×

كل ما تحتاج لمعرفته حول حسابات التاجر

Category: النصائح والحيل

كل-ما-تحتاج-لمعرفته-حول-حسابات-التاجر

هل كنت تحلم دائمًا بإدارة أعمالك بكفاءة وبشكل سلس؟ حسنًا ، عليك أن تعلم أن الإدارة السليمة للتدفقات النقدية جزء لا يتجزأ عملك. إذا كنت تطمح إلى إنشاء عمل جديد أو كنت تمتلك وتدير واحدًا بالفعل ، فأنت بحاجة إلى إلقاء نظرة على تدفقاتك النقدية وذلك لضمان الحفاظ على السيولة المناسبة بشكل دائم. يمكن أن يساعدك فتح حساب تاجر في تسهيل وتبسيط تدفقاتك النقدية والتحكم في أموالك بشكل مناسب. هناك العديد من حلول حساب التاجر المتوفرة هذه الأيام. لكى تستطيع تحديد الخيار المناسب لعملك ، إليك بعض النصائح التي يمكنك إتباعها

تعرف على ماهية حساب التاجر

من أجل الحصول على أفضل حسابات التاجر والتى تلبى المتطلبات الخاصة بعملك ، عليك أن تتأكد أولاً من أنك على دراية بالميزات المختلفة لحساب التاجر. يعتبر حساب التاجر أحد أنواع الحسابات البنكية والتي من شأنها تمكين الشركات من قبول المدفوعات من خلال بطاقات الخصم المباشر والبطاقات الائتمانية بالإضافة إلى العديد من حلول الدفع الإلكتروني. لتلبية هذا الغرض سوف تحتاج إلى التعاون مع معالج عملية الدفع. من الضرورى معرفة أنه لا يتم إنشاء جميع حسابات التاجر بشكل متساوٍ. قم بالتسوق الآن لمعرفة نوع حساب التاجر الذي يمكنه تلبية متطلباتك المحددة. يجب الإنتباه إلى حجم عملك ومعدل النمو والخطط المستقبلية حتى تتمكن من إختيار طرق الدفع المناسبة

إنتبه جيداً إلى الرسوم والتكاليف

على الرغم من أن حساب التاجر  يساعدك في الحفاظ على كفاءة عملك من الناحية المالية ، يجب أن تدرك أن هذه الخدمات لها تكلفة. ومن ثم ، فمن المهم أن تضع تلك الرسوم فى إعتبارك ، ويمكن تقسيم هذه التكاليف بشكل عام إلى فئتين ، وهما التكاليف الأولية أو تكاليف الإعداد وتكاليف التشغيل. يمكنك إيجاد العديد من حسابات التجار التي لا يوجد لها سوم إنشاء أيضًا. ومع ذلك ، قبل إتخاذ أي قرار ، عليك التركيز على تكاليف التشغيل أيضًا لأن هذه هي التكاليف التي سيتعين عليك دفعها لكامل المدة الخاصة بحساب التاجر خاصتك. إذا تم تحميل التكاليف على أساس الحجم ، فعليك ان تضع في إعتبارك معدل النمو ، لأن هذه التكاليف تميل إلى الزيادة بسرعة كبيرة

إنتبه جيداً إلى الأجهزة والبرامج

يتعامل حساب التاجر عادة مع كل من الأجهزة والبرامج. ومن الضرورى قياس كفاءة وأمن هذه الخدمات. تشتمل الأجهزة عمومًا على محطات دفع تستخدم لمعالجة الدفع. من الممكن تأجير هذه الأجهزة أو إعطاؤها لك بشكل مباشر. عليك التأكد من أنك تفهم تمامًا جميع الرسوم والتكاليف المتضمنة وأنه لا توجد أى مفاجآت. بالنسبة للبرامج ، يجب عليك التأكد من أن النظام يعمل بشكل سلس مع إعدادات عملك الحالي. يجب عليك أيضاً الإنتباه إلى التفاصيل الدقيقة من حيث الإلغاء والسحب والرسوم الأخرى

