6 طرق فعالة لتعزيز معدل تحويل التجارة الإلكترونية

6 طرق فعالة لتعزيز معدلات التحول الى التجارة الإلكترونية

إذا كنت تدير نشاطك التجاري عبر الإنترنت، فأنت لا تتطلع الى أولئك الذين يمرون عبره فحسب، بل أنك تريد أكبر عدد من التحويلات. فكيف إذاً يمكنك تحويل أولئك الى عملاء دون أن تبدو  لحوحاً في طلب ذلك. في ما يلي قائمة بالطرق التي يمكنك استخدامها لزيادة تحويلاتك عندما تكون ميزانيتك مقيدة والسنة على وشك الإنقضاء.

تخصيص تجربة الخروج

استناداً إلى دراسة أجراها معهد بايمارد، يبلغ متوسط ​​معدل ترك سلة التسوق 69.89٪. إذا كان بإمكانك تحسين تجربة الخروج، فيمكنك زيادة معدل التحويل بشكل كبير. هنالك العديد من الخيارات للقيام بذلك. إذا خطط العميل للخروج في آخر لحظة، يمكنك تقديم عرض حصري كقسيمة خصم مثلاً. تأكد من أن بوابة الدفع المتكاملة توفر وسائل دفع كافية لتسديد الدفعات عبر الإنترنت. بالإضافة إلى ذلك، اسمح للمستخدمين بتسجيل الدخول باستخدام بيانات اعتماد وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بهم، اجعل عملية الخروج قصيرة ومبسطة.

اجعل من صفحات المنتج تبدو بشكل أفضل

يلعب تخطيط موقع الإلكتروني دوراً حاسماً في تجربة المستخدم، وعندما يتعلق الأمر بمتجر عبر الإنترنت، يجب تنظيم صفحات المنتجات بدقة لزيادة التحويلات. يتمثل الجانب الأبرز في تضمين المؤثرات البصرية التي تشمل الصور بزاوية 360 درجة ومقاطع الفيديو وما إلى ذلك. تؤدي إضافة العد التنازلي الذي يبين عدد الوحدات المتبقية من منتج ما، إلى حدوث عجائب من خلال تحفيز الزوار على الشراء في أقرب وقت ممكن، مع التركيز على المرشحات بحيث يمكن للمشترين تبسيط المنتجات بحسب متطلباتهم مع تجنب إضافة عدد كبير جداً من المرشحات لتجنب أي ارتباك.

مطالبات الدعوة إلى العمل

يتمثل الهدف النهائي للحث على اتخاذ إجراء (CTA) في جذب الزائرين وحثهم على اتخاذ إجراء. تتمثل أبسط طريقة في إضافة خيارات المشاركة ، مع ضمان وصول ممتد إلى متجرك عبر الإنترنت. إذا قرر الزائر الارتداد من الموقع الإلكتروني، فيجب أن تظهر نافذة منبثقة تعرض عروضاً مثيرة أو خصومات حصرية أو خيارات أخرى من المنتجات. إن وضع زر “أضف إلى السلة” العائم يدفع المشترين إلى إضافة المنتج المطلوب في سلة التسوق، وبالتالي زيادة معدل التحويل.

 

العروض الترحيبية

العميل الجديد أو الزائر هو شخص مميز لأن هذا هو أول تفاعل لك مع الزائر. كن مستعداً بالعروض الترحيبية مثل تقديم هدايا مجانية وتسجيل الخصومات وما إلى ذلك. يمكنك أيضاً منحهم رمز إحالة. وإذا قاموا بالترويج أو مشاركة رابط متجرك الإلكتروني مع جهات الاتصال الخاصة بهم، يمكنك منحهم عمولة أو قسيمة هدية. واحدة من أكثر الاستراتيجيات فعالية هي توفير خدمة التوصيل المجاني على الطلبات القليلة الأولى.

 سوّق منتجاتك في الأسواق وعبر وسائل التواصل الاجتماعي

بخلاف البيع عبر متجر التجارة الإلكتروني، يمكنك استغلال منصات وسائل التواصل الاجتماعي لبيع المنتجات والخدمات. تتيح لك مواقع الشبكات الاجتماعية مثل الإنستغرام والفيسبوك والبينتريست إضافة خيار “التسوق” عبر وسائط التواصل الإجتماعي المضمنة في موقعك الإلكتروني. بمجرد قيام المستخدم بالضغط فوق أيقونة التسوق، يقوم الرابط بتوجيهك الى بوابة الدفع لإنهاء اجراءات الدفع ما يسمح للمستخدم بالخروج على الفور. وبما أن التجارة الإلكترونية عبر الهواتف النقالة تشهد اقبالاً كبيراً، فمن الحكمة توسيع تواجدك على تطبيقات الوسائط الاجتماعية.

تمكين مراجعات العملاء

يتأثر البشر بالبشر، على الأقل عندما يتعلق الأمر بالتسوق عبر الإنترنت. يساعدك تمكين التعليقات والتقييمات في متجرك على بناء علاقات مع زائري موقعك. عندما يترك الإنسان الحقيقي، وليس الروبوتات، مراجعات حقيقية سواء كانت إيجابية أو سلبية، يصبح المشترون على دراية بسمات المنتج، ما يساعد على اقناعهم بالشراء. اسمح للعملاء بتسجيل الدخول باستخدام بيانات اعتماد شبكات التواصل الاجتماعي لكتابة آرائهم فيما يتعلق بعملية الشراء أو إرسال بريد إلكتروني لهم لإبداء آرائهم.

الآن لا يسعنا التأكيد على أن استراتيجية معينة قد تعمل في صالحك إذا كانت قد نجحت مع الآخرين. من المستحسن المواصلة في اجراء اختبار A / B لتحديد الاستراتيجية الصحيحة لزيادة معدل التحويل، وهي عملية مستمرة لأن تجربة التسوق عبر الإنترنت دائماً ما تتسم بالتطور.