بالشراء وتسليط الضوء على المنتجات ذات الأسعار المخفضة أو التي تتميز بخصومات حصرية.

أسّس لخلق صلات متينة مع زبائنك

تعتبر المحافظة على ولاء الزبون أو ما يسمى “سياسة الولاء والمكافأة” من أهم الخطوات التي يجب اتخاذها لضمان الإبقاء على الزبون وإثراء وتجدد تجربته. ومثال ذلك توفير مزايا منوعة من خلال الموقع كإمكانية إنشاء ملف خاص بالمستخدم أو دعوة صديق أو مشاركة التسوق مع مستخدمين آخرين وتحميل الصور.. الخ. وينبع هذا التوجه من حقيقة أن معدل الأوقات المستغرقة في استخدام الهواتف النقالة آخذ في الازدياد، ما يدفع المستخدمين إلى قضاء وقت أطول في التصفح لشراء منتج ما لا سيما إذا تضمن ذلك الموقع عوامل جذب للمستخدم كإمكانية الولوج إليه عبر حسابات التواصل الاجتماعي.

كما تلعب الإشعارات التي يتلقاها المستخدم عبر الهاتف النقال دوراً هاماً في تقوية صلتك به حيث تبقيه تلك الإشعارات على اطلاع دائم بالعروض الحصرية والخصومات التي تقدمها عبر موقعك. كذلك الحال بالنسبة لرسائل البريد الإلكتروني التي تعزز من تواصلك مع الزبون أو المستخدم.

صمّم عملية دفع سلسة ومبسطة

تشير الإحصائيات إلى أن ما نسبته 85.65% من عمليات الشراء الملغاة عبر الهواتف النقالة تعود أسبابها إلى خطوات الدفع المعقدة أو الصعبة ما يبرز الحاجة إلى تصميم وإيجاد آلية مرنة وميسرة تتيح للمستخدم إتمام عملية الدفع دون معوقات وخلال أسرع وقت ممكن. وإذا ما قام الزبون أو المستخدم بإلغاء طلباته في آخر لحظة يمكنك المبادرة بتقديم عرض حصري له كتقديم خصم على منتج ما أو استرداداً نقدياً عليه. وفي حين توافر إمكانية الدفع باستخدام البطاقات الائتمانية أو بطاقات الخصم المباشر، يمكنك تضمين وسائل أخرى مثل شبكات الصيرفة أو ما يسمى “net banking” وخيارات الدفع المؤجل أو المسبق أو الدفع الموحد وقسائم الهدايا والمكافآت وغيرها.

الخلاصة

تطبيقات التسوق الإلكتروني عبر الهواتف النقالة أصبحت من أكثر الوسائل رواجاً لتطوير التجارة الإلكترونية والتوسع فيها. ولا ينفك عامة مستخدمي الهواتف النقالة عن البحث عن حلول أكثر بساطة وسرعة ويسر لشراء حاجياتهم وهو ما يؤكد ضرورة العمل على تطوير إمكانيات التسوق الإلكتروني عبر الهواتف النقالة ومواكبة الابتكارات والمستجدات المتصلة بهذا الجانب الحيوي من جوانب التجارة، لذا فإن اتباع الارشادات المذكورة مسبقاً يفي بجزء كبير من السبل التي تؤمن نجاح تجارتك الإلكترونية.

كيف تضمن المدفوعات الرقمية نجاح أعمالك التجارية الإلكترونية

كيف تضمن المدفوعات الرقمية نجاح أعمالك التجارية الإلكترونية

تشهد نظم الأعمال التجارية الحديثة تغيراً متسارعاً اليوم، وكصاحب عمل، يتعين عليك أن تتكيف مع هذا الوضع للبقاء في السوق والتعامل مع تلك التغيرات بحصافة. واحدة من أكثر التغيرات غير العادية، هي تأثير السوق الإلكترونية؛ فإذا كان نشاطك التجاري لا يستفيد من سوق الإنترنت المتنامية، فإنك تضيع الكثير من الوقت. والآن، ومن أجل البقاء في السوق الإلكترونية شديدة التنافسية، يجب أن توفر تجربة تسوق سلسة عبر موقعك. إحدى الطرق للقيام بذلك هي توفير نظام يسمح لك باستلام الدفعات إلكترونياً. ويساعد خيار الدفع الرقمي على فتح الإمكانات أمام نشاطك التجاري بطرق مختلفة.