خدمة العملاء والدعم

عند إتخاذك قرار بإشراك معالج الدفع الإلكترونى فى عملك ، يجب أن تضع خدمة العملاء والدعم المقدم من قبل مزود الخدمة نصب عينيك. معالجة الدفع عملية معقدة للغاية وستكون هناك أوقات تحتاج فيها إلى خدمة عملاء عاجلة. يجب عليك التأكد من أن مزود الخدمة الخاص بك قادر على معالجة مشاكلك على الفور. يجب أن يكون هناك أيضًا توفير للخدمة الذاتية حتى تتمكن من إصلاح المشكلات البسيطة وتقليل الضرر المحتمل. كما يجب أن تكون خدمة العملاء متاحة من خلال قنوات مختلفة مثل البريد الإلكتروني والهاتف. ومع ذلك ، في بعض الحالات ، قد تقوم أيضًا بترتيب مدير تنفيذي مخصص للحساب

المرونة والتخصيص

من الضرورى أن تكون معالجات الدفع عبر الإنترنت قادرة على أن تزودك بمميزات قابلة للتخصيص بحيث يمكن تكييف نظامك لإستيعاب متطلبات عملك. كما يجب أن تكون مصممة خصيصًا لضمان قدرتك على تقديم أفضل الخدمات الممكنة لعملائك. كما يجب أن يكون مرنًا بالشكل الكافى حتى يتمكن من إستيعاب أعمالك. قد ترغب في تقديم خيارات دفع متنوعة لعملائك أيضًا ويجب أن تكون معالجات الدفع في وضع يمكنها تلبية هذه التغييرات وإستيعابها

            

تعتبر حسابات التاجر مهمة للغاية للأعمال التجارية عبر الإنترنت ويجب إختيارها بعناية فائقة. وباتباع الإرشادات المذكورة أعلاه ، يمكنك إحداث تغييرات إيجابية في عملك الإلكترونى

إقرأ أيضًا: صفحة الدفع PayPage تساعدك على إنجاز عملك

نقاط-بيانات-الدفع-الرئيسية-

 

من المهم للغاية إتخاذ المعلومات المتاحة في الإعتبار أثناء قرارات تتعلق بالعمل. حيث أن إستخدام بيانات الدفع الصحيحة التى تتعلق بالعمل يجعل القرار أكثر كفاءة وقوة. بالرغم من ذلك يتعين على العديد من الشركات فهم أهمية البيانات المتعلقة بعملية الدفع. بالرغم من التعامل مع المدفوعات على أنها عملية ، فمن الضروري أن نفهم أن المعلومات الناتجة عنها مفيدة للغاية في إتخاذ قرارات العمل المختلفة وتنفيذ عمليات الدفع

فيما يلي نستعرض بعض نقاط بيانات الدفع الرئيسية والمفيدة للغاية لأي مؤسسة إلكترونية

:معدل التحويل

تكمن الفكرة الرئيسية فى إستخدام نقطة بيانات الدفع الرئيسية فى تحسين تجربة العميل ، فإذا كان العملاء يجدون صعوبة في فهم إعدادات عملية الدفع ، فيجب عليك أن تلقى نظرة دقيقة على عمليات الدفع. فمن المحتمل أن تكون الإجراءات طويلة أو مملة جداً للزوار. ربما تُظهر تحليلات بيانات عملية الدفع أن عددًا كبيرًا من الزوار يغادرون صفحة تسجيل الدفع في منتصف الطريق ، الأمر الذى يدفعك إلى إعادة تقييم عمليات التسجيل الخاصة بك

:معدل المعاملات الناجحة

يعطيك هذا مؤشر لمعدل نجاح المعاملات التي حاول عملاؤك القيام بها. كما هو الحال في عدد المعاملات التي تم إنجازها. ويشير إنخفاض هذا المعدل إلى أن عملية الدفع قد إستطاعت التغلب على بعض العوائق في الطريق ، وقد يكون هناك العديد من الأسباب وراء ذلك. فمثلاً قد لا يتم إتمام العملية إذا لم يكن لدى العميل أموال كافية في حساباته أو ربما وصلت بطاقته إلى الحد الأقصى. وهناك العديد من الأسباب الأخرى مثل إنتهاء صلاحية البطاقة أو إساءة إستخدامها. يمكن لهذا المقياس جعل العملية أوتوماتيكية ، مما يجعلها أكثر كفاءة

:معدل عمليات رد المبالغ المدفوعة

يعد معدل رد المبالغ المدفوعة أحد أهم المقاييس للأعمال التجارية. ربما يشير المعدل المرتفع لعمليات رد المبالغ المدفوعة إلى مجموعة واسعة من المشكلات ، الأمر الذى يجعل من الضرورى للشركات إيلاء الإهتمام المناسب لنقطة بيانات الدفع.من الضرورى للغاية النظر فى حدوث عملية رد المبالغ المدفوعة لتحديد السبب الجذري. قد تسمح لك المعلومات السريعة حول رد المبالغ المدفوعة بالنظر في أسبابه بسرعة. بالإضافة إلى ذلك ، يجب أن تعرف سبب حدوث ذلك. فبمجرد تحديد السبب ، يمكنك العمل على تصحيحه

:تسوية المدفوعات

هناك أمر آخر فى غاية الأهمية يجب على الشركات أن تقوم به ألا وهو النظر في تسوية المدفوعات. بعبارات أخرى أبسط فهو يشير إلى الوقت المستغرق لسحب المعاملة في نهاية المطاف ، وهو الوقت الذي تستغرقه الأموال للعودة لحسابك المصرفي. من الممكن أن تساعدك المعرفة الصحيحة حول هذا المقياس في تصميم عملية أوتوماتيكية لتحسين السيولة. كما أنه من الممكن جعل عملية التسوية أوتوماتيكية للحصول على تحليلات بيانات الدفع الأكثر قوة. بمساعدة هذا المقياس ، يمكنك تحديد العملاء الذين من المحتمل أن يتأخروا فى عملية الدفع ، مما يتيح لتصميمك سياسة تحصيل أفضل

 رضا العملاء: هناك إعتبار آخر مهم للغاية ألا وهو رضا العملاء فمن المهم للغاية معرفة طرق الدفع المفضلة للعملاء. يمكن تجميع هذه البيانات بسهولة من البرنامج الذي تستخدمه لمعالجة المدفوعات. فإذا كنت تستخدم مصادر متعددة للدفع ، فيمكنك تحليل البيانات لفهم هذا النمط. يمكنك أيضًا فصل البيانات إستنادًا إلى مقاييس مختلفة مثل الأسواق والمنتجات. يمكن أن تساعدك تلك المعرفة في تعديل عملياتك وفقًا لذلك. مع هذه التغييرات ، يمكنك الإحتفاظ بعملائك بالإضافة إلى جذب عملاء جدد

  

الإستنتاج

يمكنك تحسين جميع جوانب إستراتيجية الدفع الخاصة بعملك الإلكترونى باستخدام نقاط بيانات الدفع الرئيسية

 

إقرأ أيضًا: طرق الدفع الأكثر شيوعاً عبر الإنترنت

كيفية-زيادة-المبيعات

 

تعتبر رحلة شراء العميل هي المسار الذى يتفاعل فيه مع النشاط التجاري. يغطي جميع النقاط من الإكتشاف إلى المرحلة النهائية للشراء. وحتى تجعل أعمال التجارة الإلكترونية الخاصة بك أكثر فعالية و تزيد من المبيعات ، عليك أن تجعل هذه الرحلة سهلة وسلسة قدر الإمكان.الفكرة الرئيسية هي منع العميل من المغادرة في منتصف الطريق خلال عملية الشراء. على الرغم من أن كل عميل لديه رحلة شراء خاصة به ، إلا أن هناك إرشادات معينة يمكن أن تتبعها الأعمال التجارية الإلكترونية بشكل عام لجعل عملية الشراء سهلة وسلسة.

التخصيص:

نظرًا لأن كل عميل هو شخص متميز، فمن الضروري للأعمال التجارية الإلكترونية تلبية الإحتياجات الفردية للعميل بشكل صحيح. من الممكن أن تتخذ هذه الإستراتيجية المهمة لجذب العملاء عبر الإنترنت عدة أشكال مختلفة. قد تضطر إلى تخصيص الموقع الإلكترونى الخاص بك لغويًا إذا كنت تلبي إحتياجات عملاء من بلدان مختلفة. قد تحتاج أيضًا إلى إجراء عملية التخصيص لقبول عملات المختلفة. من الناحية المثالية ، يجب أن تستخدم الشركات الإلكترونية منهجية تطبيقات الويب التقدمية لمنح عملائها تجربة سهلة وسلسة. يضمن التخصيص أن يكون عملاؤك قادرين على تنفيذ أعمالهم بأكثر الطرق فعالية. ومع ذلك ، يجب التأكد أيضًا من أن موقع الويب الخاص بك لا يزال سريعًا في التحميل حتى بعد عملية التخصيص.