تبرز هذه المقالة الكيفية التي يمكن بها لنظام دفع رقمي فعال أن يضمن نجاح عملك عبر الإنترنت. لمعرفة المزيد يرجى متابعة القراءة.

  1. توفير وسيلة دفع سريعة ومريحة

عادة ما يتسم المتسوقون عبر الإنترنت بالاهتمام القصير وحاجتهم للإشباع بشكل فوري؛بمعنىى أنه يجب عليك توفير ما يحتاجون إليه الآن وفيما بعد. فبعد أن يضيف متسوق ما مشترياته إلى سلة التسوق الخاصة به، فإن آخر شيء تريده هو الانتهاء من عملية الدفع.

وبينما تَعِدُ معظم مواقع التجارة الإلكترونية بسداد الدفعات بشكل مبسط، إلا أن ذلك لا يعكس اختيار خيارات الدفع التي توفرها. ومن خلال الدفعات الرقمية، يمكنك الآن توفير تجربة تسوق سلسة تؤدي بدورها إلى زيادة ولاء عملائك وعدداً أقل من عربات التسوق المهملة وزيادة معاملات المبيعات وعائد أفضل على استثمارك.

  1. توسيع قاعدة العملاء

بدأت معظم مواقع التجارة الإلكترونية باستخدام بطاقات الائتمان وبطاقات الخصم كخيارات للدفع. لكن الأمور تغيرت الآن وإذا لم تتكيف مع ذلك، فإنك تخاطر بالانجراف في هذه السوق المتقلبة. وتتيح المدفوعات الرقمية لعدد أكبر من العملاء استكمال رحلة الشراء في متجرك الإلكتروني.

لديك فرصة لتوسيع قاعدة عملائك وهو حلم كل رائد أعمال؛ فمن خلال تقديم خيارات متعددة للدفع، يمكنك تحسين تجربة التسوق التي تساهم في زيادة مبيعاتك وعائداً أعلى على الاستثمار وزيادة ولاء العملاء والاعتراف بالعلامة التجارية.

  1. خدمة أسواق جغرافية مختلفة

توفر أفضل أنظمة الدفع الرقمية إمكانات متعددة المواقع والعملات. ومن الممكن الآن استهداف أسواق جغرافية مختلفة دون تعقيدات تذكر تجاه تحويل العملات الأجنبية. لقد حان وقت تطبيق فكرة القرية العالمية، ويجب عليك توفير أفضل نظام للدفع لضمان الاستفادة من تدويل التجارة.

  1. تقليل أو القضاء على الاحتيال

واحدة من أكبر المخاوف في النظام الإيكولوجي للسوق الإلكترونية هي الأمان عند إجراء المدفوعات؛ إذ يتعين على المتسوقين تقديم بيانات حساسة لإكمال عمليات الدفع، وعندما تصل مثل تلك البيانات في الأيدي الخطأ يمكن أن تسوء الأمو بشكل خطير. وتتطلب أفضل عمليات قبول الدفع تنفيذ تشفير للبطاقات والتوثيق والتحقق. ومن خلال توفير التدابير الأمنية المضمونة يمكن منع سرقة الهويّات والاحتيال.

إذا لم تقم بتضمين نظام دفع رقمي في متجرك الإلكتروني، فيتعين عليك التفكير في المخاطر التي تواجه عملك وعملائك. والآن بعد أن عبر المتسوقون عبر الإنترنت عن تقديرهم لمخاطر الدفع الإلكتروني، فإنهم يستخدمون فقط المتاجر التي تضمن لهم تجربة تسوق آمنة. لقد حان الوقت لاكتشاف بوابات الدفع المتاحة وشراء الأفضل لمتجرك الإلكتروني لتوفير تجربة تسوق آمنة وسلسة لعملائك.