الإهتمام بالتحليلات:

لقد أصبحت البيانات أداة مهمة للشركات الإلكترونية في كل مكان. حيث تستخدم المؤسسات البيانات لإبتكار إستراتيجيات جديدة ، وذلك لكى نجعل رحلة الشراء الخاصة بالعميل أكثر أمانًا مما يترتب عليه زيادة المبيعات عبر الإنترنت. كما سيساعد أيضًا في تقليل المشكلات الخاصة بالدفع ، وهو أحد الأسباب الأكثر أهمية وراء تخلى العملاء عن التسوق الإلكترونى. هناك خطوة أخرى فى غاية الأهمية ألا وهى تجديد صفحة الخروج. من الممكن أن يعرض موقعك الإلكترونى أيضًا خيار حفظ بعض المعلومات الحيوية ، بحيث لا يضطر العميل إلى إضافة التفاصيل في كل مرة يقوم فيها بإجراء عملية شراء. الأمر الذى سيوفر جهد ووقت العملاء.

 

إجعل الصفحة تفاعلية:

أظهرت الدراسات أن العملاء يتفاعلون بشكل إيجابي مع الأعمال التجارية الإلكترونية التي توفر تجربة تفاعلية. نظرًا لأن المعاملات الإلكترونية تفتقر إلى العلاقة الشخصية ، تحتاج شركات التجارة الإلكترونية إلى أن تبذل الكثير من الجهد لتكرار تجربة الحياة الواقعية لزيادة المبيعات عبرالإنترنت. الأمر الذى سيسمح للعملاء باتخاذ قرارات صائبة ، مما يقلل من إحتمالية عدم إكتمال عملية الشراء. ستساعد هذه الخطوة أيضًا في تحسين نسبة إرجاع المنتج ، حيث كان على العملاء إعادة المنتجات التي لا تلبي متطلباتهم. عندما تصبح التجربة أكثر تفاعلية ، ستصبح رحلة الشراء أيضًا أكثر إنتاجية.

إقرأ أيضًا: تعزيز عملية تحويل المبيعات باستخدام إستراتيجية تكامل الدفع الصحيحة

تقديم المساعدة:

تفتقر رحلة الشراء الإلكترونية دائماُ إلى اللمسة الشخصية ، لذلك من المهم للغاية أن يقدم موقعك الإلكترونى المساعدة القصوى للعملاء. حيث أن هناك العديد من الأدوات الآلية المتاحة في السوق لتنفيذ هذه الإستراتيجية لجذب العملاء عبر الإنترنت. فالأمر سواء إذا قمت باستخدام بوت للمحادثة أو تعيين شخص ما لوظيفة الدردشة المباشرة ، فمن المرجح أن يقدّر عملاؤك هذه المساعدة الإضافية. ستعمل هذه الخطوات أيضًا على تحسين المشاركة من العملاء، الأمر الذى سيؤدي إلى وجود قاعدة من العملاء المخلصين. حتى وإن لم تستطع تقديم المساعدة على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع نظراً لظروف عملك ، فإن إمكانية التواصل أثناء ساعات العمل الرسمية سيزيد من مستوى المشاركة.

 

تحديد نقاط الصعوبة: نظرًا لأن رحلة الشراء هى عملية مستمرة ، فمن المهم التعرف على نقاط الصعوبة المختلفة التي تعيق التجربة السلسة للعملاء. بالنسبة لبعض العملاء ، ربما تكون المشكلة في إستكشاف المنتج أو مشكلات أثناء الدفع يواجهها بعض العملاء. ولحل هذه المشكلات ، من المهم النظر إلى البيانات التي تم إنشاؤها من خلال هذه المعاملات وإتخاذ تدابير علاجية. من المهم أيضًا أن تقوم بتحديث عملك عبر الإنترنت بأحدث الأدوات التكنولوجية لتعزيز السلامة والأمان.