  1. زيادة الربحية

يعتبر تحقيق الأرباح أحد أهم الأهداف الرئيسية لكل صاحب عمل. ففي المشهد التجاري الإلكتروني تقلل المنافسة الشديدة من أرباحك ويجب أن تمعن التفكير وبشكل مختلف للحفاظ على تدفق العملاء على متجرك الإلكتروني.

إذا كنت تستطيع قبول العديد من بطاقات الائتمان والأموال المتنقلة وخيارات الدفع الرقمية الأخرى، فسوف تسعد عملائك ما سيؤدي بدوره إلى زيادة مبيعاتك وربحيتك. وسيجد العملاء المحتملون أنه من السهل استكمال طلباتهم ما سيؤدي الى تحسين سمعة علامتك التجارية.

  1. رضا العملاء الكامل

تتمثل إحدى نقاط الاهتمام الرئيسية للمتسوقين عبر الإنترنت في عدم وجود خيار دفع مرن. وهذا هو السبب الرئيسي في وضع العديد من الشركات في مرتبة سيئة من حيث مستويات رضا العملاء. وللتغلب على ذلك التحدي فإنك تحتاج الى اعتماد نظم آمنة للمدفوعات الرقمية.

إنها طريقة سهلة لإبقاء عملائك سعداء ما يؤدي إلى ارتفاع تصنيفهم لمتجرك الإلكتروني. والآن وقد اتجه معظم المتسوقين الى البحث عن عن تقييم النشاط التجاري قبل إجراء أي عملية شراء، فإنك تحتاج إلى تنفيذ تجربة تسوق سلسة من خلال السماح بالدفعات الرقمية المرنة.

ومن الأهمية بمكان هنا التأكيد على أهمية وجود حلول فعالة لبوابات الدفع تسمح بإجراء المدفوعات الرقمية بسلاسة. إنها تقنية فعالة للحفاظ على رضاء عملائك وزيادة قاعدتهم وتعزيز الأمن وخفض تكلفة قبول المدفوعات وزيادة العائد على الاستثمار.

كيفية استخدام ملاحظات العملاء لتحسين تجربة المستخدمين؟

كيفية استخدام ملاحظات العملاء لتحسين تجربة المستخدمين؟

وفقاً لتقرير صادر عن “لي ريسورس”، مقابل كل عميل يشكو هنالك 26 عميلاً آخر غير سعيد بتجربته معك وفضل عدم الإفصاح عن رأيه.

وتوضح هذه البيانات مدى أهمية فهم ما يفكر به عملاؤك، فالطريقة الوحيدة التي تتيح لك التعرف على آراءهم هي الاستماع إليهم. وبمجرد معرفتك بما يرغبون في تطويره، يمكنك حينذاك تحديد الطريقة التي تحقق بها تلك التطلعات.

هنالك العديد من الطرق لجمع آراء وتعليقات العملاء، مثل الاستبانات ورسائل البريد الإلكتروني واستعراض المنتجات وتقارير التحليلات وغيرها من وسائل. السؤال هو كيف يمكنك الاستفادة من بيانات ملاحظات العملاء لتقديم قيمة أفضل للمستخدمين؟ هنا نناقش طرق الاستفادة من ملاحظات العملاء للحصول على أقصى قيمة ممكنة، وفي النهاية تحسين تجربة المستخدمين والارتقاء بمؤسستك.

توفير منتجات تركز على العملاء

يمكن للاتجاهات المتطورة وتحليلات البيانات أن توفر لك نظرة ثاقبة حول ما يجب توفيره للمستهلكين، إلا أن آراء العملاء توفر بيانات مكثفة مثل الميزات المطلوبة والعيوب في المنتجات ومشاكل العمليات وما إلى ذلك. ونظراً لأن العملاء يستخدمون المنتجات والخدمات على أساس يومي، يمكنهم تحديد المجالات التي تحتاج الى تحسين، ويمكنهم أن يقدموا لك أفكاراً ربما تكون قد تخطيتها في مرحلة التخطيط. حدد العملاء الذين يتركون ردود أفعال مفصلة وعملية وادعوهم إلى التعاون والابتكار مع فريق عملك.