إقرأ أيضًا: كيف تختار بوابة الدفع عبر الإنترنت

إمنح-عملائك-أفضل-التجارب-الإلكترونية

لقد كان وقت إنتشار جائحة كوفيد – 19 بلا شك وقتاً عصيباً ، ومع ذلك ، فقد قامت الشركات بتحويل نفسها لكى تلائم الإحتياجات والتوقعات المتغيرة للعملاء. ومع التزايد المستمر للأشخاص المتسوقين عبر الإنترنت، أصبح من الضروري للشركات توفير تجربة رقمية مقنعة. في الوقت الحالي ، تتحول المتاجر المتواجدة فى الأسواق بشكل سريع إلى متاجر إلكترونية وتتنافس مع متاجر التجارة الإلكترونية الحالية من أجل جذب إنتباه المتسوقين وتحقيق مبيعات أفضل. لذلك ، للبقاء على قيد الحياة في هذا المشهد التنافسي ، من المهم وضع العديد من الإستراتيجيات لتحسين تجربة عملائك عبر الإنترنت. فيما يلي بعض النصائح التي من شأنها أن تساعدك.

تعرف على السوق الخاص بك:

على الرغم من أن المعرفة الجيدة بالسوق الخاص بك هو مفتاح النجاح في أي عمل ، سواء كان ذلك عبر الإنترنت أو فى الواقع العملى فى الأسواق ، فهو أكثر أهمية للشركات عبر الإنترنت ، حيث يوجد تفاعل مباشر وإن كان ضئيل للغاية.من المهم تخصيص ممارسات عملك لتزويد العملاء بأفضل تجربة ممكنة للتسوق عبر الإنترنت.ستمكنك معرفة السوق الخاص بك جيدًا تصميم عملك وموقعك الإلكتروني بطريقة أكثر ملاءمة. ستكون في وضع أفضل لتحسين مخزونك إذا كنت على دراية كاملة بالسوق الذى تعمل فيه. بالإضافة إلى أنه يمكنك أيضًا تحديد الأسعار المناسبة لتحسين إيراداتك وأرباحك. وهذه الأشياء غير ممكنة إذا لم تقم بإجراء تحليل مناسب للسوق الذى تستهدفه.

تجديد واجهة متجرك الإلكترونى:

من أجل تحسين تجربة التسوق عبر الإنترنت لعملائك ، من المهم للغاية أن تقدم  لهم خدمات متميزة. ستبدأ عملية التخصيص بتنسيق موقع الويب الخاص بك. عليك التأكد من إنشاء واجهة متجر إلكترونية لتلبية متطلبات السوق المستهدف. يجب أيضًا تصميم المتجر الإلكترونى بحيث لا يواجه عملاؤك أي مشكلة في التنقل عبر صفحاته المختلفة. يجب أن تكون العمليات والإجراءات المستخدمة في عملك على الإنترنت بسيطة بما يكفي بحيث لا تتطلب أي تفسيرات مزعجة.

التركيز على مشاركاتك في وسائل التواصل الإجتماعي:

يعد التسوق الإلكترونى أحد أكبر العوامل المحددة لنجاحك عبر الإنترنت. وتعد وسائل التواصل الإجتماعي جزءًا مهمًا من إستراتيجية التسويق عبر الإنترنت. وتعتبر الطريقة الأفضل لإستخدام وسائل التواصل الإجتماعي هي دمجها مع عملك عبر الإنترنت. سيسمح هذا التكامل لعملائك بمشاركة مشترياتهم وخبراتهم مع السوق المستهدف بالكامل ، مما يوفر لك عملية الترويج “الشفهي”. هناك العديد من الإجراءات التي يمكنك إتخاذها لتحفيز عملائك على مشاركة تجاربهم عبر الإنترنت. يمكنك إنشاء نظام مكافأة على سبيل المثال قد تؤدي هذه العروض الترويجية إلى العديد من الخصومات والحوافز الأخرى. قد ترغب أيضًا في دمج خدمات الترويج عبر الإنترنت وخدمات الترويج على أرض الواقع لجعلها أكثر فعالية.

إجعل العمل جماعيًا:

سيتطلب تحسين التجربة الإلكترونية لعملائك عملًا جماعيًا. من الضروري للغاية التأكد من أن مؤسستك بأكملها تعمل بجد وبشكل جماعى من أجل المؤسسة. الخبرات عبر الإنترنت ليست المسؤولية الوحيدة لفريق الإنترنت الخاص بك. حتى يتمتع عملاؤك بتجربة سلسة فإنه من المهم للغاية التنسيق بين الإدارات المختلفة. على سبيل المثال ، قد يُطلب من القسم المالي التنسيق لضمان قدرة عملائك على سداد مدفوعاتهم عبر الإنترنت بأكثر الطرق كفاءة وإقتصادية. لهذا ، من الضروري أيضًا الإعتماد على بوابة دفع موثوقة وسريعة وآمنة. عليك إستخدام بوابة تقبل العديد من العملات بالإضافة إلى توفير طرق دفع متنوعة لتسهيل عملية الدفع لجميع أنواع العملاء.

تجربة سلسة متعددة القنوات:

إذا كنت ترغب فى تقديم تجربة شاملة لعملائك ، فمن المهم أن تتبع إستراتيجية متعددة القنوات. ومع ذلك ، كما يجب دمج تلك القنوات بطريقة سهلة وبسيطة. يجب أن تكون خدمة العملاء سريعة وتستجيب بشكل كامل لإحتياجات المتسوقين. إذا كنت في الوضع المختلط ، حيث تمتلك العديد من منافذ البيع الإلكترونية وغير الإلكترونية، فمن المهم أن يتمكن عملاؤك من نشر المعاملات الخاصة بهم عبر هذه القنوات. على سبيل المثال ، قد يرغب عملاؤك في تصفح بعض العناصر عبر الإنترنت ثم إستلامها من أحد المتاجر غير الإلكترونية. وبالمثل ، قد يرغب عملاؤك في تجربة تسوق غير إلكترونية ولكن تكون لديهم القدرة على إجراء مدفوعات عبر الإنترنت.

بشكل عام ، جعلت الأزمة الحالية من الضروري للشركات إعتماد أحدث التقنيات وجعل التجربة الإلكترونية للمتسوقين نموذجًا يحتذى به ، وبالتالي ، فإن وضع النصائح المذكورة أعلاه في الإعتبار سيساعدك على البقاء في الصدارة بشكل مستمر.

اقرأ أيضاً: التحديات و الفرص لأعمال التجارة الإلكترونية

التحديات-والفرص-المتاحة-لأعمال-التجارة

أدى الوباء مؤخراً إلى تغيير الطريقة التي تعمل بها الشركات وتكافح بشكل كبير. وبينما يشهد قطاع التجارة الإلكترونية طلبًا أكثر من أي وقت مضى ، نتيجة لعمليات الإغلاق والتباعد الإجتماعي ، إلا أنهم ليسوا محصنين ضد بعض التحديات. ومع ذلك ، يوفر كوفيد – 19أيضًا بعض الفرص لكيانات التجارة الإلكترونية. ومن ثم ، فإن إدارة نشاط تجاري عبر الإنترنت أثناء الركود سيتطلب منك تحقيق التوازن بين طلب العملاء والعرض بذكاء ومراقبة النتيجة النهائية لمشروعك أيضًا. وكل ذلك يجب القيام به بطريقة عاطفية.

إذاً ما هي تلك التحديات؟

  • خلال فترة الوباء ، لم تكن العديد من شركات التجارة الإلكترونية قادرة على الأداء بكفاءتها أو سرعتها الأصلية. والسبب هو عدم توفر عدد كافٍ من الموظفين لهذه العملية. إضطرت بعض الشركات عبر الإنترنت إلى تقييد تسليم المنتجات غير الأساسية والتركيز فقط على الأساسيات.
  • قد يصبح تخزين العناصر غير الشائعة أمرًا صعبًا خلال هذه الأزمة. بطبيعة الحال ، قد تضطر متاجر التجارة الإلكترونية إلى التخلي عن بعض العملاء بشكل مؤقت.
  • قد تستغرق منتجات الشحن بعض الوقت أيضًا بسبب عمليات الإغلاق والقيود المحلية. وبالمثل ، قد يستغرق العملاء بعض الوقت لإعادة المنتجات التي لا يريدونها.
  • من الآن هو الوقت الذي يتدفق فيه العديد من المبتدئين إلى المتاجر عبر الإنترنت ، يجب توفير دعم عملاء كافٍ لمساعدة هؤلاء المتسوقين على التنقل عبر موقع الويب الخاص بك.