اكتشف آفاقاً جديدة

تسمح لك قراءة تعليقات العملاء بتحليل متطلبات المستهلكين، ما يحفزك على تطوير مجموعة جديدة من المنتجات والخدمات. الاحتياجات الناشئة للمجتمع تجبر المستهلكين على مواصلة طلب المزيد. فهم يناقشون مشاكلهم ويكتبون عن الأفكار أو الميزات في الاستعراضات واستطلاعات الرأي ونماذج الملاحظات. ويقع على عاتقك مسئولية تقييم تلك المعلومات وإجراء مناقشات مع فريق عملك وتحديد ما يمكنك الاضطلاع به في المستقبل.

كما يمكنك التفاعل مع العملاء ومشاركتهم في منتدى مجتمعي وعبر المدونات وطرح أسئلة على الأفراد الذين يميلون من الناحية الفنية لمراجعة التعليقات وتقديمها. هذه طريقة رائعة لتجميع المعلومات الهامة.

مشاركة العملاء

لا تقتصر تعليقات العملاء على قيادة الابتكار والتطوير، بل يمكنك استخدام تعليقات العملاء لتقوية الروابط مع العملاء الحاليين والجدد. فمثلاً، إذا ترك العملاء تعليقات إيجابية أو سلبية عن قائمة المنتجات، يمكنك اشراكهم معك وتقديرهم على استجابتهم الإيجابية والعمل على معالجة شكاواهم في حالة الاستجابة السلبية. وعند التعامل مع العملاء يمكنك بناء نوع من الثقة المثمرة لعملك على المدى الطويل.

وعلاوة على ذلك، يمكنك الطلب من العملاء الراضين إحالة منتجاتك أو خدماتك إلى جهات التواصل معهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو من خلال التواصل معهم شخصياً، وتُعد هذه تقنية ممتازة للدعاية لمنتجاتك وبالتالي الارتقاء بمبيعاتك.

معالجة الأخطاء

قد يقوم جناح البحث والتطوير بعمل جدير بالثناء عندما يتعلق الأمر بتصميم المنتجات واصدار النشرات المحدثة ودمج التقنيات الجديدة. وتُظهر ملاحظات وآراء العملاء الصورة الحقيقية عندما يتعلق الأمر بمجمل تجربتهم فيما يتعلق بمنتج أو خدمة ما. فعلى سبيل المثال، إذا اشتكى غالبية العملاء من اجراءات بوابة الدفع، فيتعين عليك ايجاد المزيد من الحلول وتحديد مناطق الضعف. واستناداً إلى المراجعات، يمكنك التعرف على الأخطاء التي يمكن تفاديها أو معالجتها. وسيؤدي ذلك حتماً إلى تحسين الجودة ويمنع، في الوقت نفسه، أي أخطاء في المستقبل.

رسم خارطة طريق للمستقبل

إذا كنت رجل أعمال، يجب أن يكون لديك رؤية طويلة الأجل لتأسيس العلامة التجارية الخاصة بك. ومع ذلك، فقد لا تتواءم خارطة الطريق التي رسمتها مع توقعات العملاء، على الرغم من أنك عملت على تحقيق الانتشار بحيث تكون على المسار الصحيح. ولكن إذا لم تتح للعملاء فرصة ايصال تعليقاتهم لك، فبادر بالقيام بذلك على الفور؛ إذ توفر تلك التعليقات والآراء بيانات كافية لك لتحديد وتنفيذ مسار عملك في المستقبل. لنفترض مثلاً أنك توفر خدمات بوابة للدفع ولديك بعض التعليقات حول دمج واجهة الدفع الموحدة UPI. يمكنك التفكير في ذلك الاقتراح وتضمين خيارات واجهة الدفع الموحدة UPI لاستلام المدفوعات عبر الإنترنت، وهي علامة واضحة على تحسين المنتج.

زبائنك هم من البشر، وهم يتأثرون بالعواطف، لذا حاول التفاعل معهم عاطفياً لمعرفة وجهات نظرهم الحقيقية وطلب الأفكار والتحسينات وتعزيز خبراتهم، وهذا من شأنه تحديد مصداقيتك ما يمهد الطريق أمامك للنجاح.