وها هي الحلول والفرص

بصفتك شركة تجارة إلكترونية ، عليك أن تتذكر أن العملاء قلقين بشأن المستقبل مثل تماماً. لذا ، فإن جعل إتصالاتك الرقمية واضحة وعاطفية قدر الإمكان ستكون خطوة جيدة للغاية. يجب أن يذكر موقع الويب الخاص بك أيضًا ما تفعله لمساعدة المجتمع والالتزام بلوائح السلامة. بعض الحلول الأخرى التي يمكنك تقديمها والفرص التي يمكنك الإستفادة منها هي:

  • تقديم خدمة التوصيل بدون تلامس أثناء فترة الأزمة ، لتؤكد للعملاء أنك تذبل قصارى جهدك لإحتواء إنتشار الفيروس.
  • تقديم المنتجات الأساسية مثل البقالة اليومية والمساعدات الطبية ومستلزمات النظافة بأسعار مخفضة هو أيضًا خطوة جيدة. يمكنك تمييز هذه المنتجات على صفحة الويب الخاصة بك أيضًا.
  • ستحتاج الشركات عبر الإنترنت إلى إعادة النظر في موقع الويب والتخطيط ونظام التنقل وعملية الخروج لمعرفة ما إذا كان كل شيء بسيطًا وسهل الفهم ، حتى من قبل أولئك الجدد في التسوق عبر الإنترنت.

المزيد من الحلول:

  • عندما يتعلق الأمر بفحص تأثير الركود على التجارة الإلكترونية ، يجب ملاحظة أن العديد من العملاء الحاليين والمحتملين قد يكونوا عاطلين عن العمل ، أو يعانون من قروض أو تخفيضات في الرواتب. لذلك ، قد يكون تمديد تواريخ الدفع للفواتير فكرة جيدة خلال هذه المرحلة. يمكن أن يساعد في تعزيز ولائهم وإقامة علاقات طويلة الأمد.
  • إذا كان عملك يمر بفترة سيئة ، أو إذا كان مخزونك منخفضًا ، أو إذا كنت تتوقع تأخيرات في الشحن ، فتأكد من ذكر ذلك بوضوح على موقع الويب الخاص بك والمتجر الإلكتروني وصفحات التواصل الإجتماعي.
  • من المرجح أن يعزز فيروس كوفيد – 19آفاق الشركات التي تتعامل في منتجات الرعاية الصحية والأدوية والتعليم الإلكترونى ومنتجات الترفيه والمواد الغذائية ومواد العناية الشخصية. كما سيزداد الطلب على الكتب ومجموعات الهوايات ومنتجات التنظيف المنزلية لبعض الوقت في المستقبل. ومن ثم ، فإن الترويج لمثل هذه العناصر فكرة جيدة. ومع ذلك ، تجنب البيع الصعب.
  • يعد تقديم تجربة دفع سلسة وآمنة أمرًا بالغ الأهمية للأعمال التجارية عبر الإنترنت ، خاصة خلال هذه الأزمة الاقتصادية ، حيث سيكون الناس أكثر حرصًا بشأن عمليات الإحتيال وخسارة الأموال ، وقد يحجم عملاؤك عن الكشف عن معلومات بطاقتهم عبر الإنترنت بسبب الخوف من عمليات الإحتيال. ومع ذلك ، يمكنك المساعدة في تهدئة هذه المخاوف من خلال التعاون مع مزودي خدمة الدفع عبر الإنترنت ذوي السمعة الطيبة. يمكن لبوابة دفع التجارة الإلكترونية الموثوقة والفعالة أن تقدم خيارات دفع متعددة. وتدعم العديد من العملات ، وتضمن الخروج السريع والحفاظ على المعلومات الحساسة بشكل آمن.

في الختام ، جلب الوباء المستمر العديد من الفرص و التحديات المستقبلية في الأعمال التجارية إلى الصدارة. كل ما عليك فعله هو تحقيق أقصى إستفادة منها من خلال تعديل إستراتيجية عملك ، وتعزيز وجودك عبر الإنترنت ، وفهم الإحتياجات المتغيرة للعملاء ، والتعاطف معهم.

 

اقرأ أيضاً: كيف تختار بوابة الدفع عبر الإنترنت المناسبة لإحتياجات عملك